أبوظبي – مينا هيرالد: استقبلت وزارة الاقتصاد وفداً من طلاب جامعة “نورث فلوريدا” من تخصصات مختلفة، ضمن جولة دراسية يقومون بها داخل الدولة بالتنسيق مع جامعة دبي. وشهد اللقاء استعراض أبرز مؤشرات الأداء الاقتصادي للدولة، مع إعطاء نبذة عن التوجهات المستقبلية والقطاعات ذات الأولوية خلال المرحلة المقبلة، وذلك في ضوء محددات وأهداف الأجندة الوطنية 2021.

وقدمت هند اليوحة، مدير إدارة السياسات التجارية بوزارة الاقتصاد، عرضاً حول أهداف وأولويات الحكومة في ظل رؤيتها نحو بناء اقتصاد تنافسي مستدام، وذلك من خلال تعزيز عنصر الابتكار وتحفيزه في عدد من القطاعات الرئيسية، والتي حددتها الدولة في 7 قطاعات ذات أولوية وهي الطاقة المتجددة، النقل، الصحة، التعليم، التكنولوجيا، المياه، والفضاء، مشيرة إلى استهداف الدولة تعزيز جهودها لاستقطاب استثمارات نوعية تدعم تلك القطاعات وتحقق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

وتابعت أنه في ضوء رؤية الدولة نحو تنويع القاعدة الاقتصادية، تحتل ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة أولوية في اهتمام الحكومة، مشيرة إلى اتخاذ العديد من الخطوات الداعمة لهذا القطاع سواء على المستوى التشريعي أو من خلال الحرص على تطوير بيئة عمل مساندة وتوفير الممكنات التي تعزز من قدرتهم التنافسية.

وأضافت أن دولة الامارات نجحت خلال فترة وجيزة في تطوير المنظومة الاقتصادية بها عبر بنية تشريعية مرنة وجاذبة للمستثمرين، وبنية تحتية متقدمة وخدمات لوجستية متطورة، ما جعلها محوراً تجارياً رئيسياً بالمنطقة وعلى مستوى العالم، ووجهة مميزة لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية من مختلف أنحاء العالم.

واستعرضت اليوحة خلال اللقاء أبرز المحطات الرئيسية لتطور الاقتصاد الوطني، فضلاً عن تسليط الضوء على المؤشرات الاقتصادية، وترتيب الدولة في المؤشرات العالمية والإقليمية، والذي يعكس القفزات التي حققها اقتصاد الإمارات خلال الأعوام القليلة الماضية.

وأشارت إلى الحوافز والمزايا التي تطرحها الحكومة للاستثمارات الأجنبية، وما توفره من بيئة أعمال تنافسية جاذبة للاستثمارات، وأيضاً الاتفاقيات الاقتصادية الملتزمة بها الدولة، وذلك لإعطاء صورة شاملة عن رؤية الإمارات وتوجهاتها الاقتصادية المستقبلية.

جاء استقبال الوفد الطلابي بالتنسيق بين مكتب وزارة الاقتصاد بدبي وجامعة دبي، وضم الوفد نحو 14 طالباً من كليات بتخصصات مختلفة بجامعة “نورث فلوريدا”، إلى جانب عدد من الأساتذة المصاحبين لهم خلال الجولة، وممثل عن جامعة دبي.

ومن جانبه، أبدى الدكتور جيفري مايكلمان، أستاذ بإحدى كليات جامعة “نورث فلوريدا”، إعجابه بالمستوى المتقدم الذي حققته دولة الإمارات في مختلف المؤشرات الدولية المرتبطة بسهولة بيئة الأعمال بالدولة.

كما شهد اللقاء نقاشاً مفتوحاً طرح فيه الطلاب عدداً من الاستفسارات بشأن أهم العوامل التي اعتمدت عليها الدولة في الوصول إلى ما حققته اليوم من إنجاز ملموس، فضلاً عن إشادتهم بمستوى التطور العمراني الملحوظ والبنية التحتية المتقدمة.

وفي ختام اللقاء، قامت أمينة الحاج، مدير مكتب وزارة الاقتصاد بدبي، بتنظيم جولة للطلاب داخل مبنى الوزارة للتعرف على تخصصات الإدارات المختلفة وزيارة مركز سعادة المتعاملين.