دبي – مينا هيرالد: حققت مساعي تشكيل قطاع صلب جديد ونظيف وتنافسي في المملكة المتحدة خطوة استراتيجية مع بدء تشغيل أول شبكة من محطات الطاقة المصغرة هذا الأسبوع، وهي مصممة لتغذية مصانع الصلب بالطاقة المتجددة عند الطلب.

هذه الشبكة هي جزء من استراتيجية “غرين ستيل لتشكيل صناعة صلب متكاملة بتكلفة أقل وانبعاثات كربون منخفضة. والتي يرعاها تحالف مجموعة غوبتا العائلية (GFG)، التي تضم تحت مظلتها العديد من الشركات التي يمتلكها سنجيف غوبتا (ليبرتي هاوس) ووالده بيه كيه غوبتا (سيميك).

وعملت ليبرتي ستيل وسيميك للطاقة (SIMEC) معا لإنشاء أول محطة ضمن شبكة ستتألف في نهاية المطاف من 14 محطة للعمل وقت ذروة الطلب، والتي ستتواجد على مقربة من المواقع الصناعية ذات الاستهلاك العالي للطاقة للمجموعة في جميع أنحاء المملكة المتحدة. وسوف تضمن استمرار تدفق إمدادات طاقة نظيفة منخفضة التكلفة في أوقات ذروة الطلب عندما تكون الطاقة الشمسية وطاقة الرياح غير كافية.

وقام كين سكيتس، أمين عام مجلس الوزراء لشؤون الاقتصاد والبنية التحتية في ويلز بافتتاح أول هذه المنشآت المبتكرة رسميا يوم 26 يوليو، وهو محطة طاقة بقدرة 9 ميغاواط عاملة بالوقود الحيوي في موقع مصنع ليبرتي للصلب في نيوبورت.

وكان الصلب المستخدم في البناء من إنتاج مصنع نيوبورت الي أعادت مجموعة ليبرتي افتتاحه في أكتوبر الماضي، وهو الآن جزء من محفظة تحالف مجموعة غوبتا العائلية (GFG) المتنامية للصلب والطاقة والهندسة في المملكة المتحدة.

ويُعد افتتاح اليوم جزءاً من معروض SIMEC للطاقة المتجددة في نيوبورت. حيث تمتلك سيميك وتدير محطة توليد كهرباء مجاورة في يوسكماوث بقدرة 395 ميغاواط.

ويمكن لمخطط سيميك الأولي لإنشاء 14 محطة أن تولد قدرة تبلغ مجتمعة 200 ميغاواط من الوقود الحيوي، مركزة على المناطق الصناعية العالية الطلب. وسوف تكون الوحدات قادرة على الإيفاء بالطلب ونقله إلى الشبكة أو إلى موقع صناعي في غضون ثماني ثوانٍ. وعبر استخدام التقدم التكنولوجي لمزج الوقود الحيوي وإعادة استخدام الحرارة الناتجة عن الأنشطة الصناعية، تهدف سيميك لتحقيق الكفاءة المثلى من المحطات.

وقام السيد سكايتس بتشغيل لوحة التحكم الرمزية خلال زيارة مشتركة إلى ليبرتي ستيل نيوبورت ومحطة سيميك يوسكماوث المجاورة.

حيث قال: “أنا مسرور لزيارة موقع سيميك وليبرتي ستيل نيوبورت هذا الاسبوع وافتتاح أولى منشآت الطاقة المتجددة الجديدة. ولا بد من الإشادة بهذا النوع من الاستثمار في إنتاج الطاقة المتجددة والفولاذ وأرحب كثيرا بهذا النهج المبتكر.”

وقال الرئيس التنفيذي لـ سيميك، جاي هامبرو: “في يوم شتائي بارد، عندما لا توجد طاقة كافية من الشمس أو الرياح يمكن لمحطات سيميك توفير الطاقة عند الطلب للصناعات في المملكة المتحدة. وغرين ستيل هو مخطط جديد ومثير للصناعة البريطانية، وتتواجد الطاقة النظيفة في قلب تلك الخطة. وتمثل هذه المحطات العاملة وقت الذروة جزء واحدا فقط من موجة من الابتكارات القادمة في مجال الطاقة التي نخطط لها لدعم هذه الاستراتيجية الجريئة.”