دبي – مينا هيرالد: أعلن معهد المحللين الماليين المعتمدين، الجمعية العالمية لممتهني الاستثمار التي تضع أعلى معايير التعليم والأخلاقيات والتميّز المهني، بأن 54 في المائة من المرشحين البالغ عددهم 28.884 مرشحاً الذين تقدموا لامتحان المحلل المالي المعتمد ـ المستوى الثالث في يونيو 2016 قد نجحوا في اجتياز الامتحان الثالث والأخير. واستناداً إلى الخبرة ومتطلبات العضوية الضرورية الأخرى سيصبح هؤلاء المرشحين الناجحين من حملة شهادة معهد المحللين الماليين المعتمدين ابتداءً من مطلع أكتوبر 2016، وبالتالي سيبدأون مسيرتهم المهنية كخبراء لإدارة الاستثمار تتمثل مهمتهم بتعزيز معايير التفوّق المهني في قطاع المال والاستثمار.
بالإضافة إلى ذلك، فان ما نسبته 46 في المائة من المرشحين البالغ عددهم 50.230 مرشحاً الذين تقدموا لامتحان المحلل المالي المعتمد ـ المستوى الثاني في يونيو 2016 قد اجتازوا الامتحان بنجاح، بينما نجح ما نسبته 43 في المائة من المرشحين البالغ عددهم 58.677 مرشحاً الذين تقدموا لامتحان المحلل المالي المعتمد ـ المستوى الأول، أما على المستوى العالمي فقد نجح ما نسبته 46 في المائة من المرشحين البالغ عددهم 64.020 مرشحاً في اجتياز امتحانات المستويات الثلاثة الأول والثاني والثالث. (طالعوا معدلات النجاح الأرشيفية).
وبلغ عدد المرشحين الذين تقدموا لامتحان المحلل المالي المعتمد من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في يونيو الماضي 3.726 مرشحاً، بزيادة نسبتها 8 في المائة مقارنة مع العام الماضي.
تعتبر الإمارات العربية المتحدة أكبر مصدر للمرشحين المتقدمين لامتحان المحلل المالي المعتمد في المنطقة، حيث بلغ عددهم 1.557 مرشحاً، بزيادة نسبتها 11 في المائة مقارنة مع عام 2015.
بلغ عدد المرشحين المتقدمين للإمتحان من المملكة العربية السعودية 482 مرشحاً، بزيادة نسبتها 12 في المائة مقارنة مع عام 2015.
بلغ عدد المرشحين المتقدمين للإمتحان من البحرين 316 مرشحاً، ومن قطر 170 مرشحاً، ومن سلطنة عمان 97 مرشحاً، من لبنان 387 مرشحاً، ومن الأردن 103 مرشحين، ومن مصر 410 مرشحين، والتي شهدت جميعها زيادة ملحوظة بعدد المرشحين.
بلغ عدد المرشحين المتقدمين للإمتحان من الكويت 204 مرشحين، وبذلك تكون الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي شهدت انخفاضاً هامشياً بعدد المرشحين.

وفي هذا السياق، قال بول سميث، عضو معهد المحللين الماليين المعتمدين والرئيس، والرئيس التنفيذي لمعهد المحللين الماليين المعتمدين: “انتهز هذه الفرصة لتهنئة المرشحين الناجحين الذين أبدوا التزامهم بأعلى معايير المعرفة والأخلاقيات والتميّز المهني. ونحن في معهد المحللين الماليين المعتمدين نطمح إلى تنمية مهارات خبراء المستقبل في إدارة الاستثمارات لأسواق المال العالمية. لقد قام المرشحون الجدد بخطوتهم الأولى لنيل شهادة وعضوية المعهد في سياق سعينا لتنمية وتطوير الكفاءات المهنية الاحترافية، وتعزيز السلوك الأخلاقي في أسواق الاستثمار، وبناء صناعة جديرة بالثقة تضع مصالح المستثمرين فوق مصالحهم الخاصة وكل ما عداها من المصالح”.
ويتوجب على الراغبين في الحصول على شهادة وعضوية معهد المحللين الماليين المعتمدين اجتياز ثلاثة مستويات من الامتحانات والتي تُعرف على نطاق واسع بكونها الأشد صرامة في مهنة الاستثمار، وأنهم اكتسبوا الخبرة المطلوبة والمحددة بالعمل لمدة أربع سنوات في قطاع الاستثمار، ووقعوا تعهداً بالالتزام بالميثاق الأخلاقي وميثاق المعايير المهنية للمعهد، وتقدموا بطلبات عضوية لجمعية المحللين الماليين المعتمدين حتى اكتسبوا حق الانتماء إلى عضويتها.
بدوره قال رونالد أوهانلي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز: “يسرنا الإشادة بمعهد المحللين الماليين المعتمدين لجهوده المتواصلة لتعزيز الأسس المهنية والأخلاقية لصناعتنا والتمسك بأعلى المعايير في إصدار شهادات المحلل المالي المعتمد المرموقة. كما ننتهز هذه الفرصة لتهنئة جميع المرشحين الناجحين. ونحن اننا نفخر بشراكتنا المثمرة مع معهد المحللين المالليين المعتمدين ونشجع بقوة كل مرشح للاستفادة من الفرص العديدة للتعلم المستمر والحصول على الشهادات والمعرفة التي من شأنها تحسين صناعتنا ونوعية خدماتنا وتفاعلنا مع عملائنا”.
ويخصص المرشحون الناجحون نحو 1.000 ساعة في المتوسط لدراسة المنهاج الذي يضم 8.500 صفحة. ويغطي منهاج برنامج المحلل المالي المعتمد مجالات المعايير الأخلاقية والمهنية، وتحليل الأوراق المالية وتقييمها، وتمويل الشركات، والاقتصاد، والأساليب الكمية، والأسهم، والدخل الثابت، والاستثمارات البديلة، والمشتقات المالية، وإدارة المحافظ الاستثمارية، والتخطيط لإدارة الثروات. ويوفر برنامج معهد المحللين الماليين المعتمدين في العمق والنطاق قاعدة قوية للتحليلات الاستثمارية المتقدمة ومهارات إدارة المحافظ الاستثمارية في العالم الحقيقي، ويمنح خبراء الاستثمار مزايا تعزز مؤهلاتهم المهنية والوظيفية.
من ناحيته قال يماي لي، عضو معهد المحللين الماليين المعتمدين، ونائب الرئيس التنفيذي لشركة إدارة الأصول الصينية: “تعتبر شهادة المحلل المالي المعتمد المعيار العالمي الذهبي المرموق للخبرة والمهارة والنزاهة والالتزام بالقيم الأخلاقية المهنية في قطاع الاستثمار. ونحن نشجع ونساند موظفينا للحصول على شهادات المحلل المالي المعتمد، والتي تثبت مدى التزامنا بعملائنا الكرام بتوفير أفضل المواهب والكفاءات لتلبية احتياجاتهم المتزايدة”.
وبلغ إجمالي عدد المسجلين في دورة امتحان المحلل المالي المعتمد ـ المستوى الأول على الصعيد العالمي هذا العام التي نحو 102.514 مرشحاً جديداً. بزيادة سنوية قدرها 15 في المائة. وسجلت الصين أعلى نمو بعدد المرشحين المسجلين الجدد حيث بلغ عددهم 22.999 مرشحاً، لتتفوق بذلك على عدد المرشحين المسجلين في الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الأولى.
وعُقدت امتحانات المحلل المالي المعتمد لشهر يونيو 2016 للمستويات الأول والثاني والثالث في 258 مركزاً للاختبار في 197 مدينة في 91 دولة حول العالم، ومن الدول والمناطق العشر التي تميزت بالعدد الأكبر من المرشحين الذين تقدموا لامتحان برنامج المحلل المالي المعتمد الولايات المتحدة الأمريكية (31.501)، الصين (26.758)، الهند (12.117)، كندا (11.136)، المملكة المتحدة (9.717)، هونغ كونغ (5.359)، وسنغافورة (3.433)، وأستراليا (2.915)، وجنوب إفريقيا (2.006)، وفرنسا (1.784).