رأس الخيمة – مينا هيرالد: كشفت ’هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة‘، المسؤولة عن تعزيز وتطوير البنية التحتية للسياحة في الإمارة والإشراف على حملات الترويج الداخلية والخارجية، عن تعاونها مع ’هيئة إدارة النفايات‘ في رأس الخيمة لإطلاق معايير جديدة تهدف إلى إدارة النفايات في المؤسسات الفندقية والسياحية في كافة أنحاء الإمارة.

وتهدف المعايير الجديدة والمبنية على أفضل الممارسات العالمية إلى زيادة مستوى عمليات معالجة النفايات وإعادة تدويرها في مختلف فنادق الإمارة؛ حيث تسعى الهيئة إلى رفع نسبة إعادة تدوير النفايات في الإمارة من النسبة الحالية 4% إلى 75% بحلول عام 2021. وتأتي هذه الخطوة في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها إمارة رأس الخيمة سعياً لتحقيق أهداف ’الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021‘ والتي تتضمن اتباع المعايير الدولية الرامية إلى زيادة مساهمة الطاقة المتجددة والحد من النفايات.
وتعليقاً على هذه الخطوة المهمة، قال الرئيس التنفيذي لـ ’هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة‘ السيد هيثم مطر: “من شأن هذه الخطوة المتميزة أن تدفع جميع الفنادق ومتعهدي خدمات الضيافة إلى المساهمة في حماية البيئة والإهتمام بنظافة الإمارة، فالهدف هو تقليل كمية النفايات التي ينتهي بها المطاف في مكبات القمامة بشكل كبير. وتعتبر هذه المبادرة الرائعة إنجازاً مميزاً في سبيل تطوير السياحة مستدامة وتطبيق افضل الممارسات في مختلف قطاعات الضيافة والسياحة في الإمارة”.
ومن الجدير ذكره أن هذه هي المرة الأولى التي تطلق’هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة‘ مبادرة كهذه، وقد عملت الهيئة بشكل وثيق مع ’هيئة إدارة النفايات‘ لضمان تطبيق التعليمات المحددة وإعتماد المنشآت السياحية للمعايير الجديدة بشكل فعال. وتتطلب خطة العمل قيام الفنادق والمؤسسات الأخرى بإعادة تدوير حوالي 15% من مجموع النفايات التي تخلّفها لتصل النسبة بعد عدة سنوات إلى 30% ثم 50% قبل الوصول إلى الهدف المنشود والمتمثل بتحقيق نسبة 75% في عام 2021.
وتماشياً مع خارطة الطريق الرامية إلى تحقيق أهداف ’هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة‘ و’هيئة إدارة النفايات‘ من أهداف بيئية للتخلص الآمن وإعادة تدوير النفايات، بدأت الهيئتان بإرشاد وتوجيه الفنادق والمؤسسات السياحية من خلال التأكيد على ضرورة إتباع المعايير الجديدة في جميع أنحاء الإمارة.
وتشمل هذه المعايير الكثير من المجالات كجمع النفايات وإتباع تعليمات الفرز في كافة أقسام وإدارات المؤسسات، إضافة إلى إختيار سفير إستدامة من بين أصحاب المصالح في جميع القطاعات السياحية.
وسيتولى سفراء الإستدامة المعنيون مسؤولية تنسيق أنشطة إدارة النفايات والقيام بحملات التوعية والتثقيف لزملائهم، فضلاً عن عملهم كنقطة اتصال رئيسية بين الجهات السياحية و’هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة‘ و’هيئة إدارة النفايات‘. وتتضمن المهام الموكلة إلى سفراء الإستدامة أيضاً وضع خطط تطوير سنوية تسعى إلى تغيير سلوك المجتمع للمحافظة على النظافة الشخصية والتوعية بأهمية تحقيق الأهداف المستدامة المحددة ووضع أسس وقائية للحد من كمية النفايات والإستفادة القصوى منها عبر عمليات المعالجة وإعادة التدوير. هذا وستطّلع كل من ’هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة‘ و’هيئة إدارة النفايات‘ على المخططات الأولية للمبادرات في 30 أكتوبر من العام الجاري.
وأردف السيد مطر قائلاً: “بالعمل على تطبيق هذه المعايير الجديدة، تتخذ رأس الخيمة خطوة جادة في تعزيز مكانة الإمارة كوجهة سياحية مستدامة. وتقوم بعض الجهات الخاصة بتطبيق بعض الأمثلة الرائعة والتنسيق بين كافة المؤسسات وفقاً للمعايير نفسها. وأخيراً، لا بدّ أن نعي أهمية التنسيق والتعاون المتكامل في تحقيق ما نصبو إليه”.