يوكوهاما – مينا هيرالد: أعلنت شركة “نيسان” اليوم عن نتائجها المالية للأشهر الثلاثة المنتهية في 30 يونيو 2016. وبلغت الأرباح التشغيلية للشركة خلال هذه الفترة 175,8 مليار ين ياباني، بما يمثل هامش ربح قدره 6,6% على صافي الإيرادات التي بلغت 2,65 تريليون ين ياباني. أما بالنسبة للأرباح التشغيلية المحددة على أساس مسبق، فقد بلغت 267 مليار ين ياباني، بما يمثل ارتفاعاً بنسبة 37,8%.
وفي تعليقه على النتائج المالية، قال كارلوس غصن، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “نيسان”: “حققت ’نيسان‘ نتائج قويّة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة المالية 2016 بالرغم من التأثيرات المعاكسة التي ظهرت مؤخراً، واستمرار التقلب في الأسواق الناشئة. وقد لعب النمو المشجع للطلب على منتجاتنا الأساسية – وخاصة في أمريكا الشمالية – وتركيزنا المستمر على تعزيز كفاءة التكاليف دوراً محورياً في تحسين الأداء الأساسي لأعمالنا، مما يؤهلنا لتحقيق صافي دخل جيد طوال العام. ويعكس ذلك انضباط التكاليف، واستمرار الانتشار التنافسي لمنتجاتنا، والاستفادة من استراتيجية التحالف التي ننتهجها”.
واستناداً إلى بيانات الإدارة المحددة على أساس مسبق والتي تتضمن التوحيد النسبي لنتائج عمليات المشروع المشترك للشركة في الصين، بلغ صافي الإيرادات 2,89 تريليون ين ياباني، بينما وصلت الأرباح التشغيلية إلى 209 مليار ين ياباني، مما أفضى إلى تسجيل هامش ربح تشغيلي قدره 7,2%.
النظرة المستقبلية للسنة المالية 2016
حافظت “نيسان” على توقعاتها الصادرة بدايةً إلى “بورصة طوكيو للأوراق المالية” في مايو الماضي.
محتسبة استناداً إلى المعدل التالي لصرف العملات: 105 ين ياباني/ مقابل الدولار الأميركي؛ و120 ين ياباني/ مقابل اليورو
1 منذ بداية السنة المالية 2013، نشرت “نيسان” أرقاماً وتقارير تم احتسابها مع الأخذ بالاعتبار مشروعها المشترك مع شركة “دونغفنغ” في الصين. ورغم أن صافي الدخل بقي دون تغيير عند اعتماد هذه الطريقة الحسابية، ولكن بيانات الدخل القائم على حساب حقوق الملكية لم تعد تتضمن نتائج المشروع المشترك بين “دونغفنغ” – “نيسان” من حيث الدخل والأرباح التشغيلية.
2 صافي الدخل المنسوب إلى أصحاب الشركة الأم
ويتوافر مزيد من المعلومات المالية والعروض التوضيحية المفصلة على الرابط www.nissan-global.com/EN/IR/FINANCIAL/.
“العملة الثابتة” توفر إطاراً مناسباً لتقييم الأداء الأساسي للأعمال باستثناء تأثير تقلّب أسعار العملات الأجنبية. ولا ينبغي النظر إلى التدابير المالية المتعلقة بالعملة الثابتة كبديل – أو كوسيلة متقدمة – عن التدابير المبلغ عنها بخصوص الأداء المالي.