دبي – مينا هيرالد: تشهد سوق الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي نمواً سريعاً وتغيراً جذرياً مع لجوء المزيد من المستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية في حقبة الاتصال الرقمي إلى الأجهزة القابلة للارتداء، والمراقبة الآلية، ورقمنة سجلّات المرضى، حيث تعمل كل من شركات التقنية الناشئة والمعروفة على إحداث التحوّل التقني المنشود في قطاع الرعاية الصحية، مبدية حرصها على عرض أحدث التطورات في حدث أسبوع جيتكس للتقنية 2016 المرتقب والذي يقام في 16 الى20 أكتوبر المقبل في مركز دبي التجاري العالمي.

وتستثمر دول مجلس التعاون الخليجي ما لا يقل عن ملياري دولار في التقنيات الجديدة الخاصة بإدارة المرضى، فيما تعمل على تشييد 37 مستشفى كبير بقيمة 28 مليار دولار وفقاً لتقرير صادر عن شركة “آردنت” الاستشارية للتحليلات المالية بعنوان “مجالات التركيز الحكومية في قطاع الرعاية الصحية بدول مجلس التعاون الخليجي”.
ومن المتوقع عموماً أن تنمو سوق الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 78 بالمئة من 40 مليار دولار في العام 2015 إلى 71 مليار دولار في 2020، بحسب ما ورد في تقرير “قطاع الرعاية الصحية بدول مجلس التعاون الخليجي 2016” الصادر عن “ألبن كابيتال”.

ويستعدّ عدد من أصحاب العقول المبدعة المشاركين في مؤتمر “هيلث كير مونداي”، المتخصص بتقنيات الرعاية الصحية والذي يقام يوم الإثنين 17 اكتوبر خلال فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية، مثل الدكتور رافاييل جروسمان الذي يعتبر أول جراح يبثّ إلى الإنترنت جراحة مباشرة عبر نظارة “جوجل”، والدكتورة مونيكا تروخيو، أول شخص يشغل منصب كبير مسؤولي المعلوماتية الطبية في أستراليا، لمشاركة الحضور أفضل الممارسات العالمية دعماً لسوق الرعاية الصحية بدول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة.

وسوف يتناول المتحدثون في المؤتمر، بالتفصيل حول الكيفية التي يمكن بها لتقنيات الرعاية الصحية المتطورة أن تحسّن طرق علاج المرضى، وتقدّم لهم رعاية ذات طابع شخصي، وتساهم في إضفاء قيمة أكبر في مقابل التكاليف المالية.

وبات العالم مهيّأً في المستقبل القريب لرؤية موجة جديدة من أجهزة الرعاية الصحية القابلة للارتداء، مع نمو عدد الأجهزة المتوقع توريدها من 2.5 مليون وحدة في 2016 إلى 97.6 مليون جهاز بحلول 2021، في ظلّ توقعات بتحقيق هذه السوق عوائد قدرها 18 مليار دولار، وفقاً لتقرير “حجم الشحنات المورّدة من أجهزة الرعاية الصحية القابلة للارتداء وعوائدها في أسواق العالم 2015-2021” الصادر عن شركة “تراكتكا” لأبحاث السوق.

وفي هذا الإطار، أكّدت الدكتورة مونيكا تروخيو، رئيس المعلوماتية الطبية في شركة “يونيتينغ كير هيلث” الأسترالية، أن الطريقة التي يلجأ إليها الأطباء لاستخدام التقنيات الحديثة في إدارة المعلومات وجمعها من أجل مكافحة الأمراض المرتبطة بأنماط الحياة المعاصرة “يمكن أن تكون بمثل أهمية التقدم الذي يحرزه العلماء في العلوم الطبية”.

وكانت الدكتورة تروخيو مسؤولة عن وضع الاستراتيجية الربط والتواصل الخاصة بالأطباء في مستشفى سانت ستيفنز بولاية كوينزلاند، الذي يُعدّ أول مستشفى رقمي متكامل في أستراليا.

ويشمل النظام الذي يقوم على هذه الاستراتيجية أساور يرتديها المرضى تضمّ معلومات حيوية تهمّ طاقم التمريض، إلى جانب إمكانية استعراض الأطباء سجلات المرضى الرقمية من أي مكان وفي أي وقت، حتى من منازلهم، في حين يتم رصد جميع المعدات إلكترونياً. وتتميز هذه التقنية بتوفير وقت الأعمال الإدارية وتقليل مجال الخطأ البشري، ما يعني زيادة تركيز الأطقم الطبية على رعاية المرضى.

ويتحدّث في مؤتمر “هيلث كير مونداي” بجيتكس أيضاً كل من جيسيكا فيديرر، كبير مسؤولي الرقمنة في عملاقة الصيدلة العالمية “باير”، وألن بومي، كبير مسؤولي التقنية لدى “كوكا كولا”، والدكتور تيموثي لُو، الرئيس التنفيذي لمستشفى “فارر بارك” في سنغافورة.

الشركات الناشئة تدفع عجلة الابتكار في القطاع

بدأت شركات التقنية الناشئة تلعب دوراً مهماً في تجديد التصوّرات المرسومة حيال الرعاية الصحية. وفي هذا السياق، يُنتظر أن تساهم فعالية حِراك الشركات الناشئة في جيتكس في الربط بين أكثر من 400 من أصحاب المشاريع الريادية من أكثر من 40 بلداً مع ما يزيد على 250 من المستثمرين العالميين. وتستعدّ هذه الشركات الناشئة لعرض حلول مبتكرة في قطاع الرعاية الصحية من شأنها أن تساعد على تعزيز الربط التقني في هذا القطاع وإضفاء الطابع الشخصي عليه في سوق سريعة النمو.

وقال شهيد عظيم، المؤسس الشريك لشركة “كوانتس” الأمريكية المختصة بحلول الرعاية الصحية إن الناس، في المستقبل القريب، سوف يكونون قادرين على استخدام الأجهزة القابلة للارتداء لقياس مستوى المخاطر الشخصية وإدراكه، ورصد النتائج الفورية المتأتية من اتخاذ قرارات سليمة، وأضاف: “قد تصبح المنطقة رائدة على الصعيد العالمي في مجال استخدام التقنيات القابلة للارتداء من أجل المساهمة في إحداث التحوّل المنشود في الرعاية الصحية الشخصية، وذلك في ضوء ارتفاع مستوى اعتماد التقنيات الحديثة في دول مجلس التعاون الخليجي”.

ومن المقرّر أن يتحدث شهيد عظيم خلال مؤتمر “هيلث كير مونداي” في أسبوع جيتكس للتقنية، متناولاً تطوير شركته الناشئة للحلّ “كيو هارت” الذي طرحته حديثاً، وهو تطبيق تنقلي ومنصة تحليلات للبيانات الواردة من أجهزة المستهلكين الطبية القابلة للارتداء. ويمكن لمستخدمي الحلّ الجديد تسجيل قراءات ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، وتسمية البيانات المقابلة لكل نشاط ومدى تحسّنها.

كذلك سيشارك شهيد عظيم الحضور تفاصيل حول مشروعه الجديد في مجال طب التشخيص الجزيئي المتسم بالدقة، فضلاً عن عرضه رؤىً وأفكاراً استمدّها من مشاركة سابقة له في تطوير أول نظام في العالم لفحص الأذن الداخلية فحصاً مجسّماً بهدف مكافحة فقدان السمع.

من جانبها، تستخدم الشركة الكويتية الناشئة “عافية العربية” التقنيات الرقمية لجمع الجهات المعنية ذات الصلة بالمرضى ومقدمي خدمات الرعاية الصحية والمدفوعات، وذلك بهدف تبسيط الرعاية الصحية على نطاق واسع.

أما التطبيق التنقلي “جرين هيلث” من شركة “إيزي إنتجريتد إنفورميشن آند تكنولوجي سيرڤيسز” الكندية الناشئة، فيقدّم بيانات فورية تتعلق بصحة المريض ونتائج المختبر والوصفات الدوائية والفواتير والمواعيد الطبية، ما من شأنه الارتقاء بسجلات المرضى الرقمية إلى المستوى التالي من التطوّر.

من جهتها تقدّم الشركة الهندية الناشئة “هي كير” تطبيقاً تنقلياً يهدف إلى مساعدة المرضى في إدارة الوصفات الدوائية عبر تزويدهم بإشعارات تذكير بمواعيد تناول الدواء والحصول على اللقاحات. كذلك، تراقب الأجهزة والتطبيقات التنقلية المقدّمة من شركة “إبيبوت” الكندية الناشئة جودة الهواء، وتسدي النصائح الصحية، وتسمح للمستخدمين بتبادل الأنشطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي ضوء التشجيع المتواصل من المراكز الصحية في دولة الإمارات على التبرع بالدم، يقوم التطبيق التنقلي “آي كير” الذي وضعته شركة “موبيليتي آي” الإماراتية الناشئة، بالتنسيق بين بنوك الدم ومراكز الصحة المحتاجة لوحدات دم والمانحين المجاورين لتلك المراكز من أجل تسريع عمليات التبرع بالدم للمحتاجين، كما يسمح التطبيق للمانحين باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتشجيع أقاربهم وأصدقائهم على التبرع بالدم.

وفي السياق، تستعدّ فعالية حِراك الشركات الناشئة في جيتكس لدعم الموجة المقبلة من شركات الرعاية الصحية الناشئة من خلال استضافة عدد من المؤسسات الإقليمية والعالمية الحاضنة والمسرّعة لأعمال المشاريع الريادية، مثل منظمة التجارة الخارجية اليابانية، وشركة “أويسس 500” الأردنية المختصة بتمويل المراحل الأولية والاستثمار الأولي، وكل من برنامج “بادر” لحاضنات العلوم والتقنية، وحاضنة الأعمال “إينسباير يو” التابعة لشركة الاتصالات السعودية من المملكة العربية السعودية، ومؤسسة “سكولكوفو” الروسية، ومركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال في دولة الإمارات.

استثمار قادة التقنية في حلول الرعاية الصحية العالمية

في المقابل، تحرص شركات تقنية راسخة على تسخير التقنية لخدمة الرعاية الصحية، مثل “إتش بي”، و”مايكروسوفت”، و”إس إيه بي”، وجميعها تشارك في جيتكس متيحة مواردها لتحسين الرعاية الصحية المقدّمة للمرضى.

وتتعاون شركة “إس إيه بي”، أحد أكبر العارضين في جيتكس لهذا العام، مع جامعة ستانفورد في مشروع يهدف إلى تحديد الصفات الوراثية للأمراض، كما تُضافر جهودها مع منظمات ألمانية ونيجيرية لاستخدام التطبيقات التنقلية في التعقب الفوري لانتشار فيروس إيبولا والحيلولة دون تفشّيه والعمل على علاجه. من جهة أخرى، تسعى مبادرة مايكروسوفت “سيتي نيكست”، التي يقودها شركاؤها من حكومات المدن الذكية، إلى استخدام تقنيات مايكروسوفت الجديدة والقائمة لتحسين رعاية المرضى.

وفي هذا السياق، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس بمركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لجيتكس، إن جمع أبرز الشركات والخبراء والمبدعين في مجال الرعاية الصحية من أنحاء العالم، تحت مظلة أسبوع جيتكس للتقنية “من شأنه أن يضع منطقة الشرق الأوسط في بؤرة ثورة الربط الرقمي العالمية”، وأضافت: “يمكن للحضور التعرّف على أحدث الابتكارات في مجال الرعاية الصحية، بدءاً من التطبيقات التنقلية والأجهزة القابلة للارتداء وصولاً إلى المستشفيات المتصلة رقمياً”.