أبوظبي – مينا هيرالد: منذ بداية العام 2016 تمكنت مجموعة بي إيه للاستشارات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من مضاعفة فريق عملها في مكتبها الإقليمي بأبوظبي وذلك ضمن مساعيها الرامية للتوسع في قطاعات الرعاية الصحية والخدمات الحكومية والنقل والسفر و الخدمات اللوجستية.

وشهد العام الجاري انضمام أكثر من 30 عضوا جديدا للشركة المتخصصة في الاستشارات الإدارية والتكنولوجيا والابتكار، مع تطلعات لإضافة المزيد من الاستشاريين المؤهلين في الأشهر القليلة القادمة.

وفي وظيفة جديدة تمت إضافتها لمجموعة بي إيه الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تم تعيين ’سيّد شاه‘ بمنصب رئيس قسم خدمات التطوير الاقتصادي، مستفيدا من خبرته الكبيرة كعضو رفيع المستوى في لجنة الخدمات الدبلوماسية البريطانية التي قادت بعثات بريطانية إلى تركيا وآسيا الوسطى ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وشغل ’سيّد‘ منصب رئيس قسم المشاكل السياسية الأمنية والتجارية في وزارة الخارجية البريطانية وترأس مؤخرا البعثة البريطانية للتجارة والاستثمار في تركيا ووسط آسيا، حيث قام بتطوير استراتيجية التجارة والاستثمار البريطانية والتي ساهمت في مضاعفة التجارة بين البلدين خلال خمس سنوات. وعمل ’سيّد‘ لصالح الحكومات في المستويات العليا، وقدم المشورة للرؤساء التنفيذيين والمؤسسات العالمية وساهم في ابرام استثمارات وصفقات هامة للعملاء. ويملك ’سيد‘ خلفية واسعة بالقوانين والأحكام الإسلامية المتعلقة بالتمويل ولديه كما واسعا من الخبرة والمعرفة بالفرص والتحديات التي تعيشها المنطقة.

ومن بين الإضافات الجديدة إلى المجموعة، تعيين جمال الناصر وسالي هيث كخبراء في مجال الرعاية الصحية، وسيقدمان الدعم لمجموعة عملاء بي إيه في هذا القطاع من خلال تطوير الاستراتيجيات ورسم المبادرات الناجحة.

ويحمل جمال، صاحب الأفكار الريادية على مستوى المنطقة، خبرة تزيد عن 20 عاما في مجال الخدمات الاستشارية حيث شغل مؤخرا منصب رئيس قسم الخدمات الأساسية لتحويل الرعاية الصحية لدى فيليبس هيلث كير الشرق الأوسط وتركيا، و شغل منصب مدير علوم الحياة والرعاية الصحية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى شركة ’إي واي‘ في دبي، حيث ترأس أيضا خدمات استشارات تكنولوجيا المعلومات في الرعاية الصحية.

أما سالي، التي تنضم لفريق عمل المجموعة في أبوظبي، فستستغل خبرتها الكبيرة في مجالات التنسيق والتواصل مع الجهات المعنية وتطوير الأعمال والتجارة والاستثمار لمساعدة عملاء الرعاية الصحية في تعزيز أعمالهم في الشرق الأوسط والمملكة المتحدة.

وحتى وقت قريب، كانت سالي رئيسة لفريق الاستثمارات والتجارة البريطاني في الإمارات وتمكنت بنجاح من تعزيز علاقات تجارة الرعاية الصحية بين الدولتين من خلال دعم كبار مزودي خدمات الرعاية الصحية الوطنية وخبراء مزودي الرعاية الصحية الخاصة في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى دعم مزودي الرعاية الصحية الإماراتيين الراغبين بـالاستثمار في المملكة المتحدة.

كما انتقل ’تشك نوابينيلي‘من مكتب لندن إلى مكتب ’بي إيه‘ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليشغل منصب خبير عمليات التنفيذ حيث سيقوم بوضع مجموعة من التحسينات التشغيلية وبرامج بناء ضخمة للعملاء في القطاعين العام والخاص. ويتخصص ’نوابينيلي‘ في وضع البرامج وإدارة المخاطر ضمن قطاعات التجزئة، الإنشاءات والنقل، ولديه تاريخ حافل في تقديم خدمة متميزة للعملاء من خلال مهاراته القيادية .

وتماشيا مع توسع المجموعة، تمت ترقية ’جوناثان ريكارد‘ ليتسلم منصب رئيس الموظفين لدى ’بي إيه‘ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لينضم بهذه الترقية إلى فريق كبار المسؤولين من أصحاب الاتصال المباشر برئيس مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وستتركز مهمته بالمضي قدما باستراتيجية مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال تطوير الأعمال، التوسع الإقليمي وتنسيق جميع العمليات. يملك جوناثان في جعبته خبرة تزيد عن عشر سنوات مع مجموعة ’بي إيه‘، ستة منها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسيلعب دورا هاما في ضمان سير العمليات الإقليمية بموازاة العمليات العالمية.

وتعليقا على التعيينات الجديدة، صرح جايسون هاربورو، رئيس مجموعة ’بي إيه للاستشارات‘ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قائلا: “حملة التوظيف التي بدأت أوائل العام ساهمت وبشكل كبير في ترسيخ حضورنا بالمنطقة وفي رفع مستوى الخدمات والأعمال التي نقدمها للعملاء”.

وتابع: “نحن مهتمون باستقطاب الأفضل الى مكتبنا الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وكلي ثقة أن فريق عملنا اليوم بلغ أرفع المستويات العالمية. نعمل جاهدين لتلبية احتياجات ومتطلبات عملائنا ونواصل البحث عن أفضل العقول والمواهب في مجالات عملنا لضمان تقديم خدمات لا تضاهى لعملائنا الحاليين والمستقبليين”.

وتعمل مجموعة بي إيه للاستشارات في منطقة الخليج منذ 30 عاما، ونجحت في انجاز أكثر من 150 مشروعا في 13 دولة في الشرق الأوسط ، في قطاعات عدة من بينها الخدمات المالية، النقل، الطاقة، الدفاع والأمن، الصحة، التعليم والتصنيع والقطاع الحكومي بشكل عام.