دبي – مينا هيرالد: أعلنت مؤسسة دبي للمستقبل التعاون مع شركة “وي روبوتيكس” العالمية و التي تم إطلاقها ضمن فعاليات جائزة الإمارات للروبوتات والذكاء الاصطناعي في فبراير الماضي لدعم الحلول وتطوير المشاريع في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوت في عدد من الدول حول العالم. وذلك من خلال إيجاد شبكة عالمية من مختبرات الابتكار “فلاينغ لاب” والتي ستفسح المجال لاستخدام حلول الروبوت بأمان ومسؤولية وبشكل فاعل.
وستكون المشاريع الفائزة في “جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان”، و”جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان” التي نظمت عامي 2015 و2016، ضمن المشاريع التي سيتم العمل على تطويرها وتطبيقها على أرض الواقع.
وأكد سعادة سيف العليلي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل أن تحويل هذه الأفكار ولاسيما المشاريع الفائزة بمسابقتي “جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان”، و”جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان”، وعبر التعاون مع شركات عالمية إلى تطبيقات عملية تخدم الإنسان، هو مبادرة عملية لتكريم هذه الجهود والعقول المبدعة ونوع جديد من العطاء الذي تقدمه دولة الإمارات ودبي للمواهب من جميع دول العالم”.
وأوضح العليلي أن دور مؤسسة دبي للمستقبل يكمن في كونه حلقة الوصل بين الأفكار العالمية المبتكرة والتنفيذ الفعال لهذه الابتكارات للوصول إلى تطبيقات عملية لهذه التقنيات المستقبلية التي ستكون علامة فارقة تمتاز بها مدن المستقبل وركيزة أساسية في تقديم الكثير من الخدمات في مجالات مهمة في الحياة اليومية بدقة وكفاءة متناهية، وبما يسهم في إيجاد حلول للكثير من التحديات والعوائق التي تواجه القطاعات الحيوية في المجتمع.
وتعليقاً على هذا التعاون، قال الدكتور باتريك ماير من “وي روبوتيكس: “أسعدنا الإطلاق الرسمي لـ”وي روبوتيكس” في حفل توزيع جوائز مسابقة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان . ونتيجة لهذا الاطلاق، قمنا بدعوة الفائزين في المسابقة النهائية للانضمام إلى شبكة “وي روبوتيكس” العالمية حتى نتمكن من نقل الخبرات والتقنيات لشركاء محليين بارزين في المنطقة، فتعاوننا مع مؤسسة دبي المستقبل يشكل أهمية كبيرة في مجال تطوير هذه التقنية”.
وشملت المشاريع الفائزة على مشروع” لون كوبتر ” من الولايات المتحدة الفائز بالجائزة الدولية لجائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان وهو عبارة عن منصة مبتكرة متعددة الأدوار قادرة على الطيران في الجو والقيام بعمليات على سطح الماء فضلاً عن عمليات الغوص. ومشروع “بيل درون” الفائز بالجائزة الوطنية لـ”جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان” والذي يركز على إجراء عمليات إصلاح وصيانة عن طريق استخدام طائرة بدون طيار تتقصى التلف وتقوم بمهام الإصلاح والصيانة في البيئات التي يتعذر الوصول إليها.
وتسعى مؤسسة دبي للمستقبل إلى تعزيز تعاونها مع جميع الشركات الرائدة عالمياً وذلك في إطار سعيها لاستشراق مستقبل القطاعات الرئيسية عبر الاعتماد على تقنية الطائرات بدون طيار والذكاء الاصطناعي وتوظيفه لتخفيف معاناة الناس وتحسين حياتهم.