دبي – مينا هيرالد: يطرح معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتيكس 2016” الذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس الهيئة، أحدث الحلول المبتكرة في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة تشمل العديد من التقنيات التي تطرح لأول مرة، وخاصة في مجالات الطاقة المتجددة والمياه وترشيد الاستهلاك.
وكشفت هيئة كهرباء ومياه دبي أن الدورة الثامنة عشرة من معرض “ويتيكس” والتي تنظم من 4 الى 6 أكتوبر 2016 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، ستشكل منصة متكاملة لإبرام الصفقات وعقد الشراكات في هذه القطاعات، حيث ستكون الدورة المقبلة من المعرض الأضخم في تاريخه، من حيث عدد العارضين ومساحة العرض وعدد الزوار المتوقع. فمن المتوقع أن تستقطب دورة العام الحالي 1900 عارضاً من 46 دولة، و22600 زائر من 65 دولة من مختلف أنحاء العالم. وستبلغ مساحة المعرض أكثر من63,700 متر مربع.
وأشارت هيئة كهرباء ومياه دبي بأنها أخذت بعين الاعتبار في دورة هذا العام دعوة مصنعين ومزودي خدمات وتكنولوجيا من قطاعات فرعية أوسع، تضمن زيادة كبيرة في نوعية المنتجات والتقنيات المعروضة للوصول إلى شريحة أوسع من الزوار التجاريين.
وتعقيباً على توسع مجالات المعرض هذا العام، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس ومؤسس معرض “ويتيكس”: “مع التطور الهائل في صناعات الطاقة والمياه والمجالات المرتبطة بها، ظهرت تخصصات صناعية جديدة يتزايد الطلب عليها يوماً بعد يوم. ويوفر “ويتيكس” منصة مهمة تجمع المصنعين ومزودي الخدمات مع المسؤولين وصناع القرار والمشترين التجاريين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام، إضافة إلى إتاحة المجال أمام المستثمرين في هذه القطاعات للاطلاع على أبرز ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذه المجالات”.
تقنيات الطاقة في إطارها الأوسع
في إطار سعي حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام لزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة، تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي النسخة الأولى من “معرض دبي للطاقة الشمسية” تزامناً مع معرض “ويتيكس” ليكون المنصة التجارية الأبرز إقليمياً لمنتجات وحلول وتقنيات إنتاج وتخزين الطاقة الشمسية، فيما يواصل “ويتيكس” توفير تقنيات إنتاج الطاقة الأخرى، حيث يستعرض “ويتيكس” 2016 أحدث الأدوات والمعدات وآخر تطورات القطاع بما في ذلك التوربينات والضواغط والمحركات ومولدات الكهرباء والطاقة ومعدات تنظيف وتنقية الهواء والبطاريات وكابلات الجهد العالي وغيرها من الكابلات وتقنيات تصنيع الأسلاك ومعدات وأجهزة قياس المعايرة وأنظمة الحماية بالإضافة إلى مكائن الطرد المركزي ومعدات وأنظمة الاتصالات وأنظمة التحكم الصناعية والسكنية وضبط الأمان ومعدات التبريد والتدفئة ومحركات الديزل ومعدات وأنظمة مكافحة الحرائق ومعدات السلامة. كما يعرض “ويتيكس” 2016 محولات الطاقة وعمليات مراقبة الأنظمة الإلكترونية في قطاع الطاقة ومعدات التآكل، إضافة إلى الأجهزة المنزلية والكهربائية التتي تتميز بكفاءة استهلاك الطاقة بما في ذلك الثلاجات ومكيفات الهواء وغسالات الصحون وأجهزة التلفزيون والحاسب الآلي والتجهيزات الخفيفة ومفاتيح الأسلاك وغيرها.
ويلفت سعادة الطاير: “يمهد دخول التقنيات الحديثة إلى أي سوق إلى إحداث الطفرة الصناعية المرجوة، حيث يتسابق صنّاع القرار إلى الوصول إلى هذه التقنيات وتقييم إمكانياتها ودراسة عائداتها اقتصادياً وبيئياً. وشهدنا على مدى 17 عاماً في “ويتيكس” إطلاق العديد من هذه التقنيات بعضها لأول مرة في المنطقة عبر المعرض، وتم خلال المعرض توقيع اتفاقيات استثمارية وعقد شراكات رائدة والإعلان عن مشاريع عملاقة غيرت مشهد صناعة الطاقة اقليمياً وعالمياً. وهذا العام سنواصل في “ويتيكس” استعراض أحدث تقنيات الطاقة بجميع أشكالها، في حين سيتم تخصيص معرض دبي للطاقة الشمسية لعرض تقنيات صناعة الطاقة الشمسية الواعدة لتتلاءم مع اتساع الطلب على هذا القطاع وزيادة حجم ونوعية الإنفاق فيه”.
واختتم سعادة الطاير بالقول: “حرصنا هذا العام أن يكون الوصول إلى كل قطاع من القطاعات التي يتطرق اليها المعرض ميسراً. وخصصنا المساحات الأبرز للصناعات التي تشهد الطلب الأعلى والتي تعتلي سلم أولويات الحكومات حول العالم. وبات معرض “ويتيكس” موعداً سنوياً رائداً لإطلاق التقنيات الجديدة ومقصداً هاماً لصناع القرار والمستثمرين والزوار التجاريين من مختلف أقطاب العالم. وستكون دورة هذا العام الأكثر شمولية مقارنة بالدورات السابقة من المعرض”.
رواد دوليون يطرحون حلولاً جديدة في تقنيات المياه خلال “ويتيكس” 2016
فرضت قضية شح المياه الصالحة للشرب في الكثير من المناطق حول العالم تحدياً كبيراً دفع الكثير من الشركات العاملة في القطاع إلى الاستثمار في البحث عن تقنيات جديدة لإنتاج المياه وتخزينها. وتزامن هذا الوعي مع الحملات العالمية الواسعة التي تنادي بتقليص الهدر وترشيد هذه الثروة الطبيعية المهمة. واتخذ الباحثون مناحي مختلفة ضمن سعيهم لإيجاد مصادر توفير المياه منها رفع إمكانيات تحلية المياه وخفض تكاليفها بقدر الإمكان ومعالجة مياه الصرف وتحلية المياه بالطاقة الشمسية وغيرها الكثير. وتضم دورة هذا العام من “ويتيكس” مساحات كبيرة تجمع أبرز العاملين في هذا القطاع وتضم أفضل ما توصلت إليه هذه الصناعة من مختلف أنحاء العالم تحت سقف واحد.
ويضم معرض “ويتيكس” جميع ما يتعلق بهذا القطاع من محطات معالجة المياه وتحليتها والأنابيب بأنواعها ومبردات وسخانات وحافظات المياه وغيرها من المنتجات والحلول ذات الصلة. كما سيتم عرض أدوات تتعلق بحفر آبار المياه من معدات وملحقاتها بالإضافة إلى المضخات والصمامات وأدوات تخفيف الضغط وغيرها. وستعرض أحدث أنظمة الري ومعدات الزراعة والبستنة ومعدات سحب المياه وغيرها بالإضافة إلى البرامج الخاصة بالمياه ومعداتها. وفي جانب ترشيد استهلاك المياه، سيحتوي المعرض على منتجات كشف ومعالجة تسرب المياه والخزانات المبطنة ومعدات كشف التسرب ومختلف المواد المستخدمة في قطاع المياه ونقل المياه.
ودعا سعادة الطاير الشركات والمؤسسات العاملة في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة والمياه والبيئة إلى المشاركة واستعراض منتجاتها وخدماتها في الدورة الثامنة عشرة من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) والدورة الأولى من معرض دبي للطاقة الشمسية، والاستفادة من الفرص الواعدة التي توفرها دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام في هذه القطاعات.
الجدير بالذكر أن معرض ويتيكس ينظم للعام الثالث على التوالي، تحت مظلة الأسبوع الأخضر الذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي ويضم هذا العام كذلك الدورة الثالثة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، والدورة الأولى من معرض دبي للطاقة الشمسية.