دبي – مينا هيرالد: صرح د. أمين حسين الأميري، وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص – رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية بالدولة انه لوحظ مع اتساع وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي قيام بعض أصحاب النفوس الضعيفة ومع سهولة التعامل الالكتروني مع امكانية ابقاء شخصية الناشرين مجهولة بنشر معلومات وتحذيرات عن المنتجات الصحية والادوية تكون مغرضة وغير صحيحة ويكون الهدف منها نشر الذعر بين أفراد المجتمع غير آبهين بما قد تشكله تلك الممارسة من تضليل للمرضى ولمستخدمي الدواء ويعرض المرضى لاضرار صحية جسيمة ناجمة عن التوقف عن استخدام الدواء وتعديل الجرعات الدوائية كما يؤثر سلبا على استخدام الدواء.

التحذيرات الدوائية على مواقع التواصل الاجتماعي:

وفي هذا السياق تم مؤخرا رصد منشورات متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي تشمل التحذير عن منتج بنادول للأطفال والرضع بالصيغة التالية:

(نصيحة عاجلة في سبيل الله)
الى كل من يستعمل هذا الدواء او عنده منه عليه ان يرميه ولا يعطيه لابنائه مرة أخرى لان الشركة البريطانية الاصلية المنتجة قد قامت بسحبه من بريطانيا وباقي دول الاتحاد الاوروبي وبعض دول الخليج العربي وهذا لما يسببه هذا الدواء من سرطان الكبد وتلفه شارك المنشور لتعم الفائدة فقد تكون سببا في إحياء نفس أو حماية نفس طفل صغير من الهلاك.

(شارك المنشور لتعم الفائدة وأجرك على الله)

علما بأنه لا يوجد أي ربط بين الخبر المنشور والمنتج أو أي منتج دوائي آخر مسجل بالدولة.
واذ تؤكد وزارة الصحة ووقاية المجتمع سلامة هذا المنتج الدوائي ولم تصدر اي نوع من التحذيرات من وزارة الصحة ووقاية المجتمع أو من الشركة المصنعة على مستوى دول العالم وان هذا الخبر خالي من الصحة تماماً.

المنشورات والاخبار المضللة تكون عواقبها وخيمة:

ان الانسياق وراء مثل تلك المنشورات والاخبار والاخذ بالمعلومات الواردة بها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنها ايضا المنتديات و تطبيقات الهواتف الذكية ينطوي على خطورة بالغة حيث ان المعلومات الواردة بها غالبا ما تكون غير صحيحة او دقيقة و المنتجات المرفقة بالتعاميم غالبا لا تكون مسجلة او تكون الصور المرفقة غير معتمدة للتداول بالدولة، وعليه قد يتم اتخاذ تدابير واجراءات من قبل المستهلك دون الرجوع للجهات المختصة او ممارسي الرعاية الصحية في هذا الشأن كالتوقف عن استخدام الادوية دون الرجوع للاطباء لوصف دواء بديل مما يعرض المرضى لآثار جانبية محتملة الحدوث عند التوقف المفاجئ للعلاج، كما وقد يؤدي إلى تعديل الجرعات المستخدمة مما يؤثر على فعالية المنتج الدوائي وقد يعرض المرضى لمضاعفات خطيرة قد تؤدي الى الوفاة.

الصحة تؤكد حرصها على صحة وسلامة مجتمع الامارات:

واكد د. أمين حسين الاميري – وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص بأن وزارة الصحة ووقاية المجتمع تؤكد على دورها ومهامها في توفير الرعاية الصحية لافراد المجتمع، والعمل على تحقيق رسالتها بتعزيزً صحة الفرد والمجتمع في دولة الإمارات وفق السياسات والتشريعات، ومن خلال تنظيم وتسجيل ومراقبة كافة اصناف المستحضرات الصيدلانية من ادوية تقليدية و عشبية و مكملات غذائية و وسائل طبية و غيرها بالدولة، حيث تخضع عملية التسجيل هذه لإجراءات صارمة من الفحص والتدقيق لضمان مأمونية وسلامة استخدام تلك الأدوية والمستحضرات حفاظا على صحة و سلامة المرضى و افراد المجتمع وعملا بمأثور القول “الوقاية خير من العلاج” فإن الوزارة تهيب بافراد الجمهور الكريم التعاون معها للقضاء على اية ممارسات ضارة بصحة الفرد والمجتمع وعدم الانسياق وراء تلك المنشورات الكاذبة. وضرورة التاكد من مصدر الاخبار التي تردهم عن المنتجات الدوائية حيث ان وزارة الصحة ووقاية المجتمع هي الجهة الوحيدة التي تصدر تعاميم للسلامة الدوائية.

كما و نرجو الجميع بعدم نشر أية معلومات تصلهم عن الادوية أو عن الصحة بشكل عام من مصادر غير رسمية، لأنها مغرضة وغير دقيقة.

و في حال رغبة الجمهور بالتأكد من أي معلومات تخص سلامة المنتجات الصحية المسجلة في دولة الامارات والتعاميم الصادرة عنها التواصل مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع عبر البريد الالكتروني pv@moh.gov.ae أو عبر الرابط الالكتروني لخدمة طمني http://www.moh.gov.ae/ar/Services/Pages/TaminiService.aspx.