الرياض – مينا هيرالد: وقعت شركة “جنرال إلكتريك”، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز GE، مذكرة تفاهم مع “مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “مسك الخيرية”، في مجال التعليم والتدريب، حيث من المنتظر أن تفضي هذه المذكرة إلى تصميم وإطلاق برامج تدريبية.

وفي ظل مساعي حكومة المملكة العربية السعودية إلى تأسيس وتطوير اقتصاد قائم على المعرفة، وتطوير نظم التدريب الوطنية، فإن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين مسك الخيرية وشركة جنرال إلكتريك، تنص على مواكبة هذا التوجه خصوصاً فيما يتصل بتصميم برامج خاصة بإعداد القادة، والاستفادة من برامج التدريب المعدة مسبقاً لدى الشركة، إلى جانب تقديم الاستشارات.

وجرت مراسم توقيع المذكرة في مركز “كروتونفيل”، حيث وقع الاتفاقية نضال غزاوي، مدير مركز “جنرال إلكتريك السعودية للابتكار”، والأستاذ بدر العساكر، الأمين العام لمؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “مسك الخيرية”.

وبموجب المذكرة الجديدة، تتيح “جنرال إلكتريك” للمواطنين السعوديين الحصول إلى أفضل مستويات التدريب القيادي ضمن مركز “كروتونفيل” لتعليم العملاء التابع للشركة في الولايات المتحدة. وسيتم تطوير مناهج دراسية مخصصة للموظفين التنفيذيين السعوديين، وتقديمها لهم ضمن في مركز “كروتونفيل” أو في أماكن مختلفة داخل المملكة.

كما ستقوم “جنرال إلكتريك” بدعم مؤسسة “مسك” وغيرها من الجهات الأخرى لإنشاء “أكاديمية للقيادة في المملكة على غرار مركز “كروتونفيل”.

وبهذه المناسبة، قال هشام البهكلي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “جنرال إلكتريك” في المملكة العربية السعودية والبحرين: “تكتسب مذكرة التفاهم مع “مسك الخيرية” أهمية خاصة فيما يتعلق بتدريب الجيل القادم من قيادات الأعمال السعودية، بما يمكنهم من المساهمة في تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030‘. وتحظى المملكة بثروة هائلة من القيادات الشابة، ولذلك فإن تطوير مهاراتهم في مجالات معنية مثل قيادة الأعمال سيتيح لنا دعم المملكة لبلوغ هدفها في تعزيز التنوع الاقتصادي والصناعي. وسيسهم ذلك بطبيعة الحال في توفير فرص عمل مجزية للمهنيين من الشباب السعودي، وبناء البيئة الريادية اللازمة لتحقيق النمو التحولي في المملكة”.

ويأتي توقيع هذه المذكرة امتداداً لجهود “مسك الخيرية” في عقد شراكات مع المنظمات والمؤسسات الدولية المختلفة، لتحقيق الاستفادة وإكساب الشباب السعودي من المهنيين الخبرات المتنوعة من مختلف التجارب والممارسات العالمية الناجحة في مجال التعليم والتدريب خصوصاً، حيث أن “مسك الخيرية”، هي مؤسسة غير ربحية، تكرس أهدافها لرعاية وتشجيع التعليم وتنمية مهارات القيادة لدى الشباب من أجل مستقبل أفضل للمملكة، وتعمل على توفير وسائل مختلفة لرعاية وتمكين المواهب والطاقات الإبداعية وخلق البيئة الصحية لنموها.

ويجسد مركز “كروتونفيل” ثقافة “جنرال إلكتريك”، حيث يعتبر حاضناً لمفاهيم الريادة الخاصة بالشركة ومنصةً لتبادل الأفكار مع ألمع المفكرين أصحاب التأثير الواسع في الأوساط الأكاديمية والتجارية، ومركزاً لابتكار التجارب التعليمية المتطورة التي تحفز روح الإلهام والتواصل بغية صقل مهارات القادة الحاليين والمستقبليين في “جنرال إلكتريك”.

وتأسس المركز، الذي يعتبر أول جامعة كبرى تابعة لشركة على مستوى العالم، عام 1956 في مدينة نيويورك الأمريكية بمساحة 59 فداناً. وهو يحتضن الآلاف من موظفي الشركة وعملائها سنوياً.

وتدعم سلسلة مبادرات “جنرال إلكتريك” الجهود الرامية للتنويع الاقتصادي والصناعي وتوفير فرص عمل مجزية للمواطنين السعوديين والارتقاء بمهارات الكوادر البشرية، فضلاً عن تعزيز مستويات الإنتاجية والكفاءة ضمن مختلف قطاعات الأعمال. وتندرج هذه المبادرات ضمن إطار التزام الشركة باستثمار مليار دولار أمريكي في السعودية خلال السنوات الثلاث الماضية. وتتطلع الشركة إلى مضاعفة قوتها البشرية العاملة في المملكة من 2000 إلى 4000 موظف بحلول عام 2020، وكذلك مضاعفة أعداد المتدربين في المجالات الريادية والتقنية والهندسية ضمن مختلف القطاعات لتصل إلى أكثر من 10 آلاف متخصص سعودي ضمن مختلف البرامج المحلية والعالمية.

ومن خلال حضورها في المملكة العربية السعودية على مدى أكثر من ثمانين عاماً، تحظى “جنرال إلكتريك” بقوة عاملة في المملكة هي الأكبر لها في منطقة الشرق الأوسط بواقع 2000 موظف يعملون في 3 مكاتب تمثيلية إقليمية و7 منشآت ضمن قطاعات الرعاية الصحية، والنقل، والطاقة، والنفط والغاز، والمياه، والطيران.