شتوتجارت – مينا هيرالد: تعرض “شاحنات دايملر”، المُصنّع الأكثر نجاحاً للشاحنات في العالم، شاحنة Urban eTruck الكهربائية للمدينة من مرسيدس-بنز في شتوتجارت اليوم، باعتبارها الشاحنة الأولى الكهربائية بالكامل مع وزن إجمالي مسموح به قدره 26 طن. ويعني ذلك أنه في المستقبل، سوف تشارك الشاحنات الثقيلة في عمليات التوزيع داخل المدن دون انبعاثات بتاتاً، وبصوت منخفض جداً بالكاد يُسمع. ومن المرتقب أن يتم إطلاق هذه التكنولوجيا لشاحنات دايملر في الأسواق مع بدايات العقد المقبل. ففي قطاع التوزيع الخفيف، أظهرت شاحنات دايملر بالفعل جدارة لا تُضاهى من حيث المواءمة اليومية التي تتسم بها الشاحنات الكهربائية بالكامل، وذلك عبر تجارب العملاء مع شاحنة “Fuso Canter E-Cell” منذ العام 2014. ويعد تطوير الشاحنات الكهربائية ومدى نضوج سلسلة الإنتاج بمثابة أجزاء راسخة ضمن استراتيجية شاحنات دايملر، معتمدة في ذلك على ريادتها التكنولوجية. ولهذه الغاية، توجّه شعبة الشاحنات جزءاً كبيراً من الاستثمارات المستقبلية نحو البحث والتطوير بهدف الارتقاء أكثر بمفهوم القيادة الكهربائية الكاملة.
ويقول الدكتور فولفغانغ بيرنهارد، المسؤول عن شاحنات وحافلات دايملر في مجلس الإدارة: “شهدت أنظمة القيادة الكهربائية في السابق استخدامات محدودة للغاية في فئة الشاحنات. واليوم، تتغـيّر التكاليف ومعدلات الأداء وفترات الشحن بصورة كبيرة وسرعة هائلة، بحيث أصبح هناك الآن اتجاه عكسي في قطاع التوزيع؛ لذا، فإن الوقت مواتٍ للشاحنات الكهربائية. وبالحديث عن شاحنات التوزيع الخفيفة، فإن شاحنتنا “Fuso Canter E-Cell” خضعت بالفعل لتجارب مكثّـفة من قبل العملاء منذ 2014. ومع شاحنة Urban eTruck من مرسيدس-بنز، فإننا نرتقي بقطاع عمليات التوزيع الضخمة بسعة تصل إلى 26 طن. إننا نعتزم تأسيس مفهوم القيادة الكهربائية بشكل منظّم تماماً كما فعلنا مع القيادة الذاتية والمتّصلة”.
نمو المدن يتطلّب شاحنات كهربائية بالكامل
أصبح تحسين جودة الهواء، والضوضاء المنخفضة، والمناطق محظورة الدخول حالياً من العبارات الرئيسية في العواصم الكبرى حول العالم، وذلك بسبب انتقال المزيد والمزيد من الأشخاص إلى المدن في شتى أنحاء العالم. وكانت 2008 هي السنة الأولى التي يتجاوز فيها عدد السكان في المدن نظرائهم الذين يعيشون في المناطق الريفية. ولا يزال هذا الاتجاه السائد متواصلاً؛ إذ تتوقع منظمة الأمم المتحدة أن يصل التعداد السكاني العالمي إلى 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050، مع حوالي 70% منهم يعيشون في المدن. وفي المستقبل، سيكون من الضروري نقل السلع والبضائع في بيئات المدن لمواكبة الزيادة في أعداد السكان – مع أقل قدر ممكن من الانبعاثات والضوضاء. والآن فإن هناك مدن كبرى مثل لندن أو باريس تفكّر في منع استخدام محركات الاحتراق الداخلي بمناطق وسط المدينة في المستقبل. ويعني ذلك، أنه سيكون هناك شاحنات كهربائية بالكامل تضمن تزويد الإنسان بالغذاء والسلع الأخرى لتلبية الاحتياجات اليومية.
تحسّن سريع لسعة البطارية مع خفض التكاليف بشكل ملحوظ
حتى وقت قريب جداً، بدا استخدام أنظمة القيادة الكهربائية الكاملة في الشاحنات مسألة لا يمكن تصوّرها – خاصة بسبب التكاليف الباهظة للبطاريات، وما يرافقها من مدى قصير للمسافات المقطوعة. لكن التكنولوجيا باتت أكثر نضجاً الآن. وبالتحديد، تتطوّر خلايا البطاريات على نحو هائل وبوتيرة سريعة. وتتوقع شاحنات دايملر أن تنخفض كُلفة البطاريات بمُعامل 2.5 بين العامين 1997 و 2025 – من 500 يورو/ كيلووات ساعة إلى 200 يورو/ كيلووات ساعة. وفي الوقت ذاته، سوف يتحسّن الأداء بالمُعامل نفسه على مدار الفترة نفسها – من 80 كيلووات ساعة/ كيلوغرام إلى 200 كيلووات ساعة/ كيلوغرام.
ويقول شتيفان بوخنر، رئيس شاحنات مرسيدس-بنز: “مع شاحنة Urban eTruck من مرسيدس-بنز، فإننا نؤكد حرصنا على تطوير مفهوم القيادة الكهربائية بشكل منظّم في قطاع الشاحنات، وصولاً إلى نضوج سلسلة الإنتاج. ويعني ذلك أننا سوف نبدأ بدمج تجارب العملاء، من أجل اكتساب خبرة مشتركة وقيّمة فيما يتعلّق بنطاقات التشغيل والبنية التحتية لشحن البطاريات ضمن عمليات النقل اليومية. ونظن أن هذه التكنولوجيا سوف تدخل إلى سلسلة الإنتاج مع مطلع العقد المقبل”.
تكنولوجيا مبتكرة للبطاريات لشاحنة Urban eTruck
من الناحية الفنية، تستـند شاحنة Urban eTruck من مرسيدس-بنز إلى شاحنة مرسيدس-بنز ذات المحور الثلاثي للمهام الثقيلة ولعمليات التوزيع قصيرة المدى. بالإضافة إلى ذلك، بادر فريق التطوير في شاحنات دايملر بتعديل مفهوم القيادة كلياً: إذ تم استبدال نظام الدفع التقليدي بالكامل بمحور خلفي جديد يتم التحكم به كهربائياً مع وحدات محرّكة كهربائية تجاور مباشرة المحاور المركزية للعجلات – وهي مستمدّة من المحور الكهربائي الخلفي الذي تم تطويره سابقاً لحافلة “مرسيدس-بنز Citaro” الهجينة. ويتم تزويد الطاقة بواسطة حزمة بطاريات تتألف من ثلاث وحدات لبطارية الليثيوم-أيون. ونتيجة لذلك يصل مدى المسافة المقطوعة إلى 200 كيلومتر – وهي كافية لجولة نموذجية يومية للتوصيل. وبفضل المفهوم المدمج مع الوحدات المحرّكة بجوار المحاور المركزية للعجلات، تتموضع البطاريات في موقع مقاوم للتحطّم داخل الهيكل.
وبينما تعتزم المفوضية الأوروبية زيادة وزن المركبة الإجمالي المسموح به للشاحنات ذات أنظمة القيادة البديلة بمقدار طن واحد، فإن ذلك سوف يُبقي إلى حد ما على فائض الوزن للشاحنات الكهربائية. وسيزيد ذلك من وزن المركبة الإجمالي المسموح به لشاحنة Urban eTruck من 25 إلى 26 طن، مما سيقلل من الوزن الأصلي الزائد إلى 700 كيلوغرام مقارنة بالشاحنات ذات محركات الاحتراق الداخلي من الفئة نفسها.
شاحنة “Fuso Canter E-Cell”: قيادة كهربائية بالكامل ضمن العمليات التشغيلية للعملاء منذ 2014
عندما يتعلق الأمر بالشاحنات الخفيفة، فإن نظام القيادة الكهربائية بالكامل أصبح بالفعل واقعاً ملموساً. ويتجلّى ذلك عبر شاحنة “Fuso Canter E-Cell”. فلقد طرحت “Fuso” الجيل الأول من شاحنة “Canter” التي تعمل بطاقة كهربائية كلياً في العام 2010. وفي 2014، تم إطلاق الجيل الثاني، حيث أثبت جدارته في أولى تجارب الأساطيل في البرتغال. وبمسافات تزيد عن 100 كيلومتر، تجاوزت المركبات متوسط المسافة اليومية التي قطعتها العديد من الشاحنات ضمن عمليات التوزيع الخفيفة قصيرة المدى. وتحت ظروف تشغيلية متفاوتة بشكل كبير، قطعت الشاحنات أكثر من 50,000 كيلومتر في غضون سنة واحدة. وأثناء هذه المرحلة، كانت المركبات خالية تماماً من الانبعاثات، ومع الأخذ بعين الاعتبار توليد الطاقة، تم تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 37% مقارنة بمحركات الديزل. أما التكاليف التشغيلية، فكانت أقل بنسبة 64% في المتوسط.
وقال مارك ليستوسيلا، رئيس شاحنات دايملر في آسيا، والرئيس والرئيس التنفيذي لمؤسسة شاحنات وحافلات ميتسوبيشي فوسو (MFTBC): “يزوّد الجيل الحالي من شاحنات “Canter E-Cell” عملاءنا بخدمات للنقل تمتاز بأنها صديقة للبيئة، وذات جدوى اقتصادية أيضاً. ولقد كشفت اختباراتنا في لشبونة عن وفورات ملموسة بحوالي 1,000 يورو لكل 10,000 كيلومتر مقارنة بشاحنات الديزل”.
وأضاف: “لقد اكتسبنا في “Fuso” خبرة شاملة في مجال تطوير المركبات التجارية الخالية من الانبعاثات، وسوف نستمر في مساعي التطوير هذه في المستقبل أيضاً. وخلال معرض المركبات التجارية IAA في سبتمبر، سوف نتخذ خطوة إضافية نحو سلسلة الإنتاج مع جيلنا التالي تحت اسم: Fuso eCanter”.
تجارب الأساطيل الحالية مع شاحنة “Fuso Canter E-Cell” في ألمانيا
منذ أبريل 2016، تختبر مدينة شتوتجارت ومزوّد خدمات الطرود البريدية “هيرميس”، خمس شاحنات من “Fuso Canter E-Cell” في ألمانيا. إن الاستخدامات الخاصة في البيئات الطبوغرافية المتطلّبة جداً في المناطق الحضرية لمدينة شتوتجارت يُعطي “شاحنات دايملر” معلومات ورؤى هامة عن العمليات التشغيلية للعملاء، وذلك من أجل تعزيز جهودها لتطوير مفهوم القيادة الكهربائية الكاملة. ومن المتوقع إصدار النتائج الأولى لتجارب العملاء هذه مطلع 2017.
وصرّح ديرك ران، العضو المنتدب للعمليات التشغيلية في “هيرميس ألمانيا”، خلال الحدث قائلاً: “نحن فخورون جداً بتعاوننا المثمر والناجح لسنوات عديدة مع دايملر لتطوير التقنيات المستقبلية ذات الصلة. وفيما يتعلق أيضاً بالمشروع الحالي، فقد قبلنا بكل سرور اختراع دايملر لتقديم الدعم الفعّال لاختبارات “Fuso Canter E-Cell” ضمن عملياتنا اللوجيستية اليومية. وبالتالي، فإن نتائج الاختبارات التي أجريناها إيجابية للغاية! وبشأن المتطلبات المتنامية في مجال لوجيستيات المدينة، فإننا نتطلّع الآن لاختبار المزيد من فئات المركبات، والنهوض بها قريباً إلى مستوى نضوج السوق. هدفنا المشترك هو: جعل النقل الكهربائي ذا جدوى اقتصادية أكبر”.