دبي – مينا هيرالد: انضمت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى قائمة المستوى “مرتفع جداً” في استبيان تطور الخدمات الإلكترونية (EGDI) للعام 2016، الصادر عن إدارة الأمم المتحدة للتنمية والشؤون الاجتماعية، وفقا لتصريحات أدلى بها فينسينزو أكوارو، رئيس فرع الحكومة الإلكترونية في إدارة الأمم المتحدة للتنمية والشؤون الاجتماعية لخدمة فيدسكوب الإخبارية الحكومية، الأمر الذي يعكس مدى النجاح والتنامي في التحول الإلكتروني الذكي في الدولة.

وكانت الدولة حققت المركز الأول عربيا وإقليمياً والثامن عالمياً في مؤشر الخدمات الإلكترونية والذكية ضمن استبيان تنمية الحكومات الإلكترونية (EGDI) الصادر عن لجنة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية (UNDESA)، الذي عرض الشهر الماضي.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “نعمل بجد وإصرار لتحقيق الأفضل لوطننا ومواطنينا، وانضمام دولة الإمارات إلى قائمة الرواد يعد أمرا باعثاً على الفخر والاعتزاز، فنحن ننتمي إلى وطن لا يقبل بأقل من المركز الأول، ونعمل بلا تردد لتحقيق الريادة والتميز، تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، وتجسيداً لرؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية.”

وأشار المنصوري إلى أن جهود الهيئة ترتكز على مساعيها الحثيثة في تحقيق رؤيتها بأن تكون دولة الإمارات دولة رائدة عالميا في تقنية المعلومات والاتصالات، والارتقاء إلى مصاف الدول المتقدمة في هذا القطاع، مؤكدا على أن الهيئة تعمل على تحقيق أهدافها، ومثمنا كافة الجهود المبذولة في سبيل تعزيز وتحقيق الريادة العالمية.

وكان فينسينزو أكوارو، رئيس فرع الحكومة الإلكترونية في إدارة الأمم المتحدة للتنمية والشؤون الاجتماعية صرّح لخدمة فيدسكوب الإخبارية الحكومية: إن التطور الأبرز في تقرير هذا العام هو بانضمام دولة الإمارات إلى جانب كل من سويسرا وسلوفينيا وليتوانيا، إلى قائمة الدول التي حققت مستوى “مرتفع جداً” في تطور الخدمات الإلكترونية، وهو ما يعكس مدى التنامي في قدرات الحكومات في العالم في مجال التحول الإلكتروني.
وأشار أكوارو إلى أن الحكومات تهتم بشكل متزايد باتباع وسائل الابتكار والإبداع، وتطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتقديم خدماتها، وإشراك المتعاملين في عمليات اتخاذ القرارات.

والجدير بالذكر أن دولة الإمارات حققت المركز 29 عالمياً في المؤشر الكلي لتنمية وتطور الحكومة الإلكترونية الصادر عن الأمم المتحدة مؤخراً، كما حققت المركز الثامن من حيث قيمة مؤشر الخدمات الإلكترونية، الأمر الذي يضعها على مقربة من تحقيق الهدف الأكبر والمتمثل في المركز الأول عالمياً في الخدمات الحكومية الإلكترونية والذكية، وفقاً لمؤشرات الأجندة الوطنية.