دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “أمانات القابضة” (“أمانات” أو الشركة)، أكبر شركة متكاملة للرعاية الصحية والتعليم في المنطقة، اليوم عن تحقيقها أرباحاً صافية بقيمة 23.8 مليون درهم إماراتي خلال النصف الأول من عام 2016، ويمثل ذلك زيادة كبيرة عن الأرباح المسجلة خلال الفترة نفسها من العام الماضي والتي بلغت 1.6 مليون درهم. وتعزى هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى تحسن معدلات العائد على الودائع بالاضافة الى حصة “أمانات” من أرباح شركات زميله.

وخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016، بلغ إجمالي دخل الشركة 32.5 مليون درهم متأتية بشكل رئيسي من دخل الفوائد الذي بلغ 31.0 مليون درهم. ووصل معدل نسبة العائد على الودائع إلى 2.88% مقارنة مع 1.63% في النصف الأول من عام 2015. كما بلغت النفقات التشغيلية في النصف الأول من العام 2016 نحو 16.4 مليون درهم.

ووصلت حصة الأرباح المتأتية من أرباح شركات زميله إلى 7.7 مليون درهم خلال النصف الأول من عام 2016، وجاء أغلبها من استثمار “أمانات” في “شركة سكون العالمية القابضة” (“سكون”)، مزود خدمات الرعاية الصحية المتخصصة في المملكة العربية السعودية. كما أسهمت حصة الشركة البالغة 16.34% في مزود الخدمات التعليمية مجموعة مدارس ش.م.خ. (“مدارس”) – والتي تم الاستحواذ عليها في أبريل 2016 – بنحو 0.65 مليون درهم خلال الربع الثاني لعام 2016. أعادت “أمانات” تصنيف استثمارها في “مدارس” من استثمارات متاحة للبيع إلى استثمارات في شركات زميله.

وحتى 30 يونيو 2016، بلغت حقوق المساهمين في “أمانات” 2,542.6 مليون درهم إماراتي (1.02 درهم للسهم الواحد)، وذلك بعد توزيع الشركة لأرباح عن عام 2015 على المساهمين بقيمة إجمالية 37.5 مليون درهم خلال الربع الثاني من عام 2016.

وفي معرض تعليقه على النتائج، قال فيصل بن جمعة بلهول، رئيس مجلس إدارة شركة “أمانات”: “يسر “أمانات” أن تعلن عن تحقيق زيادة كبيرة خلال النصف الأول من عام 2016 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. ولا شـك أن استحواذنا مؤخراً على حصة في مجموعة “مدارس” والتـزامنا المستمر بدعم “سكـون” يسهمان في تزويد “أمانات” بمنصة قوية للنمو مع دخولنا عتبة النصف الثاني من العام.”

ومن ناحيته أضاف السيد خلدون الحاج حسن الرئيس التنفيذي لشركة “أمانات”: “نحن ملتزمين بدعم استثماراتنا بينما يستكشفان فرص التوسع المتاحة أمامهما شريطة توفر البيئة الاقتصادية المناسبة وفي نفس الاطار تواصل “أمانات” في تقييم العديد من الفرص المجديه لانتقاء افضل الاستثمارات في كلا القطاعين لتحقيق القيمة المضافة والنمو طويل الأمد.”

من جهة ثانية، أعلنت “أمانات” عن بعض التغييرات في مجلس إدارتها عبر تعيين الدكتور قاسم العوم كعضو مستقل غير تنفيذي في المجلس خلفاً للسيد عبدالمنعم الراشد الذي استقال من منصبه نظراً لالتزامه بأعمال أخرى.

وفي هذا الشأن قال فيصل: “يسرنا أن نعلن عن تعيين الدكتور قاسم العوم عضواً في مجلس إدارة “أمانات” حيث يعتبر الدكتور قاسم أحد رواد قطاع الرعاية الصحية بمنطقـة الشرق الأوسط، ويتمتع بخبرة واسعة عدا عن كفاءاته العالمية المرموقة في هذا المجال”.

كما أضاف: “نود أيضاً أن نشكر السيد عبدالمنعم الراشد على مشاركته الفاعلة كعضو في مجلس الإدارة واللجنة التنفيذية. ونحن نشعر ببالغ الامتنان لما قدمه من مشاركات قيّمة خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، ونتطلع إلى مواصلة التعاون معه ومع المجموعه العائلية التي يمثلها باعتبارهم مساهم رئيسي في “أمانات “.”

ويتمتع العوم بخبرة واسعة تزيد على 30 عاماً شغل خلالها مناصب قيادية عليا في العديد من المؤسسات العامة والخاصة. وقد أسس في عام 1985 “مجموعة مستشفيات النور” (مستشفيات النور) وشغل منصب رئيسها التنفيذي حتى 1 أكتوبر 2014.

ويشغل الدكتور العوم أيضاً منصب رئيس مجلس إدارة “مجلس العمل السوري” وقطاع الرعاية الصحية في غرفة تجارة أبوظبي، إضافة لكونه عضواً في مجلس الصحة بوزارة الصحة في أبوظبي. وهو أيضاً زميل “الجمعية الملكية للطب في لندن” التي يترأس فيها قسم الطب الباطني وأمراض الجهاز الهضمي. يشار إلى أن العوم يحمـل شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة إشبيلية، وهــو متخصص في الطب الداخلي وأمراض الجهاز الهضمي من جامعة مدريد.