دبي – مينا هيرالد: يجتمع في دبي يوم 24 سبتمبر أكثر من 500 من عشاق الدراجات النارية الكلاسيكية للانطلاق في رحلة خيرية لركوب الدراجات تهدف إلى دعم الأبحاث الخاصة بمحاربة مرض سرطان البروستات. ويشارك في الحدث الذي يحمل اسم “دستنغويشد جنتلمان” (السيد المبجّل) راكبو الدراجات النارية المهتمون والمؤهلون من مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، الذين بوسعهم التسجيل للمشاركة عبر الموقع www.gentlemansride.com.

وكان الحدث قد انطلق عالمياً في مدينة سيدني الأسترالية في العام 2012 كوسيلة متميزة ترمي للتصدي للصورة النمطية السلبية التي غالباً ما ارتبطت براكبي الدراجات النارية، علاوة على بناء جسر يربط المجتمعات الصغيرة من هواة ركوب الدراجات النارية.

واستطاع أول حدث أن يجمع أكثر من 2,500 من الدرّاجين من 64 مدينة، فيما تقرّر اعتباراً من العام 2013 أن يتمّ اللجوء إلى هذا الحدث السنوي لجمع التبرعات الخيرية دعماً للأبحاث الخاصة بمحاربة سرطان البروستات. واستطاع الحدث منذئذ أن يجمع ما يزيد على أربعة ملايين دولار.

ويُؤْمل أن يتم جمع أكثر من خمسة ملايين دولار في جولات العام 2016 وحده، التي يُنتظر أن يشارك فيها نحو 50,000 درّاج من 500 مدينة في 90 بلداً، ليصل مجموع التبرعات الكلي خلال أربع سنوات إلى أكثر من 9 ملايين دولار تذهب جميعها إلى مؤسسة “موفمبر”.

وتُبدي مؤسسة “موفمبر”، التي تُعدّ أكبر منظمة معنية بصحة الرجال في العالم، التزاماً متواصلاً بمساعدة الرجال على عيش حياة أطول عمراً وأكثر سعادة وصحة. واستطاعت المؤسسة خلق حراكٍ صحّي واسع منذ العام 2003، انضمّ إليه ملايين الرجال من أنحاء العالم، وتمكّنت عبره من جمع 715 مليون دولار لتمويل أكثر من ألف مشروع تُعنى بسرطان البروستات وسرطان الخصية ومنع الانتحار. وتهدف رؤية “موفمبر” إلى السعي لخلق عالم يشهد ترابطاً اجتماعياً أمتن بين الرجال يتاح المجال أمامهم فيه للتحدث بأريحية عن الأشياء المهمة في الحياة، والتمتع بالقدرة على اتخاذ إجراءات مبكرة عند الإصابة بمشاكل صحية.

وأعرب منظم حدث ركوب الدراجات النارية “دستنغويشد جنتلمان” في دبي، رياز نيم، عن حماسه لدعم الحدث، وقال: “على السادة الوسيمين والسيدات الأنيقات ركوب دراجاتهم والانطلاق لنشر البهجة في أنحاء دبي، بالأسلوب الراقي الذي يميّز المدينة، من أجل رفع مستوى الوعي بالقضايا الصحية التي تهمّ الرجل”. ودعا إلى “تفرّغ راكبي الدراجات النارية في يوم 24 سبتمبر من أجل الحدث والانضمام إلى بعض النُّخب من أفراد المجتمع رفضاً لسرطان البروستات”.

وتعتزم شركة “ترييمف موتورسايكلز”، مصنّعة الدراجات النارية البريطانية الشهيرة، مواصلة تقديم الدعم لضمان استمرار حدث “دستنغويشد جنتلمان” على طريق محاربة مرض سرطان البروستات. وسوف تكافئ الشركة أكبر المتبرعين على مستوى العالم بمنحهم دراجة نارية كلاسيكية حديثة شكراً لهم على دعمهم للحدث.

من جانبها سوف تقدّم شركة الساعات السويسرية الفاخرة “زينيث”، التي تتمتع بتراث عريق في دعم الأعمال الخيرية والفعاليات الخاصة بعالم المحركات، ساعات رائعة لكبار المتبرعين على مستوى العالم.

ويتواصل تقديم المكافآت ليشمل أكبر 100 متبرع على الصعيد العالمي، إذ سيتلقّى كل منهم خوذة من علامة “هيدون” يدوية الصنع ذات تصميم حصري خاص بحدث “دستنغويشد جنتلمان 2016”. وتُعتبر سنة 2016 السنة الرابعة منذ أن تقرّر جعل حدث ركوب الدراجات النارية العالمي هذا حدثاً خيرياً في العام 2013، ليصبح في طليعة الفعاليات التي تشجّع الرجال على تحمل المسؤولية بشأن صحتهم، من خلال الإقبال على إجراء الفحوص الطبية، والحصول على الدعم المطلوب في وقت الحاجة. وتتشارك كل من مؤسسة “موفمبر” وحدث “دستنغويشد جنتلمان” هدفاً مشتركاً يتمثل في جعل الآباء والأبناء والإخوة والأصدقاء ينعمون بحياة أطول وأكثر صحة.