دبي – مينا هيرالد: أكدت شركة “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس”، التابعة لمجموعة “فلك القابضة”، أن الاستثمارات في قطاعات المتنزهات الترفيهية والبنى التحتية وتجارة التجزئة في دولة الإمارات ستساهم بتعزيز قطاع الطباعة العالمي البالغة قيمته مليار دولار أمريكي، والذي من المتوقع له أن يحقق نمواً لافتاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ووفقاً لتقرير صادر عن مؤسسة “سميثرز بيرا”، من المتوقع أن تنمو إيرادات قطاع الطباعة في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 7.2% سنوياً لتصل عتبة 26 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2018.
ويشهد القطاع تنامياً ملحوظاً في الطلب على أحدث معايير الطباعة وتصميم اللوحات الإعلانية، ولذلك يجري العمل بوتيرة بطيئة وثابتة لاستبدال معدات الطباعة القديمة بأخرى جديدة. ويتجلى هذا النمو واضحاً من خلال الفرص المجزية التي يحظى بها موردو الطابعات والمواد الخام ومعدات الطباعة.
وبهذه المناسبة، قال عبد الرحمن فلكناز، رئيس مجلس إدارة “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس”: “شهد قطاع الطباعة تحولاً جذرياً خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك بفضل الدور الإيجابي للتكنولوجيا في الارتقاء بجودة الخدمة والمنتج النهائي. وتبرز حاجة ملحّة اليوم لجذب انتباه العملاء عبر اللوحات الرقمية والتقليدية، كما تنطوي الطباعة على مزايا عديدة تسهم بترسيخ مكانة العلامة التجارية وتعزيز الجهود التسويقية”.
وتنظم “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس” معرض “الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية” بدبي الذي يعتبر من أهم الفعاليات السنوية المرتقبة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجالات اللوحات الإعلانية التقليدية والرقمية، ولافتات قطاع التجزئة، وإعلانات الأماكن العامة والإعلانات الطرقية، وحلول الطباعة الرقمية.
بدوره، قال شريف رحمن، الرئيس التنفيذي لشركة “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس”: “تعتبر ماكينات الطباعة من أهم الاختراعات على مر العصور. وقد ساعدت التكنولوجيا الحديثة على تطور قطاع الطباعة في دول الخليج التي تمكنت من توسيع قطاعاتها المحلية. وقد سجل قطاع الطباعة في دولة الإمارات نمواً هائلاً على صعيد فرص العمل الجديدة التي يوفرها؛ إذ توسع هـذا القطاع من منشآت تضم عدداً محدوداً من الطابعات قبل أكثر من 10 سنوات ليصبح اليوم قطاعاً ضخماً يشمل كميات كبيرة من آلات الطباعة”.
ويستقطب معرض “الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية 2017” العارضين والزوار من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وألمانيا والصين واليابان وغيرها الكثير. ومن المتوقع أن تشهد الدورة العشرون للمعرض حضور آلاف الزوار من مختلف بلدان العالم للتعرف على أحدث منتجات وتوجهات القطاع، إلى جانب المشاركة في جلسات نقاش وورش عمل يديرها نخبة من أبرز خبراء القطاع. وسيقام المعرض خلال الفترة الممتدة بين 15 – 17 يناير في القاعات (3 ،4 ،5 ،6 ،7 ،8) ضمن “مركز دبي التجاري العالمي”.
ويعتبر معرض “الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية” ملتقىً رائداً يتيح للزوار والمشاركين التفاعل والتواصل مع المهندسين المعماريين، وصانعي اللوحات الإعلانية، والعاملين في قطاعي الإنتاج والطباعة، والوكالات الإعلامية، ومطوري العقارات، ومستشاري العلامات التجارية وغيرهم من المعنيين في القطاع. كما يحظى المعرض بمكانة عالمية مرموقة، حيث يعدّ فعالية حيوية تقام سنوياً منذ نحو 19 عاماً وتتضمن جلسات نقاش وورش عمل يديرها نخبة من أبرز خبراء القطاع.