دبي – مينا هيرالد: أعلنت ماكلارين أوتوموتيف، الشركة البريطانية المصنعة للسيارات الفارهة والرياضية والسوبر، أن أعمالها خلال النصف الأول من عام 2016 قد شهدت ارتفاعًا في المبيعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة تزيد عن 70% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2015، وذلك دون أي زيادة على صالات البيع ضمن شبكة العملاء في المنطقة.
وإضافة إلى ذلك، فقد زاد عدد السيارات المسلمة للزبائن ضمن فئة السوبر والتي تضمنت طرازات 650 إس كوبيه وسبايدر وطراز 675 إل تي ذات الإنتاج المحدود، حيث ارتفعت بنسبة 19 % مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2015.
وتمثل هذه النتائج دليلًا على تركيز شركاء ماكلارين من صالات البيع لتلبية متطلبات الزبائن، إلى جانب توفير خيارات أوسع من الطرازات المتوفرة، وخاصة ضمن الفئة الرياضية ومنها طراز 570 إس كوبيه الذي حازت على جائزة “سيارة الكوبيه ذات الأداء الأفضل” ضمن حفل توزيع جوائز الشرق الأوسط لأفضل السيارات لعام 2016.
كما تتوقع ماكلارين أوتوموتيف أن تحقق المزيد من النجاح خلال الفترة المتبقية من عام 2016، وذلك مع تقديم سيارة 570 جي تي التي تعد ثالث سيارة سيتم إطلاقها ضمن الفئة الرياضية، والطراز الأكثر فخامة وتميزًا بين جميع طرازات ماكلارين.
وتمثل هذه النتائج القوية، في ظل الظروف التي يشهدها السوق، تغيرًا استراتيجيًا للعمليات الإقليمية، والتي نتج عنها زيادة مسؤوليات المكتب الإقليمي لماكلارين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ومقره البحرين، ليتولى الإشراف أيضًا على عمليات أمريكا اللاتينية. ويأتي هذا القرار نتيجة لأداء الإدارة القوي للعلامة التجارية والتي ساهمت في تقديم النتائج التي شهدها عام 2016 حتى الوقت الحالي في منطقة الشرق الأوسط التي تماثل أمريكا اللاتينية باعتبار أن كلاهما يعد سوقًا شديد التنافسية ويتمتع بفرص نمو هائلة، كما أنما تتميزان بطبيعة ديناميكية متشابهة.
ويضمن التغيير الذي شهدته الإدارة مزيدًا من الدعم لخطة عمل تراك 22، والتي تؤكد على الالتزام باستثمار مليار جنيه استرليني في عمليات البحث والتطوير خلال السنوات الست القادمة. ويتولى السيد أندرياس باريس، المدير العام لماكلارين أوتوموتيف في الشرق الأوسط وأفريقيا مسؤولية أمريكا اللاتينية بدءًا من الأول من شهر يوليو.
وفي تصريح له حول النتائج المالية في المنطقة، قال أندرياس باريس، المدير العام لشركة ماكلارين أوتوموتيف في الشرق الأوسط وأفريقيا: “شهد النصف الأول من عام 2016 نتائج مذهلة تدل على مستقبل باهر بالنسبة لماكلارين، وخاصة في الشرق الأوسط وأفريقيا. كما ساهم إطلاق الفئة الرياضية الجديدة في تقديم طرازات ماكلارين لفئة جديدة من السوق، الأمر الذي أدى بدوره إلى ارتفاع حجم المبيعات مقارنة بعام 2015 دون أي زيادة طرأت على شبكة مراكز البيع. ومع اقتراب موعد تسليم السيارات الأولى من طراز 570 جي تي للزبائن، فإننا نتطلع لتحقيق أداء أقوى بالنسبة للمبيعات خلال الفترة المتبقية من العام. كما أنني أشعر بالسعادة على نحو خاص لتولي مسؤولية إدارة أمريكا اللاتينية، التي تمثل منطقة نسعى لتحقيق توسع ونمو فيها وتأكيد حضورنا خلال الأعوام القادمة، لتمثل مؤشرًا على الأهمية الاستراتيجية لهذه المنطقة من خلال اندماجها مع الشرق الأوسط. نحن على ثقة من أن عشاق ومحبي ماكلارين سيشعرون بالرضا من خلال ما سنقدمه لهم خلال السنوات الست القادمة، عبر خطة عمل تراك 22 التي قمنا بإطلاقها مؤخرًا”.
وأضاف باريس بقوله: “نحن نتولى إدارة تسليم السيارات من طراز 570 إس للزبائن في أمريكا اللاتينية. كما أننا على ثقة أن هذه السيارة، الأولى ضمن الفئة الرياضية الجديدة، ستساهم في نمو المبيعات خاصة عندما سنعمل على توسيع شبكة مراكز البيع الخاصة بنا على مستوى المنطقة”.
النتائج المالية لماكلارين أوتوموتيف لعام 2015
احتفلت ماكلارين أوتوموتيف، بالذكرى السنوية الخامسة لخروج أول سيارة من خط الإنتاج مع تحقيق رقم قياسي جديد. وكانت الأرباح التشغيلية قد استمرت للعام الثالث على التوالي، حيث وصلت إلى 23.5 مليون جنيه استرليني، من عائدات قدرها 450.6 مليون جنيه استرليني، مع توقعات بزيادة العائدات بنسبة تصل إلى 50% خلال العامين القادمين ومضاعفتها مع نهاية 2022. وتمثل هذه الأرقام أداءً غير مسبوق بالنسبة لشركة مصنعة للسيارات في أعوامها الأولى. وقد كان عام 2015 خامس عام على التوالي تحقق فيه الشركة زيادة في مبيعات السيارات والتي بلغت 1654 سيارة، وذلك مع إطلاق خمسة طرازات جديدة.
عمليات أبحاث وتطوير رائدة في مجال الصناعة
تابعت ماكلارين أوتوموتيف خلال عام 2015 استثمارها في تطوير مستقبل الشركة مع تخصيص مبلغ قياسي جديد وصل إلى 123.9 مليون جنيه استرليني على عمليات البحث والتطوير. وكانت الأعوام السابقة قد شهدت مستويات مماثلة من هذا الاستثمار، لتقوم الشركة خلال عام 2015 بإطلاق خمسة طرازات جديدة من السيارات مع تأسيس نظام الفئات الثلاث: الرياضية والسوبر والفائقة.
خطة تراك 22 توحي بمستقبل أكثر نجاحًا
كشفت ماكلارين أوتوموتيف عن تفاصيل خطة عمل “تراك 22″، والتي تمتد حتى عام 2022. ومن خلال التركيز على بناء أفضل سيارات رياضية وسوبر ذات مقعدين على مستوى العالم، فإن خطة العمل تهدف على الالتزام بتخصيص 20-25 بالمائة من العائدات للاستثمار في عمليات البحث والتطوير الخاصة بالتقنيات والمنتجات المستقبلية. وضمن خطة العمل التي تغطي ست سنوات، فإن الاستثمار الذي يصل إلى مليار جنيه استرليني سيساهم في إطلاق 15 سيارة جديدة كليًا أو مستوحاة من طرازات سابقة. كما ستعتمد 50 بالمائة من هذه السيارات على تقنيات هجينة عند انتهاء مدة خطة العمل. يضاف إلى ذلك فإن الشركة في المراحل الأولى من تطوير وحدة طاقة كهربائية بالكامل لتقييم استخدامها المحتمل في الأجيال المستقبلية من سيارات الفئة الفائقة.