جنيف – مينا هيرالد: أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي ’اياتا‘ بياناته الخاصة بأسواق الشحن الجوي العالمي لشهر يونيو 2016، والتي أظهرت زيادة في حجم النمو المقاس بالطن الكيلومتري بنسبة 4.3% سنوياً وهي أعلى نسبة خلال الأشهر الأربعة عشر الماضية، أما الزيادة على السعة والتي تقاس بمستويات توافر الأطنان الكيلو مترية، فقد سجلت ارتفاعاً بنسبة سنوية 4.9% مبقية العوائد تحت ضغط انخفاضي.
كما ارتفع الطلب على خدمات الشحن الجوي خلال شهر يونيو بمعدل سنوي على مستوى المناطق كافة باستثناء أمريكا اللاتينية والتي شهدت تراجعاً في الطلب بنسبة 9.8% مقارنة بالفترة ذاتها من العام، أما منطقة الشرق الأوسط وأوروبا فقد حققتا أعلى نسبة نمو على الطلب من خلال زيادة بنسبة 8.0% و5.1% على التوالي.
وفي هذا السياق، قال توني تايلر، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: “شهد قطاع الشحن الجوي تحسناً في الطلب على الشحن الجوي خلال شهر يونيو، وهذه أخبار جيدة، ومع ذلك لا يمكننا قراءة الكثير من المعلومات عن الأداء خلال شهر واحد، فأسواق الشحن الجوي كانت في حالة ركود لعدة سنوات حيث كان هناك العديد من البدايات الخاطئة على مؤشرات النمو”.
وأضاف تايلر: “نحن مستمرين في متابعة كافة التطورات وقراءتها عن كثب، في الأخذ بعين الاعتبار أن بيئة أعمال قطاع الشحن الجوي لا تزال غضّة، كما أن نمو الاقتصاد العالمي بطيء نسبياً، ولا يزال حجم التجارة العالمية يأخذ اتجاهاً تنازلياً بالإضافة إلى أن القطاع تواجه عدم وضوح في الرؤية خاصة في أعقاب التصويت لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

مؤشرات الأداء الإقليمي:

آسيا والمحيط الهادئ: سجلت زيادة في الطلب على عمليات الشحن الجوي بنسبة 3.5% خلال شهر يونيو مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، في الوقت الذي شهدت فيه السعة توسعاً بنسبة 3.6%، وبشكل عام سجل قطاع الشحن الجوي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ نمواً خلال الأشهر الحالية وأغلب النمو كان في أسواق آسيا، ومع ذلك، لا تزال أحجام عمليات الشحن من الأسواق الناشئة تواجه صعوبات من التجارة الضعيفة في المنطقة والعالم.

أمريكا الشمالية: شهدت شركات الشحن الجوي توسعاً بنسبة 4.3% خلال شهر يونيو 2016 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الفائت، أما السعة فقد سجلت زيادة بنسبة 4.0%، ولا يزال حجم عمليات الشحن الدولي يعاني من قوة الدولار الأمريكي، والذي حافظ بدوره على الضغط الحاصل لسوق التصدير في الولايات المتحدة الأمريكية.

أوروبا: حققت شركات الشحن الجوي الأوروبية زيادة في حجم الشحن بنسبة 5.1% بالإضافة إلى زيادة في السعة بنسبة 4.9% خلال شهر يونيو 2016، كما يتوافق الأداء الأوروبي بشكل إيجابي مع مؤشرات على وجود زيادة في طلبات التصدير في ألمانيا خلال الأشهر القليلة الماضية، وبشكل موسمي فإن نتائج عمليات الشحن المعدلة للمنطقة الأوروبية تتجه تصاعدياً في حركة النمو.

الشرق الأوسط: حصلت شركات الشحن الجوي في المنطقة على أكبر زيادة في حجم عمليات الشحن في المنطقة للشهر السادس عشر على التوالي في يونيو، بنسبة زيادة سنوية وصلت إلى 8.0%، كما ارتفعت نسبة السعة لتصل إلى 8.7%. وعلى الرغم من تزعّم المنطقة لنمو الأسواق العالمية فقد حققت خلال الأشهر الستة الأولى من العام نمواً وصلت نسبته إلى 6.5% وهي نصف النسبة خلال الفترة ذاتها من العام الماضي 2015 والتي وصلت إلى 14.3%.

أمريكا اللاتينية: سجلت المنطقة تراجعاً في الطلب بنسبة 9.8% بالإضافة إلى هبوط في نسبة السعة بنسبة 2.6%، وتستمر المنطقة بالتأثر السلبي نتيجة ضعف الأوضاع الاقتصادية والسياسية، وخاصة في البرازيل والتي تعتبر أكبر اقتصادات المنطقة.

أفريقيا: حققت شركات الشحن الجوي فيها نمواً خلال شهر يونيو 2016 وصلت نسبته إلى 0.4% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2015، كما ارتفعت قدرة شركات الطيران الأفريقية بنسبة 19.9% على أساس سنوي على خلفية التوسع طويل المدى، بالإضافة إلى استمرار التوجه الإيجابي الذي تشهده البلاد منذ ديسمبر 2015.