طرابلس – مينا هيرالد: تستعد عملية إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي, التي تبلغ تكلفتها ملايين الدولارات، للانطلاق عقب تعيين الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير (LLIDF) شركة “بي دبليو سي” كمستشار استراتيجي.
ويقوم الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير بدعم مشاريع تنموية في ليبيا كجزء من برنامج استثماري جديد يشمل إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي وتحويله إلى مطار عالمي المستوى. ويقع المشروع الجديد في مكان المطار السابق ومن المقرر أن تصل قدرته الاستيعابية إلى 5 ملايين مسافر سنوياً، على أن يجذب العديد من شركاء الطيران الجدد ويشجع على القيام بمشاريع تجارية واستثمارية قريبة من موقعه.
وبالإضافة إلى تعيينه ليقوم بتوفير خدمات استشارية لإعادة تطوير المطار، أوكلت إلى فريق عمل قسم البنية التحتية في “بي دبليو سي” المملكة المتحدة والشرق الأوسط مهمة توفير خدمات استشارية لدراستي جدوى منفصلتين لمستشفيات تخصصية جديدة ومشاريع طاقة شمسية في البلاد.
ويهدف البرنامج الذي يرتكز على إنشاء شبكة مستشفيات تخصصية متكاملة توفر خدمات صحية للفئات الأكثر عرضة للخطر في ليبيا، إلى التخفيف من اعتماد الدولة على دعم الرعاية الصحية الخارجية على المدى الطويل. ويدعم مشروع بناء محطات لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية الصديقة للبيئة في هون، جنوب غرب ليبيا، احتياجات ليبيا للطاقة حيث سيصل الحمل الذروي للكهرباء إلى 100 ميغاواط.
وتعد الاتفاقية التي تم توقيعها في 2016 في لندن من قبل بدر بن عثمان، الرئيس التنفيذي للصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير، وشركاء “بي دبليو سي”، إيان باكستر، مايكل بيرنز، أحمد بيتالمال، وبرنارد حيدر، إنجازاً كبيراً يخدم الخطط الرامية إلى تطوير الاقتصاد الليبي.
وقال السيد بدر بن عثمان:
“يسعدنا أن نتعاون مجدداً مع شركة “بي دبليو سي” كمستشار لمشاريعنا الاستراتيجية الثلاثة؛ وهي إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي وبناء شبكة مستشفيات تخصصية متكاملة فضلاً عن مشروع الطاقة الشمسية. إن ليبيا في أمس الحاجة إلى هذا النوع من المشاريع التي تلبي احتياجاتها في تحقيق الاستقرار والاستفادة الاجتماعية والاقتصادية والتخفيف من وطأة الأزمات”.
ومن جهته، قال إيان باكستر، شريك “بي دبليو سي”، قسم البنية التحتية في لندن:
“نحن ندرك مدى أهمية هذه المشاريع الثلاثة بالنسبة للصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير خصوصاً وليبيا عموماً. وفي حين سيمهد المطار للمزيد من العمليات التجارية، يساعد بناء مستشفيات تخصصية، تشمل أقسام خاصة بالأورام، والأمراض العصبية، وإعادة التأهيل، وأمراض القلب، على تحسين الخدمة الطبية ومعايير رعاية المرضى. ونحن سعداء بمواصلة تعاوننا مع الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتطوير ونتطلع إلى الاستفادة من خبراتنا في القطاعات المحلية والعالمية والشراكات العامة والخاصة لدعم هذه الخطط التي تسهم في إعادة بناء الاقتصاد الليبي وبنيته التحتية”.
وسيقود الفريق الاستشاري لمشروع إعادة تطوير مطار طرابلس الدولي مايكل بيرنز، شريك “بي دبليو سي” في لندن، في حين سيقود دراسة الجدوى للمستشفيات التخصصية شريك “بي دبليو سي” في لندن إيان باكستر. أما دراسة الجدوى لمشروع الطاقة الشمسية فسيقودها برنهارد حيدر، شريك “بي دبليو سي” في مصر. ومن جهته، سيشرف الدكتور أحمد بيتالمال الشريك المسؤول في ” بي دبليو سي ” ليبيا على دراسات المشاريع الثلاثة.