دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة mCarbon، المزود الرائد لخدمات تكنولوجيا الهاتف المتحرك في الهند، عن اختيار دبي لتكون المقر الإقليمي لأعمالها في منطقة الشرق الأوسط. وتعتبر mCarbon الشركة الأضخم على مستوى العالم في توفير خدمات استخدام الهاتف المتحرك بعد انتهاء الرصيد (Airtime Advance) وتسليف الرصيد. وبإنجازها 8 ملايين عملية تحويل في اليوم، تلامس الشركة حياة 400 مليون مشترك شهرياً؛ حيث شهد متوسط إيراداتها على أساس كل مشترك نمواً بنسبة 10% على خلفية طرحها خدمتي Airtime Advance وتسليف الرصيد عبر كبريات شركات الهاتف المتحرك والاتصالات في الهند والمنطقة.
وبهذه المناسبة، قال راجش رازدان، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة mCarbon: “يعتبر معدل انتشار الهاتف المتحرك في دولة الإمارات العربية المتحدة الأعلى في المنطقة، ونتوقع أن تصل قاعدة عملائنا في الدولة إلى 10 ملايين مشترك تقريباً. وعلى خلفية النجاح الكبير الذي حققته الشركة على صعيد مشتركي خطوط الدفع المسبق في عدد من الأسواق العالمية بفضل الخدمات المبتكرة التي توفرها، تتطلع mCarbon إلى دولة الإمارات بتفاؤل كبير لتصبح محور استراتيجيتها المتعلقة بالشرق الأوسط؛ حيث سيشكل امتلاك مركز إقليمي في دبي منصة انطلاق لتوسيع أعمالنا في دول مجلس التعاون الخليجي، واستثمار الفرص الهائلة التي يوفرها قطاع الهاتف المتحرك في المنطقة. وبدورها، ستستفيد شركات الاتصالات في دولة الإمارات، مثل ’اتصالات‘ و’دو‘، من طرحنا المبتكر. وإلى جانب دولة الإمارات، تسعى mCarbon إلى التعاون مع مجموعة من شركات الاتصالات الأخرى الرائدة في المنطقة مثل ’أوريدو‘ و’إم تي إن‘ و’زين‘”.
ويأتي توسع mCarbon نحو منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا استجابةً لطلب شركات تشغيل الهاتف المتحرك في المنطقة على حلول تسهم في تسريع طرح عروض مبتكرة جديدة لمشتركيها. وتتميز حلول الشركة بقابليتها العالية للقياس، وقدرتها المتطورة على تحليل بيانات المشتركين ومعلومات الاستخدام، مما يعزز فعالية الخدمات ويشكل حافزاً لمزيد من الإيرادات المتأتية عن ارتفاع معدلات الاستخدام.
من جانبه قال صبري أميره، نائب الرئيس التنفيذي لشركة mCarbon: “يكمن مقترح القيمة الرئيسي لشركة mCarbon على صعيد الاستخدام والإيرادات في الخدمات التي تقدمها باقة Airtime Advance وتسليف الرصيد، والتي تتيح للمشتركين طلب دقائق أو بيانات أو أي خدمة ذات قيمة مضافة أخرى سلفاً من الشركة، وبذلك تسهم في رفع معدلات استخدام الشبكة تدريجياً. وبتقديم هذه الخدمات وفق أنماط عمل متنوعة مثل حالات الطوارئ أو كمجرد وسيلة لاستخدام الشبكة دون امتلاك الرصيد الكافي، يمكن للمشتركين طلب شحن رصيدهم في الحالات الطارئة من خلال التكلم إلى رقم خدمة معين، أو إرسال رسالة القصيرة، أو عبر التطبيق الذكي؛ ومن ثم يقوم النظام بإتاحة القيمة المطلوبة مباشرة. وفي حال قبول الطلب، ستتوفر السلفة مباشرة ليتم استخدامها ضمن إطار الصلاحية المحدد من قبل شركة الاتصالات. وفي ذات الوقت، سيقوم النظام بإجراء التحليلات المطلوبة في الخلفية بهدف التحقق من مجموعة من العوامل في الزمن الحقيقي مثل أهلية المشترك للحصول على السلفة، ومستوى رصيد بطاقة الائتمان للمشترك والذي سيحظى بنقاط تصنيف تفاعلية متواصلة مع كل عملية تسديد للسلفة”.
وطرحت mCarbon هذه التكنولوجيا بالفعل في كل من الهند وبنغلادش، وهي تتطلع نحو مزيد من الفرص في دول وأسواق جديدة.
وأردف رازدان: “يعتبر طرح الخدمات والمنتجات التي من شأنها أن تضع المشتركين في صلب عملية التفاعل وتبادل المعلومات من أهم الطرق التي يمكن لشركات الاتصالات تبنيها لحفز الإيرادات، وهذا تماماً ما توفره محفظة منتجات mCarbon الرامية إلى تعزيز الإيرادات، وذلك من خلال التنفيذ الاستراتيجي الذي يضمن توليد إيرادات أعلى”.
واختتم رازدان: “تقوم حاجة القطاع لتوفير خدمة ’تسليف الرصيد آنياً‘ على ابتكار فرص إيرادات جديدة من قاعدة مشتركي شركات الاتصالات، والتي تتميز أساساً بمعدل منخفض للإيرادات على أساس المشترك الواحد. ويمكن تحقيق ذلك عبر طرح خدمات مبتكرة تسهم بإثراء تجربة المستخدم النهائي من جهة، وتساعد على تعويض الإيرادات التي من المحتمل أن تفقدها الشركة لعدم قدرة المشتركين على إجراء المكالمات نتيجة عدم امتلاكهم الرصيد الكافي، وبالتالي تعزيز ولاء العملاء من جهة أخرى. ويقدم مصممو المنتجات والحلول لدى mCarbon حلولاً على درجة عالية من الابتكار لمشاكل مشغلي الهاتف المتحرك، ويتجسد ذلك في تقديم نظام يسهم في حفز معدلات استخدام شبكات الهاتف المتحرك سواء من خلال المكالمات الصوتية أو الإنترنت”.