دبي – مينا هيرالد: أشارت الغرفة التجارية العربية البرازيلية مؤخراً إلى ارتفاع كبير في حجم الواردات البرازيلية من العالم العربي، حيث كشفت عن وصول قيمة هذه الواردات إلى 2.6 مليار دولار في النصف الأول من العام الجاري. وتعكس هذه الأرقام الإيجابية العلاقات التجارية القوية بين الجانبين وتشجع كذلك على اكتشاف المزيد من إمكانات الأعمال والتجارة لدى الجانبين في المستقبل القريب.

ومن بين الدول العربية، سجلت سلطنة عُمان معظم النمو في واردات البرازيل من المنطقة العربية خلال النصف الأول من العام الجاري وبواقع 37.40%، تلتها دولة الإمارات بزيادة نسبتها 5.04% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وتصدرت المملكة العربية السعودية مجموعة الدول العربية المصدرة للبرازيل بنسبة 24.68 % وبقيمة 658 مليون دولار، تلتها قطر بنسبة 14.25% و379 مليون دولار، ثم دولة الإمارات بنسبة 9.40% وبقيمة 250.63 مليون دولار، ثم دولة الكويت بنسبة 6.72% وبإجمالي 179.30 مليون دولار وسلطنة عُمان بنسبة 2.14% وبقيمة 56.95 مليون دولار، ثم مصر بنسبة 0.71% وبقيمة 18.88 مليون دولار.

ولا تزال الواردات البرازيلية من العالم العربي تتألف في غالبيتها من النفط والوقود المعدني والتي تشكل 67% وبإجمالي 1.8 مليار دولار، يلي ذلك الأسمدة بنسبة 21.88% وبقيمة 583 مليون دولار ثم الكيماويات العضوية بنسبة 1.59% وبقيمة 42.14 مليون دولار والمواد البلاستيكية بنسبة 1.51% وبقيمة تصل إلى 40.14 مليون دولار ثم الملح والكبريت والتربة والأحجار بنسبة 1.50% وبقيمة 40.01 مليون دولار. وسجلت الأسمدة أعلى نسبة نمو في النصف الأول من العام وبواقع 31.26% تلاها الكيماويات العضوية بزيادة نسبتها 5.78%.

وقال الدكتور ميشيل حلبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي الغرفة التجارية العربية البرازيلية: “تعكس هذه الأرقام المشجعة الروابط الاقتصادية المزدهرة بين البرازيل والعالم العربي. ونتطلع إلى مواصلة تعزيز شراكاتنا واستكشاف مجالات التعاون المحتملة الأخرى في المستقبل والتي من شأنها أن تصب في صالح الطرفين. ونعتقد بأن هناك الكثير من الإمكانيات التي تلوح في الأفق، ويمكننا في الغرفة التجارية العربية البرازيلية أن نهيئ المناخ المناسب الذي من شأنه أن يعزز الشفافية والنمو لدى الطرفين”.