دبي – مينا هيرالد: أعلنت مؤسسة دبي للإعلام عن إطلاق المسلسل التاريخي “السلطانة قسم” ابتداءً من مساء الأحد (4 سبتمبر) على شاشة تلفزيون دبي، والذي يعتبر من أضخم الأعمال الدرامية من الناحية الإنتاجية، فضلاً عن تحقيقه لأعلى نسب مشاهدة في تاريخ الدراما التاريخية بعد النجاح الكبير الذي حققه مسلسل “حريم السلطان” بأجزائه المتعددة.
ويأتي بث المسلسل الجديد في إطار حرص مؤسسة دبي للإعلام على انتقاء أهم الأعمال الدرامية الراقية ذات الإنتاجات العالية، مما يضع قنوات المؤسسة كخيار أول ودائم للمشاهد العربي بكل فئاته وشرائحه المختلفة، حيث من المتوقع أن يحقق المسلسل الجديد نسب مشاهدة مرتفعة لما يتمتع به من حبكة درامية عالية وسرد للأحداث التي لا يعرفها الجمهور عن هذه السلطانة، من ناحية حياة القصور في تلك الفترة، وما شابها من صراعات وأحداث تاريخية تروى للمرة الأولى، فضلاً عن الصورة الراقية والبذخ الإنتاجي الواضح في كافة حلقات المسلسل الذي يتضمن الكثير من الجرأة والموضوعية التي تتلائم مع أجواء العائلة العربية، حيث يمكن وصف هذا المسلسل بالعمل الأقرب إلى السحر منه إلى الدراما التقليدية التي تتطرق إلى حياة أصحاب النفوذ والصراعات التي تشكل جزءاً من أحداث المسلسل المدبلج.
في الوقت الذي ترجع أهمية المسلسل إلى تسليط الضوء على حياة السلطانة قسم المثيرة للجدل، مع بداية سرد الأحداث لظهور الجارية التي تم إرسالها إلى حرم السلطان أحمد الأول في إسطنبول وهي في سن الخامسة عشرة، فتكتسب النفوذ الكبير في حياته الذي استمر بعد وفاته في العام 1617، وليمتد إلى عهد ابنيهما السلطان مراد الرابع وإبراهيم الأول، ومن خلال حفيدها القاصر محمد الرابع، حيث ستتاح للمشاهدين من خلال متابعة حلقات المسلسل الجديد على تلفزيون دبي، فرصة متابعة شغف هذه المرأة بالحكم والسلطة، وما قامت به من أعمال في أهم الحقب في تاريخ الدولة العثمانية، بالإضافة إلى الصراعات الكثيرة التي كانت السلطانة طرفاً مباشراً فيها. في الوقت الذي لم يغفل صناع العمل الدرامي عن تسليط الضوء على الجوانب الإنسانية في شخصيتها وصولاً إلى دورها الإيجابي في توطيد أركان الدولة مهما بلغت التضحيات من جانبها للوصول إلى تحقيق أهدافها.
من جهة أخرى تؤكد الأحداث التاريخية للمسلسل على أن شخصية السلطانة قسم كانت عاشقة للسلطة والسياسة، لهذا السبب سيستمتع الجمهور عبر حلقاته بالكثير من الأحداث الدرامية والصراعات إلى جانب العناصر الجمالية من ناحية الإنتاج والإخراج والديكور، وصولاً إلى المناظر الطبيعية الخارجية التي تم تصويرها للمرة الأولى بين تركيا واليونان.
في الوقت الذي يعد مسلسل “السلطانة قسم” متابعة وامتداداً لنجاحات مسلسل “حريم السلطان” بأجزائه المتعددة والذي يعد أحد أكثر المسلسلات تميزاً في صناعة الدراما التركية، وليصبح المسلسل الجديد الذي ستعرض حلقاته على شاشة تلفزيون دبي أحد أكثر الأعمال تميزاً بما يحمله من إثارة اجتماعية وتباينات تاريخية موثقة كان لها تأثير مباشر، في حبكة درامية تشد المشاهد وتجعله يعيش أيام السلطانة قسم، بكل ما فيها من حكايات وراء الكواليس وفي خبايا القصور العثمانية في تلك الفترة، مما يجعله بحق المسلسل الأضخم في تاريخ الدراما التاريخية، بعد أن نال نسب مشاهدة عالية وآراء متباينة لدى الجمهور.
وسيشهد المسلسل المدبلج العديد من الأحداث العاصفة التي ستساهم في زيادة نسب المتابعة العربية، مع تقديم شخصيات جديدة وتغير مجرى الأحداث التاريخية والمكائد في القصر السلطاني، في الوقت الذي أعدت إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في مؤسسة دبي للإعلام حملة تسويقية وترويجية واسعة للترويج للموسم الجديد تشمل العديد من الفعاليات والأنشطة التي سيشارك فيها الجمهور في عدد من المراكز التجارية في إمارة دبي وباقي إمارات الدولة، بالإضافة إلى حملة الإعلانات والمسابقات التي سيتم الإعلان عنها قريباً على مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، بالإضافة إلى المسابقة الإلكترونية الكبيرة التي ستطلقها إدارة الإعلام الرقمي والتي ستتيح كذلك عبر تطبيق “آوان” فرصة متابعة حلقات المسلسل الجديد بشكل مختلف من خلال وسائل التواصل الرقمي والأجهزة الذكية على مدار الساعة.
وذلك بعد أن قامت مؤسسة دبي للإعلام بشراء جميع حقوق البث والدبلجة لهذا العمل الذي يعد علامة فارقة في تاريخ الإنتاج الدرامي التاريخي من حيث جرأة الطرح وتقنية الإنتاج ونجومية الأبطال، وذلك في إطار سياسة المؤسسة المنهجية والقائمة على انتقاء الأعمال خلال فترة التحضير لها، حيث سيكون جمهور تلفزيون دبي على موعد مع دراما مختلفة نوعاً وموضوعاً، خاصة وأن المسلسل الجديد هو حلقة أولى في سلسلة مشاريع معَّربة، فازت مؤسسة دبي للإعلام بحصرية حقوقها في منطقة الشرق الأوسط، وهناك أعمال درامية ومسلسلات مدبلجة تحت الرقابة الموضوعية والفنية والبحث وستجد طريقها إلى الشاشة قريباً.