أبوظبي – مينا هيرالد: قامت ’مجموعة بي إيه للاستشارات‘ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتعيين واحدة من أمهر خبراء الأمن الإلكتروني وأكثرهن تأثيرا لتنضم إلى فريق عمل الشركة بهدف تقديم المزيد من الدعم لعملاء الشركة والتقليل من المخاطر البشرية على أمن المعلومات لديهم.

وتعتبر د. ليديا كوستوبولوس خبيرة عالمية في أمن السلوك البشري وقد ذكرت مؤخرا ضمن قائمة أفضل 100 خبير بالأمن الإلكتروني في جوائز الشرق الأوسط للأمن، وهي تنضم إلى فريق الأمن الإلكتروني لدى ’مجموعة بي إيه‘ وفي جعبتها كم هائل من الخبرة العالمية المتميزة.

واكتسبت كوستوبولوس، التي شغلت منصب الخبير المساعد في الاستخبارات والأمن الوطني والأمن الإلكتروني لدى معهد أبحاث الأمن المدني والعالمي في جامعة خليفة، سمعة متميزة في قطاع أمن المعلومات الإقليمي والعالمي.

وفي ديسمبر 2015، دعيت كوستوبولوس للمشاركة وتقديم كلمة في مجلس العموم بالبرلمان البريطاني تطرقت فيها للحديث عن ضرورة خلق ثقافة أمنية قوية وعدم التقليل من شأن المخاطر البشرية على الأمن الإلكتروني.

وتعمل ليديا، التي انضمت لفريق المكتب الإقليمي لمجموعة ’بي إيه‘ في أبوظبي، ضمن عدة مجالات مع عملاء موزعين في مختلف أنحاء المنطقة بهدف تقديم خدمات كحماية الملكية الفكرية، مكافحة التجسس الاستباقية، والتوعية بمجالات الثقافة الأمنية والمخاطر الداخلية والهندسة الاجتماعية.

وتعليقا على تعيينها، صرح جايسون هاربورو، رئيس مجموعة بي إيه للاستشارات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قائلا: “تعيين ليديا يعتبر أحد أهم الخطوات التي اتخذتها المجموعة خلال تاريخ عملها في المنطقة. الشركات باتت أكثر تشددا وصرامة في الوقت الحالي تجاه المخاطر الأمنية الإلكترونية وأكثر سعيا لتطبيق استراتيجيات خاصة للحماية، ونحن نثق بمهارات ’ليديا‘ وبقدرتها على تقديم مستويات عالية من الخبرة لعملائنا”.

وتشارك كوستوبولوس بانتظام مع المجتمع الأمني الدولي، حيث تسهم بشكل كبير بخبرتها في الجانب البشري في الأمن الإلكتروني لصالح مبادرة الناتو’ العلوم من اجل السلام‘ والمشاركة في حملة تنمية القدرات الدولية والتي تخدم فيها كمستشار سياسي في تجربة اختبار عسكرية مقترحة لعمليات أمنية إلكترونية لهجمات الدولية. وفي العام 2014 تم تتويجها بالجائزة الرئاسية للخدمات التطوعية وذلك لمساهماتها العامة للمجتمع الإلكتروني والتزامها خاصة بالخدمة الخاصة بالتعليم.

وخلال عملها كمحلل للحروب الغير نظامية في مركز الدراسات المتقدمة في العلوم الاجتماعية في العاصمة الإسبانية مدريد، قامت ببناء قاعدة بيانات من 156 جماعة مسلحة من 60 دولة مختلفة تحلل فيها مناطق السيطرة، العمليات المالية، الهياكل الداعمة، اعداد السكان الذين تحكمهم، الخدمات المقدمة وطرق التجنيد. وضمت قواعد البيانات التي قامت بتشكيلها تفاصيل جغرافية عن أكثر من 4800 هجوم من مجموعة سيندرو لومينوسو الإرهابية في ’بيرو‘، وتوثيقات لعمليات العنف التي شهدتها آيرلندا الشمالية.

وتحمل كوستوبولوس شهادة في الأمن الإلكتروني: التقاطع بين السياسة والتكنولوجيا من مدرسة كينيدي للدراسات الحكومية بجامعة هارفارد في الولايات المتحدة الأمريكية؛ وشهادة دكتوراه في العلوم السياسية والدراسات الأمنية من جامعة ’سيينا‘ بإيطاليا؛ وشهادة ماجستير في الأمن، السلام، التنمية، والصراعات الدولية من جامعة ’إنسبرنك‘ في النمسا؛ وشهادة بكالوريوس في العلاقات الدولية من جامعة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة. وتتقن كوستوبولوس اللغتين الإنجليزية والإسبانية، ومستوى متوسط باللغات الروسية والإيطالية واليونانية.

وأضاف هاربورو: “شهد النصف الأول من العام 2016 قيامنا في المجموعة بضم 30 عضوا جديدا لفريق عملنا الإقليمي، الخطوة التي كانت ضرورية لمواصلة تقديم أعلى مستويات الخدمة لعملائنا في مختلف المجالات. تواصل قطاعات الخدمات الحكومية والرعاية الصحية والنقل والسفر والنقل اللوجستي لعب دورها كمجالات أساسية وهامة في مسيرة توسع مجموعة بي إيه في المنطقة. نعمل جاهدين لاستقطاب أفضل المواهب لضمان تقديم خدمات لا تضاهى لعملائنا الحاليين والمستقبليين”.