دبي – مينا هيرالد: أعلنت إدارة مكتبة دبي العامة التابعة لهيئة دبي للثقافة والفنون “دبي للثقافة”، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، عن إطلاق برنامجها الصيفي الرائد “صيفنا ثقافة وفنون”، الذي يأتي ضمن مساعي الهيئة في دعم وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للقراءة (2016-2026)، وفي إطار مبادرة عام القراءة 2016 التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- رعاه الله، وتحظى بالدعم والمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
ومن خلال النسخة الثامنة من هذا البرنامج والتي تحمل شعار “نقرأ لغدٍ أسعد”، وتتواصل فعالياتها من 7 إلى 18 أغسطس الجاري، ستتمكن مكتبة دبي العامة من تعريف الجمهور بالخدمات التي تقدمهاوتوفر أنشطة مفيدة ومسلية لمختلف شرائح المجتمع في دبي، وخاصة لفئتي الأطفال والناشئين.

وقال فهد المعمري، مدير إدارة المكتبات العامة: “يسرنا الإعلان عن هذه المبادرة التي تشجع الجمهور في دبي، وخاصة النشء الجديد، على اكتشاف فوائد القراءة خلال موسم الإجازات المدرسية، وتوفير خيار ثقافي متميز أمامهم، وتشجعهم على قضاء أوقات رائعة مع الكتب في أجواء راقية توفرها المكتبات العامة في دبي. ومن المؤكد أن الأنشطة التي يتضمنها البرنامج ستضمن للأعضاء المشاركين اكتساب مهارات العمل الجماعي، فضلاً عن تعزيز روح المنافسة بين الأطفال والناشئين، ولا سيما وأن إدارة المكتبات تولت إعداد البرنامج وأنشطته بعد الاستعانة بالخبراء المتخصصين في مجالات الثقافة والتربية”.
وأضاف المعمري: “نتطلع إلى إكساب جميع الأطفال المشاركين في البرنامج المهارات القيمة للعمل بروح الفريق وتعزيز روح المنافسة بينهم. ويحظى البرنامج بدعم فريق من المتخصصين في مجالات الثقافة والتعليم ممن يعملون تحت إشراف إدارة مكتبة دبي العامة. ونأمل أن نحفز أجيال المستقبل في الإمارات للحصول على المعارف القيمة في ميادين عديدة لدعم مسيرتهم التعليمية، وتوفير بيئة آمنة للأطفال والشباب يقضون فيها أوقاتًا مثمرة”.
وسيكون باب الاستفادة من أنشطته مفتوحًا لجميع الشرائح العمرية في المجتمع. ويرتكز هذا البرنامج على أربعة محاور رئيسية، هي: السعادة والقراءة والأسرة والمستقبل. ولتحقيق الأهداف المنشودة منه، سيتم تعزيزه بعدد من ورش العمل الجماعي، إضافة إلى تنظيم دورات تدريبية تمت صياغتها لمواكبة الرؤية العامة التي تقوم عليها مبادرة “عام القراءة 2016”.
وفي إطار البرنامج ذاته، أبرمت إدارة المكتبات في دبي للثقافة اتفاقات مع شركات خاصة للمشاركة في صياغة وتقديم الأنشطة التي سيكون كل واحد منها موجهًا لفئة عمرية محددة، وخاصة الأطفال والناشئين من الذكور والإناث.
ولإحداث التغيير الإيجابي في أوساط الشباب، ستقدم “دبي للثقافة” أنشطة وفعاليات التدريب باللغتين العربية والإنجليزية، وتستضيفها في خمس مكتبات عامة بدبي، وهي الطوار والراشدية والمنخول وأم سقيم وحتا، كما ستكون متاحة بالمجان أمام كافة أعضاء مكتبة دبي العامة، في حين يطلب من غير الأعضاء دفع رسوم رمزية.
وعلاوة على ذلك، ستستضيف مكتبة الطوار برنامجًا عائليًا يحمل عنوان “نقرأ لمستقبلنا ونبتكر لسعادتنا” تقدمه روضة سعد، عضو جمعية حماية اللغة العربية، خلال الفترة الصباحية من العاشرة صباحًا وحتى الواحدة من بعد الظهر. وسيقام البرنامج ذاته في مكتبة المنخول في الفترة المسائية من الرابعة والنصف وحتى السابعة والنصف مساءً، وذلك يوم السبت بتاريخ 13/8/2016.
وتتضمن شبكة فروع “مكتبة دبي العامة” ثماني مكتبات للكبار وسبعة للأطفال، إضافة إلى قاعات متعددة الأغراض وقاعات دراسية. وتتصل فروع المكتبة ببعضها البعض بأنظمة الكمبيوتر التي تربطها بمكتبات حديثة أخرى ما يتيح للأعضاء فرصة الاطلاع على مجموعة كبيرة من الكتب التي تغطي طيفاً واسعاً من المواضيع، باللغتين العربية والإنجليزية.