دبي – مينا هيرالد: تستعدّ شركة الخليج لصناعة القوارب (جلف كرافت) لاستقطاب محبي الملاحة الترفيهية الأستراليين بعرضها المحلي الأول لليخوت العابرة للبحار “نوماد”، ممهّدة السبيل أمام هذا النموذج الفريد من اليخوت للوصول إلى شواطئ سيدني، إذ من المقرر أن تقدّم صانعة اليخوت المبتكرة، المشهود عالمياً لقدرتها على تقديم القيمة والجودة من خلال المراكب الترفيهية ذات الهندسة القوية المتقنة، اليخت “نوماد 65” إلى السوق الأسترالية في عرض متميز ضمن معرض سيدني الدولي للقوارب، الذي تنطلق فعالياته يوم الخميس 28 يوليو.

وبهذه المناسبة، قال إروين بامبس، الرئيس التنفيذي لشركة جلف كرافت، إن أستراليا، التي تتميز بسواحل ممتدة على نطاق واسع وتنتشر فيها وجهات بحرية مثيرة للاهتمام وتجاور بعضاً من أشهر الملاذات البحرية صيتاً في العالم، “هي موطن لملاّحين متعطشين تتملّكهم الرغبة في عيش مغامرات بحرية مشوّقة”، لافتاً إلى أن هؤلاء يتحلّون بالمعرفة ويستخدمون مراكبهم بصورة دورية، ويهتمون بركوب اليخوت والقوارب كرياضة أو هواية لا تمارَس في إطار التباهي بالثروة أو الجاه، وأضاف: “يقدِّر هؤلاء الملاحون أهمية المراكب كثيرة الاستخدام وما تنطوي عليه من قيمة كبيرة، وهي المراكب التي تتوافق تماماً مع معاييرنا كبُناة محترفين”.

ومضى بامبس إلى القول: “يتمتع أصحاب اليخوت والقوارب الأستراليين بشغف كبير نحو الاستكشاف، كما يقود كثير منهم يخوتهم بأنفسهم، ما يضع سهولة الاستخدام والقدرة على الاعتماد على اليخت بين أولويات المشترين المحتملين، لذلك فإن من يخطّط للإبحار على طول السواحل الممتدّة في أستراليا وخوض عُباب المياه في جنوب المحيط الهادئ، سوف يكون بحاجة إلى يخت قوي قادر على قطع مسافات طويلة في عُرض البحار، وهو بالضبط ما تتيحه مجموعة يخوت نوماد”.

وقد جرى تصميم مجموعة يخوت “نوماد” خصيصاً للذين يتمتعون بشهية مفتوحة دائماً للسفر في البحر، وتتيح هذه اليخوت للملاحين الاستمتاع بتجارب إبحار لا تُنسى عبر الجمع بين قوّة الأداء في عُرض البحار والفخامة المتاحة على متنها، ما يمكّن ملاحيها من استكشاف أبعد أركان المعمورة. وتجعل يخوت “نوماد” المتسمة بأعلى مستويات الراحة والسلامة الرحلات التي تتم على متنها وجهات ممتعة بحدّ ذاتها.

ويُعتبر اليخت “نوماد 65” أول يخت تبنيه جلف كرافت وفق مبدأ “الإزاحة الجزئية” ليكون وسيلة سفر بحري قوية وفاخرة. ويدعم هذا اليخت، الذي صُمّم باستخدام أحدث التقنيات وأكثرها تطوراً، الكفاءة في استخدام الوقود، وهو يحاكي في تصميمه شقة مرتفعة، ويتّسم بتصميم داخلي أنيق يشتمل على أرضيات مكسوة بخشب البلوط الأبيض، ومناضد رخامية، وأثاث خفيف ومريح، ومقاعد في الصالون الرئيسي مصنوعة من الجلد ذي الجودة العالية.

من جهته، قال الكابتن ريتشارد موريس من شركة “أستراليان سوبر يوتس”، الموزع الحصري لمنتجات جلف كرافت في أستراليا، إن اليخت “نوماد 65” خضع لتعديلات جعلته يتلاءم مع الظروف الملاحة البحرية الأسترالية، لافتاً إلى اتسامه باتساع المساحات الداخلية بالنظر إلى يخت بهذا الحجم، وأضاف: “بدأ مالكو المراكب الأستراليون يدركون الإمكانيات التي ينطوي عليها الإبحار باليخوت لغايات الاستكشاف، ما جعلهم يبحثون بشكل متزايد عن تجارب إبحار مفصّلة حسب طلبهم”. وأشار موريس إلى “مُثل عُليا” تتردد أصداؤها في جنبات مجتمع الملاحة الأسترالي، وتشمل قدرة المراكب على الإبحار بعيد المدى، وحرفية بنائها العالية، والقدرة على الاحتفاظ بقيمتها وحمايتها، مؤكداً أن هذه المُثل هي سبب اطمئنانه إلى أن إضافة يخوت “نوماد” إلى تشكيلة يخوت جلف كرافت وقواربها “سيكون موضع ترحيب المجتمع الملاحي في أستراليا”.

تأسست شركة “أستراليان سوبر يوتس” في العام 1999، وهي تتخذ من سيدني مقراً، وتقدم مجموعة كاملة من الخدمات لقطاع اليخوت السوبر في أستراليا، تشمل مبيعات “جلف كرافت”، وإدارة اليخوت السوبر، وتعيين طواقم الإبحار، كما تعمل كوكالة مركزية لتأجير اليخوت، ما يجعلها تقدّم الحزمة الكاملة من الخدمات. ويتّسم كل عضو من أعضاء فريق العمل في الشركة، التي تتمتع بأكثر من 100 عام من الخبرات المجمعة في هذا المجال، بكونه عمل شخصياً على اليخوت، كما يلجأ فريق العمل إلى خبراتهم الخاصة لضمان الإبحار السلس لليخوت.

يمكن لزوار معرض سيدني الدولي للقوارب زيارة “جلف كرافت” في الجناح رقم 73 في مرسى “كوكل باي”. يُذكر أن فعاليات المعرض، وهو حدث الملاحة الترفيهية الأكبر إقليمياً، تنطلق يوم الخميس 28 يوليو وتتواصل حتى الأول من أغسطس.