أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت “ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي”، القناة الأولى للبرامج الوثائقية الترفيهية باللغة العربية وإحدى القنوات التلفزيونية الرائدة في أبوظبي للإعلام، أسماء الفائزين في مسابقة “لحظات ناشيونال جيوغرافيك للتصوير الفوتوغرافي 2016” في نسختها السادسة، والتي تقام بالتعاون مع شركة “المراعي” للسنة الرابعة على التوالي. واستوحت القناة موضوع “مأكولات ونكهات بلداننا العربية”، من الشعار الذي تبنّته تحت عنوان “قصصنا من عالمكم”، وهو ما جعلها تركز على على جانب محدد من الثقافة ونمط الحياة من أجل الإضاءة على الجوهر الحقيقي والاستمتاع بالمأكولات، انطلاقاُ من شراء مكوّناتها من الأسواق المحلية مروراً بعملية الطهي وصولاً إلى تناولها، باعتبارها تعكس تجربة فريدة في حياة كل فرد عبر مختلف أنحاء الشرق الأوسط.
وتميّزت دورة العام 2016 بالمنافسة الشديدة بين المشتركين، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى الإبداع، في حين سُمح لهم باستخدام كاميرات الهواتف المحمولة، وهي المرة الأولى في تاريخ هذه المسابقة، وهو ما فتح المجال أمام ظهور منظور جديد كلياً على المواضيع كافة أمامهم.
وحلّ المغربي محمد بن مختار في المرتبة الأولى، إذ فاز برحلة إلى اليابان بالإضافة إلى معدات تصوير فوتوغرافي بقيمة 7500 دولار أمريكي. وتمكن بن مختار من خلال الصورة التي التقطها من أن يُبرز مشاعر الفرح التي تعلو وجه فتاة مغربية متزوجة حديثاً في بلدة زاكورة في جنوب المغرب خلال إعدادها وجبة “الكسكس” الشهيرة لعائلة زوجها للمرة الأولى لكي تثبت مهارتها في الطهي، وهو تقليد في المغرب وفي الجنوب وهي سعيدة بالقيام بذلك من أجل تكريم زوجها.
وجاء العُماني محمد الباداعي في المرتبة الثانية ونال معدات تصوير فوتوغرافي بقيمة 5000 دولار . والتقط الباداعي صورة جميلة ل”المقاديد”، وهي عبارة عن لحم خال من العظام قد يكون إبلاً أو بقراً أو غنماً يقطّع شرائح طويلة ورقيقة تجفف لمدة يومين في الغالب. ويمكن استخدام “المقاديد” في بعض الأكلات الشعبية ومن أهمها “المعجين”. وتشتهر محافظة ظفار في سلطنة عمان بهذه الوجبة.
أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب المصري محمد نصر الذي فاز بمعدات تصوير فوتوغرافي بقيمة 2500 دولار . وتناولت الصورة التي التقطها الفلّاحة المصرية التي اعتادت لمئات السنين على زراعة غذاء عائلتها وحصاده وطبخه بنفسها. وتبدو الفلّاحة في الصورة تستعدة لجني محصول الذرة الذي تجففه تحت أشعة الشمس، لتبدأ بعدها مرحلة تجهيزه للطبخ في أي وقت، حسب احتياجات العائلة.
واعتبر حسام عبد القادر رئيس إدارة التواصل والعلاقات العامة في شركة المراعي “أن شراكتنا مع ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي هي استراتيجية وتستند إلى القيم المشتركة وإلى الأهمية التي نحرص كلانا عليها من أجل توطيد دورنا والاضطلاع بمسؤوليتنا تجاه المسائل الفنية الطموحة في المنطقة. وكل عام، يرتفع مستوى التحدي”.
وقد تم تشجيع المشاركين على تقديم أفضل صورهم، مع التركيز على نمط الحياة العربية، من خلال الغوص في جوهر ثقافة الطعام. من هذا المنطلق، فإن مسابقة هذا العام تكون قد ألمّت بمختلف جوانب الحياة اليومية في منطقة الشرق الأوسط. ويتماشى هذا الأمر مع الهدف من مسابقة “لحظات” التي تسعى إلى استخراج المشاعر الأكثر حميمية ودفئاً تجاه تقاليد وثقافة المنطقة، من خلال عدسات الفنانين الناشئين. وأسهم استكشاف المواضيع المتعاقبة التي شهدتها الدورات السابقة للمسابقة في استنباط معانٍ متميزة في المنطقة سواء كان ذلك على مستوى اللهو أو العمل أو ببساطة في تفاصيل الحياة اليومية، وبالتالي الكشف عن المواهب الكبيرة التي كانت تبحث عن فرصة للتعبير عن نفسها.