دبي – مينا هيرالد: تحتل الدورة الثانية من مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” إحدى أهم الفعاليات التي يتم تنظيمها على هامش فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2016 التي ستعقد تحت شعار “التغيير الملهم” في مدينة جميرا بدبي، يومي 11 و12 أكتوبر المقبل. ويتنافس رواد أعمال في مجال الاقتصاد الإسلامي الرقمي من جميع أنحاء العالم للحصول على فرصة للفوز بجائزة نقدية وجوائز عينية مغرية.

وجرى تصميم مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” التي تنظمها سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، و”تومسون رويترز”، لدعم رواد الأعمال في مجال الاقتصاد الإسلامي الرقمي الناشئ من كافة أنحاء العالم لاستعراض أعمالهم، والتواصل مع المستثمرين والعملاء، والحصول على توجيهات الخبراء، والتنافس للفوز بجوائز نقدية ومزايا عينية. وسيشارك رواد الأعمال الناشثين خلال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2016 في جلسات عمل لعرض أفكارهم ومشاريعهم أمام عدد من رواد الأعمال البارزين والمستثمرين من دولة الإمارات العربية المتحدة ومن مختلف أنحاء المنطقة.

ويحظى الفائز في المسابقة بفرصة احتضان مشروعه من خلال حصوله على مساحة مكتبية لمدة عام في مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، المركز الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمملوك بالكامل من قبل سلطة واحة دبي للسيليكون.

وتستعرض الدورة القادمة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي الأثر الاجتماعي لمختلف القطاعات في الاقتصاد الإسلامي. ويمثل الاقتصاد الرقمي أحد المحركات الرئيسية للتغيير والتنمية الاجتماعية نظراً لقدرته على تجاوز الحدود الجغرافية وتوجيه الأنشطة الاقتصادية مع الأبعاد الأخلاقية بما يتماشى مع مبادئ الاقتصاد الإسلامي.

وقال الدكتور محمد الزرعوني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون، إن “مسابقة الابتكار من أجل التأثير تعكس التزام الواحة بدعم المشاريع الناشئة ورواد الأعمال العاملين في قطاع الاقتصاد الرقمي الإسلامي وصناعة محتوى رقمي عربي يتناسب مع خصوصية الأسواق العربية واحتياجات نموها. كما يعزز هذا الحدث السنوي مساعي واحة دبي للسيليكون لدعم رؤية دبي في ترسيخ مكانتها كعاصمة للاقتصاد الإسلامي وكمرجعية معرفية علمية لتوجهات نمو قطاعاته في العالم. كما تهدف المسابقة إلى تعزيز إمكانات رواد الأعمال في مجال الاقتصاد الإسلامي الرقمي على مستوى العالم بحيث تصبح منصة للطموحين منهم لعرض مشروعاتهم التجارية على نخبة من الخبراء والمستثمرين ، و المختصين البارزين في مجال الاقتصاد الإسلامي”.

وبدعم من مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، فإن مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” ستوفر خدمات ذات قيمة عالية لرواد الأعمال المتميزين، بما في ذلك الإرشاد والتوجيه، والوصول إلى كبار المستثمرين في المنطقة، فضلاً عن تلقيهم الدعم لصقل أفكارهم. وتحتضن هذه المسابقة بشكل فعال الأعمال الناشئة وتمكنها من المساهمة في مواصلة تطوير الاقتصاد الإسلامي الرقمي.

وكان قد شارك في مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” في نسختها الأولى في العام 2015، أكثر من 170 مرشحاً من أكثر من 35 بلداً. وحظي خمسة من رواد الأعمال بفرصة الحضور وتقديم أفكارهم في القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2015، حيث نالوا اهتماماً كبيراً وتغطية واسعة من قبل وسائل الإعلام العالمية، واستفادوا من مشاركتهم في الجلسات التي ساعدتهم على مواصلة النمو ورفع مستوى أعمالهم حتى بعد انتهاء القمة.

وقال عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: “إن الاقتصاد الرقمي هو اقتصاد المستقبل، حيث تتجه كافة الأعمال الاقتصادية من تداولات واستثمارات ومعاملات بين الشركاء نحو تبني التقنيات الحديثة والاعتماد على المعلومات للارتقاء بمستوى الأداء وتعزيز التنافسية في الوصول إلى الأسواق والمستهلكين وتحسين مستوى الإدارة وتطوير آليات الحوكمة. وتعتبر هذه المسابقة التي نعبر عن سعادتنا بدعمها للسنة الثانية على التوالي، أحد آليات تحفيز هذا التوجه الذي يتماشى مع متطلبات تطوير الاقتصاد الإسلامي وتحقيق التكامل بين مختلف قطاعاته، ومع استراتيجية دبي في تعزيز مكانتها كإمارة ذكية. نحن نعتبر أن الاقتصاد الرقمي يحقق التوازن في الأسواق ويساهم في تنويع محركات النمو ومصادر الدخل الوطني، من خلال تمكين الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة التي يديرها الشباب بشكل خاص، من أداء دورها التنموي وتقديم خدماتها للمجتمع”.

وأكد نديم نجار مدير عام “تومسون رويترز” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الالتزام المشترك بين تومسون رويترز، وواحة دبي للسيليكون ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، بتطوير ريادة الأعمال الرقمية الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط. وقال نجار: “مع التطور السريع في قطاع الاقتصاد الرقمي فإن التوجهات الرقمية الجديدة مثل الحوسبة المتنقلة والحوسبة السحابية، والمنصات عالية التقارب والبيانات الضخمة ظهرت لإعادة تشكيل مشهد الأعمال. وتطوير الاقتصاد الرقمي الإسلامي يعتمد بشكل كبير على تحفيز هذه التوجهات المتزايدة لإنشاء شركات ناجحة ذات تأثير اقتصادي واجتماعي هام”.

المؤهلات لمسابقة الابتكار من أجل التأثير:
تتم إدارة وتنظيم هذه المسابقة، بالتعاون مع الجمعية الأميركية للمستهلكين المسلمين، وهي متاحة أمام أي شركة ناشئة أو رائد أعمال لديه فكرة رائدة أو مشروع تجاري مبتكر. وسيتم اختيار المشاريع التجارية التي لها أثر اقتصادي واجتماعي في الاقتصاد الرقمي الإسلامي. ويجب أن تنتمي الأعمال المشاركة إلى واحد من القطاعات التالية:

1- التجارة الإلكترونية
2- الحوسبة المتنقلة
3- الحوسبة السحابية
4- البيانات الضخمة
5- المنصات عالية التقارب
6- الإعلام الجديد والإعلام الاجتماعي

يغلق باب تقديم طلبات المشاركة بالمسابقة في 15 أغسطس 2016، وسوف يتم إخطار المشاركين الذين تم اختيارهم في الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر 2016. كما سيتلقى المرشحون المختارون التدريب والتقييم من قبل المستثمرين والخبراء في مجتمع ريادة الأعمال في جميع مراحل عملية الترشيح، من ثم يعرضون أعمالهم على هيئة تحكيم رفيعة المستوى وجمهور من المتخصصين خلال اليوم الأول من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي في 11 أكتوبر، على أن يتم الإعلان عن الفائز في اليوم الختامي للقمة في 12 أكتوبر.