دبي – مينا هيرالد: مع أكثر من ٢٠٠,٠٠٠ (مئتا ألف) معلن على انستغرام، أصبحت الشركات تبحث عن وسائل وطرق أخرى للوصول الى عملائها، وذلك لمعرفة مدى فعالية تطبيقات انستغرام الخاصة بالهاتف المتحرك في تحقيق اهداف الشركات. ولهذا تعلن أنستغرام اليوم، عن إطلاق نبذة الشركات واللمحة العامة حول كيفية انجاز المحتوى الخاص بالشركات في دولة الامارات العربية المتحدة.
وهنا نلخص بعض المعلومات حول “أدوات الأعمال” وهي كما يلي:
نبذة عن الأعمال: وهي نبذة عن الشركات تسمح بشكل مباشر لمستخدمي تطبيق “انستغرام” بمعرفة طبيعة الأعمال التجارية، وكذلك استخدام زر “اتصال” للتواصل معهم مباشرة على نفس التطبيق (انستغرام).
الرؤية: وهي خاصية بسيطة للهاتف المتحرك تسمح للشركات بمتابعة كل وأي تفاعل او توصل في حال وجوده من الجمهور. وتشكل هذه الميزة معلومات عملية حول تواصل الأشخاص مع الأعمال التجارية بطريقة بصرية وسهلة الفهم.
بالإضافة الى ذلك، نعلن عن ان عملية “تطوير” هذه المنصة في دولة الإمارات العربية المتحدة سيتم في وقت لاحق هذا العام. وهذا التطوير يقدم للشركات المقدرة على قيادة أهدافها التجارية باستخدام الابداع والذي يتردد صداه في مجتمع انستغرام، بالإضافة الى تعزيز وظيفة الأداء الجيد كإعلان للوصول الى عملاء جدد باستخدام أفضل وسائل ومقاييس تطبيق فيسبوك.
وفي هذا المجال علقت أيمي كول، رئيس تطوير العلامة التجارية في أوروبا، أفريقيا والشرق الأوسط قائلة:” منذ البداية كانت الشركات الصغيرة جزءاً اساسياً من مجتمع إنستغرام، وهم الآن يشكلون الغالبية العظمى والتي تصل الى ٢٠٠ ألف شركة معلنة لدينا حتى الآن. والسبب في هذا يعود الى أن تطبيق إنستغرام يجعل من السهل الوصول الى الجمهور المطلوب، في أي مكان في العالم وخاصة الباحثين عن كل ما هو جديد. فالشركات الصغيرة هي من أكثر الشركات ابداعاً وابتكاراً في مجتمعنا، انه امر لا يصدق كيف العديد من الشركات نمت باستخدام هذه المنصة. ولكننا نريد أن نجعل انستغرام أفضل لهم، لذلك نحن نستمع بعناية الى ملاحظاتهم لفهم التحديات التي تقف امامهم، والأدوات التي يحتاجونها لتحقيق أفضل النتائج لأعمالهم. ومع توفر هذه المميزات الخاصة بأدوات العمل والتي أصبحت متاحة الآن في جميع أنحاء أوروبا، سيكون من السهل للشركات الصغيرة الحصول على أفكار خلاقة وجديدة، والتواصل مع عملاء جدد بالإضافة الى تعزيز المشاركات المفضلة لديهم مباشرة من خلال الهاتف المتحرك “المحمول””.