دبي – مينا هيرالد: أعلن معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، المعهد الرائد في المنطقة في مجال التعليم والتدريب للقطاع المالي والمصرفي، أنه أجرى مؤخراً تحديثات على مكتبته في خطوة ستتيح للعاملين في المجال المصرفي والمالي الوصول مجاناً إلى الموارد والخدمات التي توفرها المكتبة. فمن خلال خدمة العضوية المجانية لخمسة مستخدمين، يمكن للبنوك أن تستفيد من المجموعة الواسعة التي يوفرها المعهد من المطبوعات والنشرات الدورية الإلكترونية والمجلات والكتب وقواعد البيانات.

وتماشياً مع مبادرة عام القراءة 2016 التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله، قام المعهد مؤخراً بترقية جميع خدمات وتقنيات ووظائف المكتبة بهدف التشجيع على القراءة والتعلم باعتبارهما وسيلة لتوسيع المقدرات الفكرية والمعرفية وتعزيز التسامح والتواصل بين جميع المعنيين بالقطاع ككل.

وبموجب برنامج المكتبة الخارجي الذي جرى تطبيقه حديثاً، ستتمكن المؤسسات المصرفية وأقسام البحوث الداخلية فيها من الوصول إلى ما يوفره المعهد من موارد وخبرة بحثية واسعة، بما في ذلك سجلات المكتبة، وقواعد البيانات، والتقارير المتخصصة في القطاع وغيرها من الخدمات. ومن شأن هذه الخطوة أن تعزز التنسيق بين المعهد والبنوك المتعاونة من خلال تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات لإنشاء مكتبة بحوث واسعة النطاق ستكون بمثابة مصدر رئيسي للمعلومات في قطاع الخدمات المصرفية والمالية.

وتعليقاً على مبادرات مكتبة المعهد، قال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: “إن وجود مكتبة متطورة وذكية يعد ركيزة أساسية لنشر المعرفة والخبرات بين الطلاب والمعلمين والباحثين والمهنيين في مختلف أنحاء دولة الإمارات. وفي إطار التزامه بمبادرة عام القراءة، سيواصل المعهد مساعيه لتجميع وإتاحة الوصول إلى مجموعته الواسعة والمتميزة من الموارد المصرفية والمالية، بما في ذلك الكتب الرقمية والمطبوعة والنشرات وقواعد البيانات الإلكترونية وتقارير القطاع والبحوث والدراسات. ونأمل من خلال ذلك أن نساهم في دعم بناء وتطور رأس المال البشري في المنطقة وتزويد البنوك والعاملين في القطاع المالي بالمعلومات والمهارات اللازمة لمواكبة أحدث التوجهات والمتطلبات في السوق”.

وقد قام المعهد بتطوير خدمات مكتبته لتكون متاحة عبر بوابة إلكترونية محدثة وتطبيق خاص متوافق مع جميع الكمبيوترات المحمولة والمكتبية والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية. ومن خلال هذه البوابة الإلكترونية المتكاملة وتطبيقات الهاتف المتحرك الملحقة بها، سيتمكن المصرفيون والمهنيون والطلاب من الوصول بسهولة إلى مجموعة واسعة من خدمات المكتبة وقواعد البيانات والبرامج التعليمية والنشرات الدورية والموارد الإلكترونية، فضلاً عن التواصل مباشرةً مع أمناء المكتبات. كما ستقدم هذه الخدمة معلومات وتعليمات شاملة حول مناهج الدورات، ومتطلبات الحصول على الشهادات، والتفاصيل المتعلقة بعضوية المكتبة.

وحرصاً منه على إنشاء أول مكتبة ذكية في القطاع المصرفي والمالي، سيقوم المعهد بإدخال تقنيات ذكية مختلفة، تشمل تسجيل الخروج ذاتياً، ونظام إدارة تحديد الهوية بترددات الراديو (RFID)، وهو نظام متطور يضمن تتبع مواد المكتبة بشكل آمن وأكثر كفاءة. وبالإضافة إلى ذلك، سيقوم المعهد بترقية نظام أداة الاكتشاف. ومن خلال خدمة الاستدعاء (Summons Service)، وهي أداة اكتشاف مخصصة للأبحاث، سيقدم المعهد أكبر مؤشر موحد في القطاع مع تغطية واسعة تتيح الوصول إلى نتائج مهمة وحيادية.

وتجدر الإشارة إلى أن مكتبة المعهد تضم نحو 24 ألف كتاب مطبوع و127 ألف كتاب إلكتروني تغطي مواضيع ومجالات واسعة ومتنوعة تشمل المحاسبة والخدمات المصرفية المالية والاقتصاد والإدارة والكمبيوتر، إضافةً إلى المراجع. كما توفر المكتبة خدمة الاشتراك في مجموعة من المنشورات الإنجليزية والعربية الرئيسية وعدد من النظم الرئيسية لقواعد البيانات، بما في ذلك ebrary، أخبار التمويل الإسلامي، Infotrac، ProQuest، خدمة المعلومات المصرفية، وزاوية من تومسون رويترز. وبالإضافة إلى هذه الخدمات، سيتمكن مستخدمو مكتبة المعهد من الوصول إلى النشرات الدوريات والمجلات المطبوعة والإلكترونية المختصة بقطاع الخدمات المصرفية والمالية.