دبي – مينا هيرالد: أكد محمد عبد الرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة باريس غاليري على أهمية الشراكة المتميزة والمثمرة بين «باريس غاليري» و«مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة» خلال السنوات الماضية، ولاسيما خلال مفاجآت صيف دبي الممتدة على مدى 19 عاما.

وأوضح أن مفاجآت صيف دبي تعتبر موسما مهما لتنشيط قطاع التجزئة، وتساهم الحملات الترويجية والفعاليات المتنوعة في جذب المتسوقين سواء من داخل الدولة أو السياح من خارجها، حيث تعتبر دبي محطة مهمة للتسوق لما تتمتع به من مراكز تسوق فخمة وعلامات تجارية راقية، والتي تمثل باريس غاليري أكثر من 650 منها.

وأشار إلى أنه تم إطلاق الحملة الترويجية”اربح الذهب مع باريس غاليري” خلال شهر أغسطس، وتمنح هذه الحملة الترويجية المتسوقين فرصة الفوز بـ 500 غرام من الذهب عند شراء عطورهم المفضلة من «باريس غاليري».

وفي ما يلي نص الحوار:

*ما تقييمكم للشراكة الممتدة بين «باريس غاليري» و«مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة” خلال مفاجآت صيف دبي على مدى 19 عاماً الماضية؟
-نحن فخورون بالشراكة المتميزة والمثمرة بين «باريس غاليري» و«مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة»، وفخورون بمشاركتنا المنتظمة في الفعاليات والمهرجانات المختلفة التي نظمتها «مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة» طوال الأعوام الماضية. وخلال العقدين الماضيين، توسَّعت «باريس غاليري» على نحو مطرد، وبعد أن كانت انطلاقتها من متجر واحد أصبحت تضم شبكة «باريس غاليري» أكثر من 50 متجراً فخماً في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن المؤكد أنه ما كانت «باريس غاليري» لتحقق كل ذلك لولا النهضة الشاملة التي شهدتها الدولة عامة، واستراتيجية دبي المدروسة في تنظيم المهرجانات والفعاليات على مدار السنة ودورها في اجتذاب أفواج السياح إلى الدولة طوال العام، وتعزيز جاذبية ومكانة دبي على الخريطة السياحية العالمية. ونحن حريصون على إطلاق حملات ترويجية فريدة تجتذب المتسوقين وتحفزهم على التسوق والإنفاق بسخاء.

*ما أبرز العلامات التجارية العالمية الأكثر مبيعاً في فروع «باريس غاليري» على مدار السنة؟
-تجتذب «باريس غاليري» عملاءها من جنسيات وثقافات مختلفة بأكبر تشكيلة من أشهر العلامات التجارية العالمية الفاخرة والراقية ضمن فئات تشمل العطور والساعات ومستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والنظارات والإكسسوارات والجلديات وغيرها. وتوفر «باريس غاليري» لزبائنها أكثر من 650 علامة تجارية ضمن الفئات المذكورة، ليجد عملاؤنا كل ما يريدون مهما اختلفت أذواقهم. إلى جانب ذلك، توفر «باريس غاليري» علامات حصرية فائقة الفخامة للنخبة من عملائها. وتحقق أغلب العلامات التجارية العالمية المتاحة في «باريس غاليري» مبيعات كبيرة، لذا ليس من الممكن أن نتحدث عن علامة أو علامات تجارية معينة هي الأكثر مبيعاً لدينا. لكن، يقترن اسم «باريس غاليري» بالفخامة ومن أكثر العلامات التجارية مبيعاً على امتداد فروعها العطور الفاخرة والساعات الحصرية فائقة الفخامة.

*ما هي الحملة الترويجية الحالية لدى «باريس غاليري»؟
-أطلقنا في شهر أغسطس الحملة الترويجية”اربح الذهب مع باريس غاليري”، وتمنح هذه الحملة الترويجية المتسوقين فرصة الفوز بـ 500 غرام من الذهب عند شراء عطورهم المفضلة وكبيرة الحجم من «باريس غاليري»، وتنطبق هذه الحملة الترويجية على نطاق واسع من العلامات التجارية المشاركة.

*لم اهتمامكم بالعلامات التجارية العالمية الفخمة؟
-منذ انطلاقتها يقترن اسم «باريس غاليري» بأشهر العلامات الراقية والفخمة في العالم، وواكب نمو «باريس غاليري» النمو الواسع والمتسارع لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وكنا دائماً السباقين في تلبية متطلبات القاطنين بالدولة، وتقوم استراتيجيتنا على توفير أشهر العلامات التجارية العالمية المقرونة بخدمة لا مثيل لها. ولمواكبة متطلبات عملائنا دعونا نخبة من أشهر العلامات التجارية الفخمة في العالم لدخول السوق الإماراتية، ووفرنا المنصة الملائمة لمثل تلك العلامات الراقية لتلبية احتياجات عملائنا.

*أي المنتجات والعلامات التجارية الأكثر مبيعاً في متاجر «باريس غاليري» خلال أشهر الصيف؟
-العطور، والنظارات الشمسية، ومستحضرات العناية بالبشرة من بين أكثر المنتجات مبيعاً خلال الصيف.

*نعرف أن «باريس غاليري» توفر لعملائها أوسع تشكيلة متنوعة من المنتجات. في رأيكم، هل هناك علاقة ما بين العلامات التجارية/المنتجات وجنسية المتسوقين؟ على سبيل المثال، هل هناك أنماط تسوّق معينة في أوساط المتسوقين الخليجيين، أو الصينيين، أو غيرهم؟
-يمكن القول إن العطور الراقية والفخمة تجتذب كثيرين ببلدان مجلس التعاون ممن يبحثون عن عطور تعبر عن فرادتهم أو شخصيتهم، ومثل هذه العطور أساسية لهذه الشريحة من عملائنا. ومنذ القِدم، يُعرف عن بلدان الشرق الأوسط شغفها بالعطور، والقاطنون ببلدان المنطقة يبحثون دائماً عن عطور فريدة تُظهر فرادتهم. وأما المتسوقون من الصين وروسيا فيبحثون عن الساعات الإكسسوارات الفخمة.

*كيف تحافظون على مكانة «باريس غاليري» الريادية رغم التنافسية العالية في هذا المجال؟
-استطاعت «باريس غاليري» أن تستحوذ لنفسها، عاماً تلو آخر، على مكانة راسخة كوُجهة مفضلة للعلامات التجارية الراقية والفخمة عبر توفير الخدمة الفائقة لعملائها ومواكبة متطلباتهم وتطلعاتهم على أكمل وجه. وتفخر «باريس غاليري» بأنها كانت بوابة عبور نخبة من أشهر العلامات التجارية العالمية إلى أسواق الدولة والمنطقة، وأنها وراء المكانة المرموقة الحالية لتلك العلامات في أسواق المنطقة. وحافظنا على مكانة «باريس غاليري» من خلال اختيار العلامات التجارية العالمية الملائمة لأسواق المنطقة وأذواق عملائنا. وفي موازاة ذلك، نحن ماضون في الاستثمار في افتتاح المزيد من الفروع في مراكز التسوق الجديدة لنكون الأقرب إلى عملائنا. ومن أسباب تميّزنا أيضاً حرصنا على استقطاب وتوظيف أفضل الموارد البشرية المتاحة، وحرصنا على الارتقاء بمهارات طواقمنا وموظفينا، ونشر أحدث الحلول التقنية الفائقة في صناعة التجزئة العالمية لتحقيق التفوق على منافسينا.

*هل من خطط أو مبادرات مستقبلية لمجموعة «باريس غاليري»، محلياً أو إقليمياً؟
-كما تعلمون يشهد قطاع التجزئة بدولة الإمارات العربية المتحدة وبلدان المنطقة تطورات متلاحقة، وثمة الكثير من فرص الأعمال السانحة هناك وهناك، ونحن حريصون على اقتناصها. وباعتقادنا أن كل مركز تسوق جديد في أيّ من إمارات الدولة يمثل فرصة سانحة. لذا فإن نمو أعمالنا في الإمارات عملية متواصلة. وفي هذا الإطار، دأبت «باريس غاليري» على افتتاح فروع جديدة وتحديث الفروع القائمة ليجد المتسوقون ما يستحقون من أجواء راقية وخدمة فائقة على امتداد فروعنا في أرجاء المنطقة. وأما إقليمياً، فلنا حضور اليوم في كل من سلطنة عُمان والعراق عبر نظام امتياز فريد، وقريباً في أذربيجان. وبطبيعة الحال، قمنا بدراسة متأنية ومستفيضة قبل اختيار شركائنا المحتملين، واخترنا شركاء يملكون رؤية مماثلة لرؤيتنا، ونعكف حالياً على دراسة عروض من بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط وآسيا.

*سؤالنا الأخير، أطلقت «باريس غاليري» برنامج بطاقة ولاء العملاء قبل أعوام عدة، نريد أن نعرف عن أداء البطاقة وتأثيرها في المبيعات الإجمالية لديكم؟
-يتمثل برنامج ولاء العملاء لدى «باريس غاليري» في برنامج Luxury Club، وهو أحد أكثر برامج ولاء العملاء نجاحاً في المنطقة، ويفوز المتسوقون المواظبون على التسوق لدينا بنقاط بملايين الدراهم. ويمنح البرنامج الفريد المتسوقين أكبر حافز للتسوق من بين مجموعة لا مثيل لها من المنتجات والعلامات التجارية العالمية المتاحة لدينا. وإلى جانب «باريس غاليري»، يمكن استخدام بطاقة العضوية أيضاً لدى فروع «ووتش غاليري» وعدد من بوتيكات الأزياء مثل ETRO و Stefanel و Salvatore Ferragamo و AIGNER و Ferrari Store. ولم يسهم برنامج Luxury Club في تعزيز مبيعاتنا فحسب، بل أسهم أيضاً في الارتقاء بخدمة العملاء من خلال معرفة خيارات عملائنا عن كثب، والإحاطة بالاحتياجات والتوجهات المستقبلية لتلبيتها بالشكل الأمثل.