دبي – مينا هيرالد: بدأت هيئة كهرباء ومياه دبي تطبيق المرحلة الثالثة من مشروع برنامج “أس. إيه. بي” لتخطيط الأعمال ودمج الحسابات (SAP-Business Planning and Consolidation) للتخطيط المالي وإعداد الموازنات، بما يتيح لجميع قطاعاتها تقديم موازناتهم مباشرة عبر نظام إلكتروني موحد في نظام “أس. إيه.بي” بدلاً من الطريقة التقليدية، ويشمل ذلك متطلبات تمويل النفقات الرأسمالية، وتمويل النفقات التشغيلية إلى جانب الحصول على الاعتمادات اللازمة.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “انطلاقاً من استراتيجية هيئة كهرباء ومياه دبي لاستقطاب أحدث التقنيات والحلول وإدخالها في مختلف عملياتها، لدعم التحول الذكي في إمارة دبي، وتنفيذ مبادرة (دبي الذكية) التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم، تحرص الهيئة باستمرار على التعاون مع أكبر الشركات العالمية وشركائها الاستراتيجيين للارتقاء بالأداء المؤسسي وتحقيق سعادة المتعاملين، من خلال تطوير عملياتها التشغيلية وفق أعلى مستويات التوافرية والاعتمادية والكفاءة. وقد خطت الهيئة خطوات واسعة في مجال التحول الذكي، ونجحت في تحويل جميع خدماتها إلى خدمات ذكية بنسبة 100% في مدة قياسية وهي خلال عام من إعلان استراتيجية التحول الذكي.”
وأضاف سعادته: “يندرج إطلاق المرحلة الثالثة من برنامج (أس. إيه. بي) لتخطيط الأعمال ودمج الحسابات (SAP-BPC) في إطار مساعينا لتوفير خدمات ذكية وآنية وسلسة في أي مكان وعلى مدار الساعة، إسهاماً منا في تحقيق رؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم بحلول 2021، وخطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي مدينة ذكية ومتكاملة ومتصلة، ومستدامة في مواردها. ومن أهم مزايا البرنامج توفير منصة موحدة لتحسين كفاءة جميع البيانات ودمجها وإعداد التقارير المتعلقة بها، علاوة على ضمان دقة تلك البيانات، ومن ثم دعم عملية اتخاذ القرار لدى الإدارة العليا. كما يعزز البرنامج قراءة البيانات المالية ومقاييس الأداء، ويسرّع العمليات ويوفر الوقت اللازم لمراجعة وتحليل البيانات على نحو أكثر تعمقاً، كما يتيح إمكانية الوصول إلى الاستمارات وتدفق العمليات والتقارير الصادرة للمستخدمين المصرح لهم، إلى الحد المسموح به وفق الدور الوظيفي للمستخدم. ويساعد في تقليص زمن دورة إعداد الموازنات وتسريع إغلاق الحسابات، وضمان الالتزام بالمعايير الرقابية والمالية.”
وفي السياق ذاته، قال المهندس مروان بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل: “حرصت الهيئة على دعم مسيرة التطور التقني ومواكبة أحدث التقنيات العالمية وتبني أفضل الحلول الذكية مثل برنامج “إس.ايه.بي”. لقد ركزت المرحلة الأولى من المشروع – الذي تم إطلاقه في عام 2009 – على العمليات التجارية لخدمة المتعاملين، وعززت هذه المرحلة من قدرة الهيئة على تقديم خدمات بمستوى عالمي فيما يتعلق بإدارة علاقات المتعاملين والفوترة، وخدمة المتعاملين والدعم، والخدمات الإلكترونية، والبوابة الإلكترونية للهيئة، وغيرها العديد.”
وأضاف: “وشملت المرحلة الثانية التي تم إطلاقها في عام 2012، خمسة مشاريع وهي: (دراهم) للتمويل والحسابات، و(مواد) للمشتريات والعقود والمخازن، و(برق) للتوصيلات الجديدة والشكاوى التقنية، و(كوادر) لإدارة الموارد البشرية، و(حوكمة) للحوكمة والمخاطر والالتزام.”
“وفي عام 2014، تم تدشين المرحلة الثالثة (استدامة)، التي شملت أربعة مشاريع تتعلق بنموذج إدارة الأصول المؤسسية لقطاع توليد الطاقة (استدامة إنتاج)، وقطاع النقل (استدامة نقل)، وقطاع مياه ومدني (استدامة مياه ومدني) وقطاع دعم الأعمال (استدامة أعمال) وقطاع المالية (استدامة موازنة).”
جدير بالذكر أن هيئة كهرباء ومياه دبي هي أول جهة في منطقة الشرق الأوسط في تطبيق نظام “أس. إيه. بي” في إدارة المخاطر (إصدار 10.1)، وهي تتبنى أفضل الممارسات العالمية المستقاة من شهادة الآيزو 31000، وأحدث الأنظمة الإدارية المتكاملة في مجال إدارة المخاطر المؤسسية لارتباطها الوثيق بالتخطيط والتوجه الاستراتيجي للهيئة.