أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للتأمين (ADNIC) يوم الثلاثاء عن النتائج المالية للستة أشهر الأولى عن الفترة المنتهية في 30 يونيو 2016. وصرّحت الشركة عن صافي ربح يبلغ 107.4 مليون درهم لهذه الفترة بنسبة نمو قوية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغت حصة صافي الأرباح الفنية 59.9 مليون درهم.

وتعليقاً على هذه النتائج، قال الشيخ محمد بن سيف آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للتأمين (ADNIC): “إن استمرار الأداء المالي الإيجابي في الربع الأول والربع الثاني لعام 2016 يشير إلى عودة الشركة لتحقيق الربحية المستدامة. ولقد تحققت هذه النتائج بسبب النمو القوي في صافي إيرادات الاكتتاب وصافي الأرباح الفنية، وتأتي بمثابة التأكيد على نجاح الإجراءات التصحيحية التي اتبعتها الإدارة التنفيذية خلال العام ونصف العام الماضيين. إن مجلس إدارة الشركة والفريق التنفيذي، على ثقة بقدرة الشركة على الاستمرار في تحقيق النمو والعائد للمساهمين”.

المؤشرات المالية الرئيسية:

إجمالي الأقساط المكتتبة
نمى إجمالي الأقساط المكتتبة للشركة لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2016 بنسبة 3% لتصل إلى 1,437.1 مليون درهم، مُقابل 1,401.8 مليون درهم لنفس الفترة من عام 2015.

الأقساط المحتفظ بها
بلغ إجمالي معدل الأقساط المحتفظ بها لدى الشركة 46% عن فترة الستة أشهر المُنتهية في 30 يونيو 2016 مقارنة مع 51% للفترة نفسها من عام 2015.

صافي إيرادات الاكتتاب
بلغ صافي ربح الإكتتاب عن فترة الستة أشهر المُنتهية في 30 يونيو 2016 مبلغ 165.9 مليون درهم مقابل صافي خسارة وقدره 247.8 مليون درهم للفترة نفسها من العام الماضي.

المصروفات الإدارية والعمومية
بلغت المصروفات الإدارية والعمومية 108.5 مليون درهم لفترة الستة أشهر المُنتهية في 30 يونيو 2016، مقابل 106.5 مليون درهم لنفس الفترة من العام الماضي.

صافي الأرباح الفنية
وتمثل صافي إيرادات الإكتتاب مطروحا منها المصروفات الإدارية والعمومية التي تخص عمليات التأمين، فقد بلغ صافي الأرباح الفنية لفترة الستة أشهر الأولى من العام الحالي 59.9 مليون درهم مقابل صافي خسارة فنية مقدارها 354.3 مليون درهم لنفس الفترة من العام الماضي.

صافي إيرادات الاستثمار
بلغ صافي إيرادات الاستثمار والإيرادات الأخرى 50.1 مليون درهم لفترة الستة أشهر المُنتهية في 30 يونيو 2016، مقارنة مع 55.6 مليون درهم للفترة نفسها من العام الماضي.

صافي الربح
ارتفع صافي ربح الشركة لفترة الستة أشهر المُنتهية في 30 يونيو 2016 إلى 107.4 مليون درهم مقارنة مع صافي خسارة وقدره 298.8 مليون درهم لنفس الفترة من العام الماضي. ويمثل صافي الأرباح الفنية 56% من قيمة صافي الربح لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2016.

السيولة النقدية
إرتفعت الأرصدة لدى البنوك والنقد للشركة بنسبة 39% لتصل إلى 928.0 مليون درهم كما في 30 يونيو 2016، مقابل 667.2 مليون درهم في 31 ديسمبر 2015.

إجمالي الإستثمارات
إرتفع إجمالي الإستثمارات للشركة بنسبة 10% لتصل إلى 3,003.9 مليون درهم كما في 30 يونيو 2016، مقابل 2,741.6 مليون درهم في 31 ديسمبر 2015.

إجمالي الأصول
إرتفع إجمالي أصول الشركة بنسبة 12% لتصل إلى 6,249.6 مليون درهم كما في 30 يونيو 2016، مقابل 5,603.8 مليون درهم في 31 ديسمبر 2015.

إجمالي المخصصات الفنية
ارتفع إجمالي المخصصات الفنية بنسبة 9% لتصل إلى 3,785.0 مليون درهم كما في 30 يونيو 2016 مقابل 3,482.7 مليون درهم في 31 ديسمبر 2015.

حقوق المساهمين
ارتفع إجمالي حقوق المُساهمين في الشركة بنسبة 33% لتصل إلى 1,644.7 مليون درهم كما في 30 يونيو 2016، مقابل 1,241.2 مليون درهم في 31 ديسمبر 2015.

العائد الأساسي والمخفض للسهم الواحد وصافي الربح
ارتفع العائد الأساسي والمخفض للسهم الواحد إلى 29 فلس و27 فلس على التوالي لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2016 مقابل خسارة 80 فلس لنفس الفترة من عام 2015.

قامت الشركة في 15 يونيو 2016 بإصدار سندات الزامية التحول إلى أسهم لمدة ثلاث سنوات بقيمة 390 مليون درهم وبمعدل فائدة 7.5% سنويا. وقد تم اصدار هذه السندات من خلال إكتتاب خاص لمساهمي الشركة وتم تغطيتها بزيادة 10%. وتم ادراجها في سوق أبوظبي للأوراق المالية في 23 يونيو 2016. إن الهدف من إصدار هذه السندات هو الحفاظ على التصنيف الإئتماني للشركة بمستوى A-، والذي تم تأكيده من قبل وكالة التصنيف الإئتماني ستاندرد آند بورز بنظرة مستقبلية مستقرة. وقد وفر هذا الإصدار مزيدا من القوة للملاءة المالية لتصبح “قوي جدا” حسب ستاندرد آند بورز.

وقال السيد أحمد إدريس، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين (ADNIC): “إن استمرار الربحية المستدامة للشركة في عام 2016 لهو نتيجة لسياسة التصويب الشاملة للاستراتيجية التشغيلية، ولتنفيذ سياسة الاكتتاب الانتقائي للشركة في عام 2015. إن قوة مركزنا المالي مدعمة بجودة أعمال الإكتتاب يوفر لنا المزيد من السيولة والقدرة على التكيف والإبتكار وزيادة ترسيخ علاقاتنا مع العملاء. يُعتبر الإقبال القوي من المساهمين على السندات التي أصدرتها الشركة شهادة على قوة رأس المال والضمانات المالية للشركة”.