دبي – مينا هيرالد: كشفت “جامعة حمدان بن محمد الذكية” عن أنّ نجاح “برنامج دبلوم الإبداع والابتكار لموظفي حكومة عجمان” يمهد الطريق أمام مرحلة جديدة من الريادة في تطوير برامج متطورة للارتقاء بالتعليم والتدريب الموجه لتأهيل كوادر حكومية قادرة على استشراف وصنع المستقبل استناداً إلى ممارسات متميزة تمثل نموذجاً يحتذى في التميز الحكومي إقليمياً ودولياً. وجاء البرنامج بمثابة انطلاقة قوية نحو بناء وتطوير المهارات القيادية والإبداعية لدى الموظفين التنفيذيين العاملين في الدوائر الحكومية في عجمان، محققاً نقلة نوعية على صعيد تعزيز القدرة على تنفيذ المبادرات القائمة على الابتكار، للارتقاء بالعمل الحكومي بما ينسجم مع متطلبات القرن الحادي والعشرين ويحقق “رؤية الإمارات 2021” في الوصول إلى مصاف الأمم الأكثر تقدّماً في العالم.

وشكّل “برنامج دبلوم الإبداع والابتكار لموظفي حكومة عجمان” استكمالاً لمحفظة “جامعة حمدان بن محمّد الذكية” من البرامج التدريبية النوعية، التي تستهدف بالدرجة الأولى تلبية الحاجة المتنامية لبناء قدرات بشرية مبدعة وقادرة على مواكبة التغييرات المتسارعة التي تفرضها مسيرة النهضة الحضارية الشاملة التي تقودها دولة الإمارات في ظل السياسة الحكيمة للقيادة الرشيدة. واستند البرنامج إلى خمسة محاور أساسية، هي “أسس ومهارات القائد 21″ و”تحديد أولويات الابتكار في الاتجاه المؤسسي” و”ثلاثية الأبعاد في الابتكار والتميز المؤسسي” و”تقنيات الابتكار والتفكير الإبداعي” و”تنفيذ المبادرات الابتكارية من خلال إدارة التغيير”، ليضع بذلك ركائز متينة لتوفير أعلى مستويات جودة الحياة، المدعومة بخدمات حكومية متميزة تنافس الأفضل عالمياً.

وصرّح معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي رئيس مجلس أمناء الجامعة، بأنّ “من أراد تطوير مؤسسته فعليه الدخول من بوابة “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، مضيفاً: “نفخر بنجاح الجامعة في تخريج كوكبة من الموظفين المتميزين في حكومة عجمان من “برنامج دبلوم الإبداع والابتكار لموظفي الحكومة”، والذي شكل علامة فارقة في دعم التوجهات الوطنية نحو ترسيخ الابتكار والإبداع والتميز وإثراء المعرفة تجسيداً للرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، الذي نسترشد دوماً بكلماته التي جاء فيها: “على الشباب أن يتزودوا بالعلم والمعرفة لأنهما السلاح الوحيد والدائم والقوي في هذه الحياة”.”

ولفت خلفان إلى أنّ “جامعة حمدان بن محمد الذكية” لطالما كانت في مقدمة المؤسسات الأكاديمية والتعليمية السباقة إلى الاستجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة في تفعيل دور التعليم في دفع مسيرة التميز الحكومي والنهضة الاقتصادية والتنمية المستدامة التي تنتهجها دولة الإمارات، مثمناً الإنجازات النوعية التي تقودها الجامعة على صعيد تطوير برامج أكاديمية وتدريبية مبتكرة كانت لها بصمات واضحة في الحقول المعرفية، أهلتها للحصول على اعتراف دولي واسع النطاق، بما في ذلك اعتراف “بيرسون العالمية” في التعليم والذي جاء تقديراً لتميز “نموذج التدريب الذكي” القائم على أعلى معايير الجودة وأفضل الممارسات العالمية في مجال التعليم.

واختتم خلفان: “تواصل الجامعة اليوم السير قدماً على نهج التميّز والريادة في إثراء المعرفة وبناء قدرات بشرية مبدعة وقادرة على صنع واستشراف المستقبل ومواكبة المتغيرات المتسارعة للقرن الحادي والعشرين في ظل توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، من خلال التركيز على أبرز المجالات المؤثرة في المسيرة التنموية في دولة الإمارات والعالم العربي. وكلنا ثقة بأنّ المستقبل القريب سيحمل الكثير من الإنجازات الجديدة على صعيد إغناء المعرفة وتحفيز الإبداع والابتكار والريادة والقيادة، وذلك من خلال برامج أكاديمية وتدريبية تستهدف الاستثمار الأمثل في الطاقات الكامنة لرأس المال البشري وبناء القيادات في القطاعين الحكومي والخاص.”

ويجدر الذكر بأن “جامعة حمدان بن محمد الذكية” تقدم مجموعة متكاملة من البرامج المتميزة التي تصب في خدمة أهداف “رؤية الإمارات 2021” وغايات “الاستراتيجية الوطنية للابتكار” ومبادرتي “دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي” و”التحول الذكي”. وتشتمل هذه البرامج على برنامج “الإبداع في ريادة الأعمال” و”أسس ومهارات القائد 21″ و”دبلوم إعداد قادة الابتكار في القطاع الحكومي” وبرنامج “تنفيذ المبادرات الابتكارية من خلال إدارة التغيير” و”ثلاثي الأبعاد في الابتكار المؤسسي” وبرنامج “إستخدام برامج التواصل الاجتماعي ودورها فى إثراء التعليم والتدريب التفاعلي” و”تطبيقات الهواتف الذكية في تقديم خدمات المعلومات في المكتبات ومراكز المعلومات” وغيرها الكثير.