المنامة – مينا هيرالد: أعلن بنك “انفستكورب”، المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة، اليوم عن نتائجه للسنة المالية المنتهية بتاريخ 30 يونيو 2016، وعن زيادة في توزيعات الأرباح على المساهمين بنسبة 60%.
وسجل انفستكورب نتائج قوية في كل أنشطته الأساسية بما في ذلك عمليات الاستحواذ الجديدة والأرباح المحققة من عمليات التخارج، وتوظيف الاستثمارات، والتي أدت إلى فائض متنامٍ في رأس المال والسيولة، الأمر الذي مكّنه من زيادة توزيعات الأرباح على المساهمين إلى 24 سنتاً للسهم العادي الواحد مقارنة مع 15 سنتاً في العام السابق.
وشهد انفستكورب خلال السنة المالية نشاطاً قارب المستويات القياسية في مختلف قطاعات العمل، مدعوماً بسلسلة من الصفقات المهمة ونشاط قوي على صعيد توظيف الاستثمارات في الولايات المتحدة ومنطقة الخليج والتي تشمل أصولاً مدارة بقيمة 810 ملايين دولار من خلال الاستحواذ على صناديق الاستثمار التحوطي التابعة لشركة “ساريس أدفايزورز” في نوفمبر 2015.
ويعكس الزخم المتواصل في توظيف الاستثمارات، الرغبة القوية لدى عملاء انفستكورب في اغتنام فرص الاستثمارات البديلة المجزية. وعليه، فإن حرص البنك على توسيع شبكة مكاتبه في منطقة الخليج ليبقى قريباً من المستثمرين، يمثل أحد العوامل الرئيسية التي تقف وراء أدائه القوي، الأمر الذي ساهم في جعله إحدى أكثر مؤسسات الاستثمار في الملكية الخاصة نشاطاً على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.
وتراجع صافي الدخل إلى 90.1 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 116.7 مليون دولار أمريكي في العام السابق، ما يمثل انخفاضاً بنسبة 23%. ويعزى هذا الانخفاض بشكل أساسي إلى التكاليف التشغيلية المترتبة على استثمارات البنك في الموارد الضرورية والبنية التحتية لدعم استراتيجية نموه على المدى المتوسط. فخلال السنة المالية المنصرمة، أجرى انفستكورب سلسلة من التعيينات الاستراتيجية ليرتفع بذلك عدد الموظفين بنسبة 8% في منطقة الخليج أوروبا والولايات المتحدة عبر مختلف أقسام عمله، وذلك بهدف إرساء الأسس السليمة لتطبيق استراتيجية النمو متوسطة المدى. وبلغ الربح المخفض للسهم العادي 0.94 دولار للسهم العادي الواحد، بينما بلغ العائد على متوسط حقوق المساهمين 10%. وانخفض صافي الدخل للنصف الثاني من السنة المالية 2016 إلى 39.2 مليون دولار، مقارنة مع 71.4 مليون دولار خلال النصف الثاني من السنة المالية 2015.
وبلغ الدخل من العمولات للسنة المالية بالكامل 307.5 ملايين دولار بينما بلغ الدخل من الأصول 76.0 مليون دولار (مقارنة مع 308.2 مليون دولار و73.0 مليون دولار على التوالي في السنة المالية 2015)، مدعوماً بارتفاع النشاط الاستثماري والأداء التشغيلي القوي لمحفظة الاستثمار في الشركات الخاصة. وشهد البنك نشاطاً استثمارياً كبيراً قارب المستويات القياسية، حيث بلغ مجموع الأموال الموظفة في استثماراته في الشركات الخاصة والعقارات، 1.5 مليار دولار، أي بزيادة نسبتها 47% على أساس سنوي. وارتفع الدخل من أصول الاستثمار في الشركات الخاصة بأكثر من الضعف على خلفية النمو القوي في الربح التشغيلي (قبل خصم الفوائد والضرائب والإستهلاك) لمحفظة الشركات الخاصة التي يملكها إنفستكورب.
وعززت المؤسسة سيولتها القوية واحتياطها الرأس مالي عبر الاستثمار المهم التي قامت به شركة “مبادلة” في إنفستكورب. ومن خلال قاعدة رأسمالية تزيد على 1.0 مليار دولار وسيولة متاحة تتجاوز 800 مليون دولار، تتمتع المؤسسة بموقع يؤهلها لتحقيق أهداف استراتيجية نموها الطبيعي، واغتنام فرص النمو القائم على الاستحواذ بكفاءة عالية، علماً بأن هناك بضعة خيارات على هذا الصعيد، قيد الدراسة.
وفي هذه المناسبة، قال محمد محفوظ العارضي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لـ “إنفستكورب”: “نشهد اليوم مرحلة مهمة من مسيرة النمو والتطور، في الوقت الذي يسجل فيه البنك نتائج ملموسة لتطبيق استراتيجيته الطموحة. فقد قمنا بزيادة عدد الموظفين في كل أقسام العمل، كما عززنا ميزانيتنا العمومية من خلال شريكين استراتيجيين خلال العامين الماضيين، الأمر الذي يساهم في دفع عجلة النمو العضوي للبنك، فضلاً عن تنفيذ صفقات استحواذ في مختلف القطاعات. وتأتي زيادة توزيعات الأرباح على المساهمين، لتؤكد ثقة البنك بقدرته على مواصلة النمو وتفاؤله بمستقبل أعماله”.
وأضاف العارضي: “رغم التحديات التي شهدتها الأسواق العالمية هذا العام، أثبت انفستكورب مرونة نموذج عمله وكفاءته، الأمر الذي يتجلى بوضوح من خلال أدائه القوي. فمن خلال النشاط المتميز لقسم الاستثمارات في الشركات وعمليات توظيف الأموال التي يتولاها قسم حلول الاستثمارات البديلة، إلى جانب الحضور المتزايد في قطاع العقارات الأمريكي، تمكن انفستكورب من تسجيل عام آخر من النجاح له ولمساهميه وعملائه، بينما يواصل المُضي بخطى واثقة وراسخة لاغتنام فرص النمو رغم الظروف المتقلبة التي تشهدها الساحة الاقتصادية العالمية”.
وبلغ إجمالي الأصول 2.5 مليار دولار بتاريخ 30 يونيو 2016 مقارنة مع 2.2 مليار دولار في 30 يونيو 2015. وتتمتع المؤسسة بميزانية عمومية قوية حيث تتجاوز قيمة حقوق المساهمين 1.0 مليار دولار، بينما يبلغ معدل كفاية رأس المال 30.3%، فضلاً عن سيولة قوية قادرة على تغطية الديون متوسطة الأجل التي تُستحق خلال السنوات الثلاث القادمة.
أبرز نتائج السنة المالية 2016:
بلغ مجموع الأموال التي تم توظيفها في استثمارات جديدة في شركات خاصة 648 مليون دولار خلال السنة المالية 2016، من خلال سبع صفقات.
بلغ نشاط قسم الاستثمارات العقارية أعلى مستوياته منذ تأسيس انفستكورب قبل 34 سنة حتى الآن، وهذا يشمل أولى الصفقات المشتركة التي نفذها البنك. وبلغ مجموع رؤوس الأموال التي تم توظيفها في استثمارات عقارية جديدة 763 مليون دولار خلال السنة المالية 2016، وذلك بشكل أساسي عبر ثلاث محافظ عقارية وصفقتين مشتركتين.
تجاوزت قيمة عمليات التخارج والتوزيعات الأخرى لانفستكورب وعملائه 1.5 مليار دولار خلال السنة المالية 2016. وتشتمل عمليات التخارج الناجحة التي نفذتها المؤسسة خلال الفترة، بيع كل من “جي إل إيديوكيشن”، “سي إس آيدنتيتي”، “إيكوبال”، و”فيريتيكست” إضافة إلى الاكتتاب العام على أسهم شركة “لازوردي”.
تأثر قسم حلول الاستمارات البديلة بالبيئة الاقتصادية التي تعرضت فيها الأسواق إلى صدمات متواصلة، حيث انخفضت عائدات الفترة بشكل كبير مقارنة بالسنوات الماضية. بالرغم من ذلك، ارتفع إجمالي الأموال التي تم توظيفها بنسبة 154% على أساس سنوي لتصل إلى 637 مليون دولار. كما شهدت السنة المالية 2016 استحواذ انفستكورب على صناديق الاستثمار التحوطي التابعة لشركة “ساريس أدفايزورز” ما أضاف 810 ملايين دولار تمثلت في أصول خاصة بالشركة وأخرى مدارة على أساس استشاري، إلى جانب استقطاب عملاء من مختلف أنحاء الولايات المتحدة وآسيا.
تمكّن انفستكورب من استقطاب مساهمات استثمارية جديدة تجاوزت 1.0 مليار دولار من مستثمرين خليجيين للسنة الثانية على التوالي. ان التزام انفستكورب الدائم لمنطقة الخليج يلعب دور محوري في البقاء بالقرب من قاعدة المستثمرين الأساسيين، الأمر الذي يعتبر أحد العوامل التي تقف وراء أدائه المتميز ونجاحه كأحد أكثر المستثمرين الدوليين نشاطاً في القطاع الخاص بالمملكة العربية السعودية، وهو ما تم تأكيده من خلال الاستحواذ على “مجموعة بن داود”، والاكتتاب الأولي العام على أسهم “لازوردي”، أول إدراج من نوعه في السوق السعودية لشركة غالبية أسهمها مملوكة لشركة استثمار في الملكية الخاصة.