دبي – مينا هيرالد: سجلت الإمارات العربية المتحدة تراجعا في الربع الثاني من العام بأربع نقاط عن الربع الأول الذي سجل زيادة تعادل 5 نقاط لتصل إلى 109، مما يجعلها الأعلى في إفريقيا/ منطقة الشرق الأوسط، حسب نتائج دراسة شركة نيلسن لقياس ثقة المستهلك.
تحسنت جوانب فرص الحصول على وظيفة بتسع نقاط (60% إيجابي)، كان الشعور تجاه الحالة المادية للفرد أكثر إشراقا، حيث تحسن بنسبة ستة بالمئة (68% إيجابي) بينما ظلت نيات الإنفاق المباشرة ثابتة.
“زادت الثقة بالإمارات العربية المتحدة بمؤشر خمس نقاط في الربع الثاني من العام بعد مؤشر انخفاض أربع نقاط في بداية العام وسط بيئة متقلبة لأسعار النفط العالمية”، قال أرسلان أشرف، مدير شركة نيلسن في شبه الجزيرة العربية وباكستان “أظهرت نتائج الربع الثاني من العام أنه زادت ثقة المجيبين في فرص الحصول على وظيفة والحالة المادية للفرد عما كانت عليه خلال الربع الأول من العام. لكن لم تتغير ديناميكيات السوق بشكل ملحوظ، وكان المجيبين متفائلون تجاه نوايا الإنفاق. ظلوا حذرين في إنفاقهم، خاصة فيما يتعلق بالإنفاق على الملابس الجديدة، الترفيه خارج المنزل وتناول الطعام خارج المنزل”.
منذ تأسيسه في عام 2005، أجري مؤشر ثقة المستهلك الربع سنوي من نيلسن في 63 دولة لقياس أفكار الجوانب الوظيفية المحلية، والحالة المادية للأفراد ونيات الإنفاق المباشر والمشاكل الاقتصادية ذات الصلة بالمستهلكين الفعليين حول العالم. ظلت مستويات ثقة المستهلك أعلى وتحت الخط الأساسي من 100 درجة من التفاؤل والتشاؤم، على التوالي.
ظلت ثقة المستهلك العالمية ثابتة في الربع الثاني
وحافظت ثقة المستهلك العالمية على ثباتها في الربع الثاني من 2016 ، لتسجل 98 نقطة. بمؤشر نتيجة ثابت من الربع الأول. وكانت أمريكا الشمالية هي المنطقة الوحيدة التي حافظت على زخم النمو في الربع الثاني بزيادة ثلاث نقاط في الثقة لتصل إلى 111.
عناوين عالمية:
في أمريكا الشمالية، حافظت ثقة المستهلك بالولايات المتحدة الأمريكية على الزخم الإيجابي في الربع الثاني، بزيادة ثلاث نقاط لتصل إلى 113 مقارنة بالربع السابق.

في آسيا والمحيط الهادئ، كانت الثقة مستقرة نسبيا عند 107، بانخفاض نقطة واحدة عن الربع الأول. كانت الثقة في اليابان ذات أهمية خاصة حيث انخفضت أربع نقاط لتصل إلى 69؛ كان الربع الرابع على التوالي لليابان الذي يشهد انخفاضا في النتائج، وسط ضعف الاستهلاك ونمو الأجور. وكان الناتج المحلي الإجمالي في الياباني في اتجاهه للانخفاض منذ عام 1997 ويشغل حاليا 0.5٪. تراجعت صادرات اليابان للشهر الثامن على التوالي في مايو. ارتفعت نتيجة الصين نقطة واحدة لتصل إلى 106.

في أمريكا اللاتينية، ظلت الثقة عند 78 نقطة، دون تغيير عن الربع الأول. كانت نتيجة البرازيل ثابتة عند 74 نقطة، في حين ارتفعت درجة بيرو 11 نقطة لتصل إلى 102.

في أوروبا، انخفضت الثقة في ألمانيا نقطة واحدة لتصل إلى 96. وفي الوقت نفسه، أظهرت دول الشمال الأوروبي وأوروبا الشرقية زيادات في الثقة في الربع الثاني.

ظلت ثقة المستهلك في أفريقيا/ الشرق الأوسط ثابتة نسبيا
في الدول الست التي قيست في أفريقيا / الشرق الأوسط ، ظلت نتائج الثقة التي تراوحت بين الارتفاع إلى 109 في الإمارات العربية المتحدة (بزيادة خمس نقاط عن الربع الأول) والهبوط إلى 78 في جنوب أفريقيا (بزيادة ثلاث نقاط ) كانت ثابتة نسبيا في كل دولة على مدى الثلاث أو الأربعة أرباع الماضية. ظلت الثقة في المملكة العربية السعودية وباكستان 104 نقطة لكل منهما، دون تغيير عن الربع الأول. ارتفعت مصر إلى 81 بفارق ثلاث نقاط عن الربع الأول، في حين سجلت المغرب 83 نقطة بانخفاض نقطة واحدة.