دبي – مينا هيرالد: يتسابق المتسوقون في كل من «سيتي سنتر معيصم» و«سيتي سنتر الشندغة»، التابعان لمجموعة «ماجد الفطيم»، للحصول على تجربة لعبة الواقع الافتراضي «جسر المفاجآت»، المذهلة والحصرية التي يتحدى المشاركون فيها الجاذبية والارتفاعات الشاهقة وتدور أحداثها فوق معالم دبي الخلاّبة. وتقام هذه اللعبة في إطار الجدول الحافل من الفعاليات الترفيهية غير المسبوقة التي تستضيفها مراكز تسوق «ماجد الفطيم» بدبي في الدورة التاسعة عشرة من «مفاجآت صيف دبي».

وتدعو لعبة «جسر المفاجآت»، التي تم تصميمها حصرياً لمراكز ماجد الفطيم، المتسوقين لخوض تجربة ترفيهية غير مسبوقة والفوز بجوائز فورية من المتاجر المشاركة في آنٍ معاً. وتقوم فكرة هذه اللعبة، وهي من فئة ألعاب الواقع الافتراضي ذات التقنية الفائقة، على قبول المتسوقين لتحدٍّ يتمثل في عبور جسر يمتد بين منطادين يحلقان في سماء دبي في تجربة محاكية للواقع والمشي فوق جسر حبال معلق في تجربة خيالية.

وأثناء اللعبة يحاول المتسابقون التقاط أكبر عدد من شعارات المتاجر المشاركة باستخدام جهاز تحكم باليد، وتتساقط تلك الشعارات تباعاً في فقاعات هواء من السماء. وعندما يجمع المتسابق 50 شعاراً خلال 90 ثانية يفوز ببطاقة هدايا مقدّمة من المتاجر المشاركة.

ولجعل اللعبة أكثر واقعية يشعر المتنافسون باختلال توازنهم أثناء عبور جسر الحبال المعلق لارتفاعه قليلاً، فيما تهبّ نسمات الهواء من المراوح القريبة. ومن أوجه تشويق اللعبة أن النظر إلى الأسفل بحاجة إلى جرأة من المتسوقين المشاركين لأنهم في تجربة هذه اللعبة سيكونون على ارتفاع افتراضي شاهق يبلغ مئات الأمتار عن سطح الأرض.

وتعتمد لعبة «جسر المفاجآت» على جهاز تقنية الواقع الافتراضي HTC Vive الذي طورته شركتا «إتش تي سي» و«فالف كوربوريشن» وطُرح في الأسواق العالمية في 5 أبريل 2016. وهذا الجهاز مزود بتقنية فائقة تحوّل الغرفة إلى مساحة ثلاثية الأبعاد عبر أجهزة الاستشعار، ليجد الإنسان نفسه في عوالم افتراضية يتنقل خلالها كما لو كانت حقيقية، وهو يتحكم في الأشياء من حوله بأجهزة التحكم المحمولة باليد المتتبعة لحركته، ويتفاعل الإنسان مع محيطه بدقة في تجربة تحبس الأنفاس.

زوار «سيتي سنتر معيصم» و«سيتي سنتر الشندغة» على موعد مع لعبة «جسر المفاجآت» في الفترة من 26 يوليو إلى 7 أغسطس 2016، من الساعة 12:00 ظهراً إلى الساعة 10:00 مساءً خلال أيام الأسبوع، ومن الساعة 12:00 ظهراً إلى منتصف الليل في عطلة نهاية الأسبوع.