الشارقة – مينا هيرالد: اختتمت مفوضية مرشدات الشارقة، برنامجها الصيفي الذي أقيم تحت شعار “صيف الإنجازات”، بمشاركة أكثر من 70 مرشدة وزهرة، وهدف البرنامج الذي تضمن سلسلة من ورش العمل التدريبية والفنية، إلى غرس الروح الإيجابية وتطوير المهارات الحياتية والشخصية المهنية لدى المرشدات والزهرات المشاركات، وتأهيلهنَ للقيام بأدوار فاعلة في المستقبل.

وقد شهد البرنامج تفاعلاً كبيراً من قبل المرشدات والزهرات، اللاتي أعربن عن إعجابهن بالفعاليات الشيقة والمفيدة التي شاركن فيها، والتي كان من ضمنها أنشطة تدريبية حول الدفاع عن النفس، وأخرى أدبية سعت إلى رفع مهارات العمل المسرحي، إلى جانب ورش عمل فنية متخصصة هدفت إلى تطوير المهارات الفنية والإبداعية لدى المشاركات، حيث اشتملت تعليمهن الأعمال الفخارية، والحرف اليدوية، ومهارات الرسم، وقد صممت جميع هذه الأنشطة لغرس السمات السلوكية الإيجابية والصفات الاجتماعية السامية في نفوس الفتيات المنتسبات، ما يسهم في تطوير شخصياتهن وتأهيلهن لخدمة مجتمعهن بصورة أفضل.

وتماشياً مع التوجه العام لإمارة الشارقة فيما يخص دعم ريادة الأعمال، فقد نظمت المفوضية خلال برنامجها الصيفي ورشة متخصصة حول “ريادة الأعمال”، وقد نُظمت هذه الورشة تحت رعاية مركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع”، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) والهادف إلى دعم وتطوير بيئة ريادة الأعمال في إمارة الشارقة، حيث انخرطت المشاركات في باقة من الأنشطة التفاعلية لمعرفة كيفية البدء في إقامة مشاريعهن الخاصة، وتم تزويدهن بالتصورات العملية التي يمكن أن تساعدهن ليصبحن مهنيات ومنتجات، كما تم تعليمهن كيفية إعداد خطط الأعمال التجارية، وأهمية الالتزام بالأخلاقيات في العمل.
وكانت الحركة الإرشادية قد انطلقت في إمارة الشارقة في عام 1973 ثم انتشرت لتشمل الإمارات السبع، وتطورت بتأسيس جمعية المرشدات الإماراتيات في عام 1979. وتهدف مفوضية مرشدات الشارقة برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى رعاية أجيال المستقبل وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام كي يكونوا مواطنين قادرين على تنمية وتطوير وطنهم، والإسهام في تطوير وبناء العالم أجمع، وذلك من خلال توفير منبر للفتيات للمساهمة في إطلاق العنان لقدراتهن الكامنة وتطويرها.