دبي – مينا هيرالد: اختارت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دبي برنامج “للشباب راي” الذي يبث من الأحد إلى الخميس، عبر قناة إذاعة الأولى التابعة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وذلك عن البرنامج ومقدمته أثير بن شكر وإعداد يحى شوفان، خلال شهر رمضان الماضي المنصرم.
وجاء التكريم بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي أقيمت احتفاليته يوم أمس الأربعاء الموافق 10 أغسطس 2016، بمقر الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بدبي، بحضور معالي شما المزروعي، وزيرة دولة للشباب وبمشاركة الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالإنابة وعدد من كبار الشخصيات والمسؤولين.
يوم احتفى به العالم أجمع بالشباب وطموحاتهم ومقدراتهم على الإبتكار والعطاء وسرعة قبولهم لعوامل التغيير وتطويع التكنولوجيا، ومن ضمن الرعاة والشركاء الإعلاميين وممن لهم دور بارز على كافة الصعد لدعم الشباب، كان لإذاعة الأولى نصيب مضاعف بعد أن تم تكريم فريق عمل برنامج “للشباب راي” لما قدموه في شهر رمضان وتكريم الإعلامية أثير بن شكر على مساهمتها الفاعلة كإعلامية شابة في مجال تهيئة منصة إعلامية للشباب .
وعلقت فاطمة عارف البناي، مدير إذاعة الأولى ومدير المكتب الإعلامي في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مؤكدة “لا يمثل الشباب عنوانا للمستقبل فقط بل هم بناة الحاضر، وشعلة المستقبل. ونحن سعداء بهذا التكريم وفي هذا اليوم الذي يحتفي به العالم. إذ يضاف هذا التكريم إلى سلسلة الإنجازات التي حققتها “إذاعة الأولى” على الرغم من مسيرتها القصيرة وتؤكد دورها الفاعل في إشراك فئة الشباب، وذلك بفضل المساعي الحثيثة التي يبذلها القائمون عليها لتقديم محتوى إعلامي وطني يستهدف جميع فئات المجتمع بما فيهم الشباب”.
من جانبها أكدت الإعلامية أثير بن شكر، مقدمة برنامج للشباب راي في إذاعة الأولى: “أتقدم وفريق عمل البرنامج بجزيل الشكر والتقدير إلى الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ومعالي الوزيرة شمة المزروعي والحضور وزملائي وجميع الهيئات القائمة على هذا التكريم ودورهم البارز في دعم فئة الشباب. وأؤكد بإننا كمنصة إعلامية أطلقها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث لإكمال مسيرة في احياء التراث وتعزيزه بين الأجيال، نولي حرصًا بالغًا لهذا العمل الوطني من حيث تهيئة المنصة المثالية للتواصل ومخاطبة الشباب والاستماع إلى آرائهم وطموحاتهم لحثهم على المشاركة في إثراء مواضيعنا المتخصصة بطابعها المحلي والتراثي. ومن هنا جاءت فكرة هذا البرنامح بما يقدمه من مواضيع شيقة وطرح معاصر عبر كوادر إعلامية من الشباب وابرز الإعلاميين، لتبقى الإذاعة قريبة جدًا من شريحة الشباب”.
وكانت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دبي قد تواصلت مع القائمين على برنامج “للشباب راي” بغرض التعاون ومشاركة البرنامج في اليوم العالمي للشباب الذي أقيم بمقر الهيئة بدبي. وجاء اختياره بعد سماعه ومتابعته من قِبَل الهيئة خلال شهر رمضان 2016 وفي الأشهر السابقة. وحظي البرنامج بالإشادة والثناء لمضمونه المتميز وأسلوب التقديم الممتع.
وعلى هامش الإحتفالية، تم بث الساعة الحوارية للبرنامج الذي يبث يومياً على إذاعة الأولى من الساعة 2 وحتى الرابعة عصراً.
ويعزى النجاح الذي حققه البرنامج خلال الشهر الفضيل إلى محتواه الفريد بما كان يتضمنه من جرعات تفاؤل وإيجابية بأسلوب سريع وشيق، مع الحفاظ على هوية الإمارت وروحانية الشهر الفضيل. وكانت فقرات البرنامج تركز على أفكار تعزز الإيجابية في نفوس الصائمين، مع تقديم الإرشادات للمحافظة على النشاط والحيوية من خلال ثلاث فقرات، وهي: “المقدمة” التي شملت مجموعة من الأفكار والموضوعات المنوعة، و “الوصاه حصاه” التي تم من خلالها ايصال رسائل يومية وجرعات من الطاقة الإيجابية، وأخيرًا فقرة المسابقة الرمضانية اليومية التي تمكنت من من التواصل مع الشباب وإعطاؤهم فرصة للمشاركة.