الرياض – مينا هيرالد: عقدت مؤخراً شراكة بين “تقنية سايبر”، إحدى الشركات الرائدة في مجال أمن المعلومات في المملكة العربية السعودية، و”كوينج سوليوشنز” (Koenig Solutions)، وهي إحدى الشركات المتخصصة في توفير التدريب على تكنولوجيا المعلومات والأولى على مستوى العالم في مجال التدريب الخارجي، لافتتاح أكاديمية متطورة تعنى بالأمن والخدمات السيبرانية وذلك في البوابة الاقتصادية في العاصمة السعودية الرياض. ومن المقرر أن تعمل الأكاديمية على تطوير وتوفير محفظة من برامج التدريب التقني المتطورة للأمن السيبراني لمختصي تكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية والدول المجاورة.

وبحسب كبار المسؤولين في شركة “تقنية سايبر”، ستلبي الأكاديمية احتياجات خبراء الأمن السيبراني في البنوك الكبرى والمؤسسات المالية والجهات الحكومية وشركات المحاماة ومراكز الرعاية الصحية ومزودي خدمات المرافق والنقل. وستقدم أكاديمية التدريب الجديدة مجموعة واسعة من الدورات التدريبية ولكافة المستويات بدءاً من المستوى التنفيذي مروراً بفرق تكنولوجيا المعلومات ووصولاً إلى كافة الموظفين. وستغطي هذه البرامج آليات التدريب ذات الصلة من أجل تقييم مدى النضج السيبراني لموظفي العملاء و/أو تزويدهم بالحلول التي تعينهم على فهم ومعالجة أحدث المشاكل والتحديات التي تواجههم في مجال الأمن السيبراني. وتعد “تقنية سايبر” شركة مملوكة للحكومة وهي متخصصة في مجالات أمن المعلومات وأمن الاتصالات واستخبارات الإشارات وتوفر خدماتها واستشاراتها للقطاعين العام والخاص. كما تمنح الأكاديمية ما يزيد على 30 من التراخيص التي تقدمها “كوينج” لنظم مايكروسوفت، إي.سي كاونسل، إدارة المشاريع، أدوبي، ادارة الأمن وغيرها.

وقال عبد العزيز الصبيح، مدير التكنولوجيا وتطوير الأعمال في “تقنية سايبر”: “ينبغي أن يكون لدى كل مؤسسة في المملكة العربية السعودية خطة واقعية موضع التطبيق من أجل حماية بياناتها الهامة. وستعمل الأكاديمية على توفير منصة استراتيجية وفعالة وتتيح الفرصة لمختصي الأمن السيبراني في المملكة لتعلم أحدث تقنيات مواجهة الاحتيال في مجال تكنولوجيا المعلومات”.

وستتيح الأكاديمية الجديدة للمتدربين المشاركة في تمارين نظرية وعملية إلى جانب الاستفادة من قاعات التدريب رفيعة المستوى ومنصات التصور من أجل وضع سيناريوهات الدفاع والهجوم. كما سيتمكن المتدربون من اكتساب مزايا وفوائد هامة مثل التجربة الميدانية والمرونة والتكامل. وأشارت “كوينج” أيضاً إلى أنه سيتم الكشف عن قائمة البرامج التدريبية قريباً، حيث ستشتمل على دورات معدة لتزويد المشاركين بخبرات معمقة تعينهم على مواجهة التحديات التي يفرضها أمن تكنولوجيا المعلومات وذلك تحت إشراف وتوجيه خبراء مختصين من الشركة. وستعمل أكاديمية التدريب على إعداد المختصين الأمنيين مثل مختبري الاختراق ومديري أمن الشبكات من أجل استخدام تقنيات الاختراق المتقدمة وتعلم كيفية تحديد ومنع التهديدات قبل أن تؤثر على مؤسساتهم. كما سيتعلم المشاركون في هذه البرامج التدريبية كيفية استخدام تقنيات التحقيق الجنائي الرئيسية ومعرفة المشاكل المحتملة من خلال أنشطة سهلة مثل المشاركة والتمارين والنقاشات الجماعية ودراسات الحالة، ما سيتيح لهم اكتساب فكرة أوسع حول كيفية تحديد سرقات حقوق الملكية الفكرية ونشاطات الاحتيال الناجمة عن الوصول غير المصرح به إلى المعلومات الحساسة وكذلك سوء استخدام البيانات الهامة.

واختتم، آديتيا غيريش، المدير الإقليمي لدى شركة “كوينج سوليوشنز”: “في مشهد الأمن السيبراني المتغير اليوم، يعتبر الوعي الأمني والتدريب جزءاً مهماً من العمليات التي تكمن في صلب الأداء المتميز، ونحن فخورون بشراكتنا مع “تقنية سايبر” في هذه المبادرة التي جاءت في وقتها المناسب. وتؤكد هذه الشراكة على التزامنا بمعالجة هذه المخاوف من خلال توفير وحدات التدريب رفيعة المستوى لمختصي تكنولوجيا المعلومات”.