دبي – مينا هيرالد: اعتمدت شرطة دبي نظام “يونيسون” (Unison 2.0) التابع لشركة “أفانزا سوليوشنز” (Avanza Solutions) لتعزيز وتبسيط عمليات مركزها للاتصالات غير الطارئة.
وكل عام، تستقبل شرطة دبي ملايين المكالمات، تشمل الحالات الطارئة وغير الطارئة، ما يشكل تحديات كبيرة عند تقديم الخدمات الحيوية. ومن أجل اعتماد استراتيجية مبسطة للاستجابة قامت شرطة دبي بفصل مركز الاتصال لاستقبال الحالات الطارئة والغير طارئة كل على حدة، بهدف تقليل زمن الاستجابة للحالات الطارئة قدر الإمكان.
ورغم ذلك، يعد مركز اتصال الحالات غير الطارئة خدمة محورية أيضا، لذا اعتمدت شرطة دبي حل “يونيسون” لإدارة تجربة العملاء والحجم الكبير من الاستفسارات التي تتلقاها عبر مختلف قنوات الاتصال بما في ذلك وسائل الاعلام الاجتماعية والبريد الإلكتروني والدردشة على شبكة الإنترنت إلى جانب مركز الاتصال نفسه. ويوفر حل “يونيسون” حلا متكاملا يُمكن موظفي الاتصال من الاستجابة والرد على الاستفسارات التي تصلهم عبر أي من هذه القنوات.
كما ستكون شرطة دبي أيضا قادرة على استخدام البرنامج لإطلاق حملات تهدف إلى توعية الجمهور. حيث من الممكن إطلاق إعلانات لإعلام الناس بالقوانين الجديدة أو أي تعديلات في الإجراءات.
ويدعم حل “يونيسون” مبادرة الأمين من شرطة دبي لتحقيق هدفها المتمثل في إنشاء قناة لاستقبال التقارير الموثوقة والفعالة من سكان دبي، بحيث تتيح قناة اتصال آمنة ونشطة عبر الهاتف، أو الدردشة على شبكة الإنترنت، أو البريد الإلكتروني. في حين ستمكن وحدة إدارة الشكاوى السلطات من جمع المعلومات، وردود الفعل، والشكاوى من الناس. وستمكن قاعدة معلومات “يونيسون” شرطة دبي من الوصول بسهولة إلى مختلف الوثائق لتسهيل الرد على جميع الاستفسارات مثل المعلومات عن المؤسسات والمباني والمعالم والإجراءات.
وفي معرض حديثه عن النظام الجديد، قال النقيب عادل العلي، القائم بأعمال مدير إدارة الاتصالات في شرطة دبي: “من واجبنا لضمان الأمن، الحفاظ على حقوق محايدة، وتقديم أرقى الخدمات لتحقيق رضا الناس. وسنتمكن بمساعدة حل أفانزا يونيسون من تقديم مستوى أفضل من التواصل مع الناس ما سيؤدي إلى زيادة الكفاءة وخفض زمن الاستجابة.”
من جهته قال وقاص ميرزا، المدير الإداري في أفانزا سوليوشنز: “تستعين شرطة دبي على نحو متزايد بأحدث الابتكارات لتوفير أفضل الخبرات لسكان الإمارة. ويونيسون هو مثال آخر على كيفية توظيف التقنيات المتقدمة لإبقاء المتصلين بالشرطة مطلعين وراضين وسعداء. وتتنوع طبيعة الطلبات غير الطارئة التي تستقبلها شرطة دبي، ومن المهم تكييف طريقة الاستجابة لهذه الطلبات، ونحن سعداء بأن نكون قادرين على دعم الشرطة في تلبية مطالب سكان دبي.”