دبي – مينا هيرالد: أعلنت ’إكسبرس موني‘ إحدى أكثر شركات تحويل الأموال موثوقية في العالم والتي تغطّي أكثر من 160 دولة ضمن أكثر من 180 ألف موقع، عن دخولها في شراكة مع منظمة ’سمارت لايف‘ غير الربحية التي تتخذ من دبي مقراً لها والمرخصة من قبل ’هيئة تنمية المجتمع‘ التابعة لحكومة دبي، وذلك بهدف توفير الدعم لأطفال موظفي الفئة العاملة المتواجدين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتندرج هذه المبادرة ضمن إطار استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات ’هوب‘ H.O.P.E التابعة لشركة ’إكسبرس موني‘ والتي تهدف إلى لتسلط الضوء على التزام الشركة “بمساعدة الإنسان وحماية البيئة”.
ومن شأن هذه المنحة التعليمية أن تعزز مساعي تعاون ’إكسبرس موني‘ المستمر على مدى 7 سنوات مع منظمة ’سمارت لايف‘ من أجل تحسين حياة العمال من خلال المسابقات الترفيهية والرياضية. وبشكل خاص، تأتي هذه المنحة التعليمية في إطار دعم برنامج ’سمارت سابنا‘ التابع لمنظمة ’سمارت لايف‘ والمخصص لتوفير فرص التعليم لأطفال الفئة العاملة من الجنسية الهندية المتواجدين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وبهذا الصدد، قال سوديش غيريان، رئيس العمليات لدى ’إكسبرس موني‘: “يعتبر ’سمارت سابنا‘ اسماً قوياً – وذلك لأن كلمة ’سابنا‘ تعني حلم باللغة الهندية. ونحن ندرك أن مسألة تزويد هؤلاء الأطفال بتعليم جيد تعتبر حلم كل واحد من آبائهم. ومن خلال برنامج ’هوب‘، وبالتعاون مع شريكنا على المدى الطويل منظمة ’سمارت لايف‘، نقوم في الوقت الراهن بمساعدة الفئة العاملة المتواجدة في دولة الإمارات العربية المتحدة على تحقيق هذا الحلم من خلال توفير فرص تعليم جيدة لأطفالهم. وبالتالي، وضع أسس قوية لمستقبل مزدهر”.
وتعليقا على هذا الموضوع قال فينود ميهرا، رئيس منظمة ’سمارت لايف‘: “يُعتبر ضمانُ مستوىً جيد من التعليم لأطفالهم أولويةً قصوى بالنسبة لجميع العمال. وقد ساهمت منظمة ’سمارت لايف‘ من خلال مشروع ’سابنا‘ بتحسين حياة العديد من الأطفال الذين يدرسون في الهند. ونود أن نشكر ’إكسبرس موني‘ و’هوب‘ على تمكيننا من الوصول إلى المزيد من فئة العمال من الجنسية الهندية المستفيدين من هذا البرنامج والمتواجدين في دولة الإمارات، فقد قمنا بتقديم الدعم لصغارهم كهدية قيّمة تتمثل بتوفير فرص تعليم جيدة”.
ويندرج الدعم الذي يقدمه برنامج ’هوب‘ لمبادرة ’سمارت سابنا‘ في إطار المحاور الثلاثة العالمية التي يرتكز عليها جدول أعمال البرنامج – محو الأمية المالية والشمول المالي، التعليم، وأعمال الإغاثة. كما يساعد البرنامج شركة ’إكسبرس موني‘ على التفاعل مع مجتمعاتها العالمية من خلال مزيج من الأعمال الخيرية والإغاثية والقضايا الاجتماعية.
وفي عام 2016، احتفى برنامج ’هوب‘ بروح الكرم والعطاء التي تعم أجواء شهر رمضان الكريم من خلال توزيع أكثر من 20 ألف وجبة إفطار للعمال في الإمارات العربية المتحدة والبحرين وعمان والمملكة العربية السعودية وباكستان. وتنشط ’هوب‘ في مجال دعم مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة وتوزيع المواد الإغاثية للاجئين والتوعية بمرض سرطان الثدي وإقامة المخيمات الطبية والاحتفاء بمساهمات العمال في دولة الإمارات خلال حملة ’أبطال‘ التي تستمر على مدى شهر كامل.
واختتم غيريان: “يعتبر دعمنا لمبادرة ’سمارت سابنا‘ التعليمية بمثابة استمرار لإرث برنامج ’هوب‘ في تحسين مستويات المعيشة حول العالم من خلال مجموعة من المبادرات. ولطالما كانت ’هوب‘ ناشطة بشكل فاعل في مختلف المجتمعات حول العالم، ونحن نتطلع قدماً لقيام هذا البرنامج القوي بمواصلة مهامه الإيجابية. ونحن في ’إكسبرس موني‘ نلتزم بتوفير الموارد المطلوبة لإحداث تغيير حقيقي في مجتمعاتنا”.