رأس الخيمة – مينا هيرالد: أظهرت إحصاءات هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة أن الإمارة شهدت زيادةً بنسبة 23 في المائة في حجوزات الفنادق الخاصة بالزائرين من جمهورية الهند خلال النصف الأول من عام 2016 (بين يناير ويونيو) وذلك بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وساهمت هذه النتائج الإيجابية في أن تصبح الهند ثالث أكبر مصدر للسياح والزائرين إلى إمارة رأس الخيمة، بعد أن كانت في المرتبة الرابعة مؤخراً.

وفي هذا السياق، قال هيثم مطر، الرئيس التنفيذي للهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: ” تساهم هويتنا الترويجية الجديدة في تسليط الضوء على الطبيعة الغنية التي تتميّز بها إمارة رأس الخيمة ومرافقها الفاخرة وتنوّع الأنشطة التي تجذب المسافرين الهنود من مختلف الأعمار والإهتمامات، والتي تحتضنها جميعاً بيئة تزخر بالثقافة والتقاليد العربية الأصيلة”.

وفي إطار استراتيجيتها الحالية، شاركت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة في إجتماع قطاع اللقاءات والحوافز والمؤتمرات والمعارض والسفر الفاخر الهندي لعام 2016، والذي انعقد في مومباي خلال شهر يوليو الفائت، ويعد من الأحداث البارزة للترويج السياحي بين الهند وشركائها.

وإستهدف برنامج الهيئة الترويجي في الهند خلال الحدث، قطاع المعارض والمؤتمرات والسفر، حيث بدأت الشركات تهتم بقطاع اللقاءات والحوافز والمؤتمرات والمعارض والسفر الفاخر بإمارة رأس الخيمة، مدركين أهمية هذا القطاع كمحركٍ ودافعٍ في جذب العملاء الداخليين والخارجيين.

وأضاف مطر: لا شك بأن هذه الزيادة في الإقبال من قبل الزائرين الهنود تمثل نتيجة طبيعية لإستراتيجيتنا التسويقية المتبعة وبالأخص تلك المتعلقة بالبعثات التجارية والشراكات الرائدة في هذا القطاع. وقد أسهمت هذه الجهود الترويجية داخل الهند إلى زيادة الوعي برأس الخيمة كوجهة متميزة على عدة أصعدة من أبرزها إقامة المعارض والمؤتمرات، والأنشطة السياحية المتنوعة ما عزز فرص تكوين شراكات مهمة مع مجموعة من المستثمرين”.

وأشار إلى أنه وبفضل الحملات الترويجية والرحلات التعريفية بالتعاون مع شركاء السفر الهنود خلال الفترة الممتدة بين يناير ويونيو 2016، تمكّنت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة من جذب نحو 500 جهة تجارية تعمل في قطاع السياحة في الهند. وأسهمت هذه الأنشطة في تعزيز المعرفة بإمارة رأس الخيمة بصفتها وجهة سياحية مثالية للمسافرين الهنود، على أن تواصل الهيئة هذه الجهود في الربعين الأخيرين من العام الجاري.

وأكد مطر أن الهيئة وفي إطار رؤيتها إلى إستقطاب مليون زائرٍ مع نهاية عام 2018، تولي أهمية كبرى للهند كمصدر للسائحين وتحقيق هذه الغاية، واصفاً قرب المسافة بين رأس الخيمة وإمارة دبي التي لطالما مثلت وجهة مفضلة للهنود كعامل مؤثر في اجتذاب عدد منهم للتمتع بالمزايا الفريدة التي تتيحها إمارة رأس الخيمة أمام الزائرين”.

واختتم مطر: “نشهد حالياً ازدياداً كبيراً في الإهتمام بإمارة رأس الخيمة كوجهة مثالية يقصدها الشباب لتنظيم الفعاليات أو حفلات الأعراس. ولن يستغرق الزائرون عبر مطار دبي الدولي أكثر من 45 دقيقة ليصلوا إلى أحضان إمارة رأس الخيمة وما تقدمه من مناظر طبيعية خلّابة وشواطئ طبيعية بكر وثقافة عربية أصيلة وفنادق ومنتجعات ذات جودة عالمية والعديد من الأنشطة الممتعة”.