القاهرة – مينا هيرالد: بدأت أول دفعة من المولدات البخارية الخاصة باستعادة الحرارة HRSG رحلتها بدأت أول دفعة من المولدات البخارية الخاصة باستعادة من كوريا الجنوبية في طريقها لمصر؛ وهي المولدات التي سيتم استخدامها في مشروعات سيمنس العملاقة في مصر. وبمجرد وصول هذه المولدات أو الغلاية Boiler سيتم تركيبها في محطة بني سويف.

يُشار هنا أن الشركة الهولندية NEM، إحدى الشركات التابعة لسيمنس، تتولى مسئولية توريد نحو 24 من التوربينات البخارية لمحطات سيمنس العملاقة، التي تقع في بني سويف والبرلس والعاصمة الجديدة، والتي تعمل بنظام الدورة المركبة وبإجمالي قدرة كهربائية تصل إلى 4,8 جيجاوات لكل محطة. هذا وسيتم تركيب ثماني غلايات في المحطة الواحدة.

كانت بدأت اليوم المولدات البخارية في رحلة تستغرق خمسة أسابيع؛ تنطلق فيها من ميناء أولسان بكوريا الجنوبية، والواقع على بحر اليابان، حيث سيتم تحميل المولدات على متن بارجة للأحمال الثقيلة. ومن هناك ستبدأ السفينة بالتحرُك بعد توقف صغير في ميناء تانجونج لانجسات بماليزيا من أجل تحميل السفينة أيضا بمكونات الصلب وأوعية التغليف اللازمة لنفس المشروعات. وبعد وصول السفينة إلى ميناء الأدبية على البحر الأحمر، سيتم نقل الشحنة التي يتعدى وزنها عدة أطنان إلى موقع بني سويف.

وتعتمد محطة بني سويف على ثماني توربينات غازية طراز SGT5-8000H، والتي تم اختيارها لمستويات الأداء والكفاءة العالية. وفي كل توربينة بخارية سيتم الاعتماد على هذه المولدات البخارية من أجل استعادة العادم الناتج عن الغاز بحيث يتم استغلال هذا العام في انتاج بخار ذو ضغط عالي لتشغيل التوربينات البخارية كي تعمل المحطة بنظام الدورة المركبة.

وفي إطار هذا المشروع، تتولى شركة NEM مسئولية تصميم وتصنيع وتوريد 24 من المولدات البخارية العمودية HRSG التي تتسم بمعدلات ضغط ثلاثية لضمان أعلى مستويات تسخين في المرة الواحدة. وتم اختيار هذا النوع من المولدات بسبب السرعة والمرونة في التشغيل، فضلاً عن وزنها الخفيف نسبياً وتأثيرها البيئي المحدود. وتتكون كل غلاية من 24 موديل وحوالي 14,000 من الأنابيب التي يبلغ طول كل منها 20 متر. ولذا، فإذا تم ربط جميع الأنابيب داخل الغلايات مع بعضها فإنها ستغطي مسافة 6,700 كيلومتر وهو ما يزيد بنسبة الضعف عن المسافة بين مدينة زوتيروودي في هولندا ومحطة بني سويف في مصر.