دبي – مينا هيرالد: تعاونت لاند روڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن قرب مع المخرج والمنتج الإماراتي علي مصطفى للكشف عن الجزء السابع من سلسلة أفلام “أرضي، مصدر إلهامي”. وقد قطع علي مصطفى، الذي يعتبر أول مخرج إماراتي يصل إلى العالمية، شوطاً كبيراً في تغيير معالم صناعة الأفلام والإنتاج التلفزيوني في المنطقة. ويروي الفيلم الجديد من سلسلة “أرضي، مصدر إلهامي”، من إنتاج فريق عمل شركته الحائزة على الجوائز “AFM Films” والذي قام ببنائه بالتعاون مع المخرج الإماراتي أحمد عبد القادر، قصة نجاحه فيما يواصل عمله في إنتاج أعمال حديثة تلهم الآخرين للسعي إلى تحقيق أحلامهم.
وتجسد سلسلة أفلام “أرضي، مصدر إلهامي” جوهر منصة اتصالات لاند روڤر الإقليمية المبتكرة “أرضي MYLAND”، وهي عبارة عن نتاج تعاون بين العلامة التجارية وأشخاص ناجحين وملهمين من المنطقة ممن أضفوا لمسة مميزة على معالم أوطانهم. ويجمع بين هؤلاء الأشخاص الناجحين الذين ينحدرون من دول مختلفة مثل عُمان وقطر ولبنان والكويت والسعودية والإمارات، ميزة واحدة مشتركة، هي نجاحهم في التفوق وتخطي حدود الإبداع من خلال استلهام ثقافة وتراث أرضهم.
وخلال نشأته في دولة الإمارات، لعبت الأفلام دورا ًمحورياً في طفولة علي، لتجعل منه هاوٍ لأفلام التشويق ومن ثم صانع أفلام شاب متحمس، صوّر في أفلامه كل من حوله بدءاً بإخوته وأقاربه. وقد بذل علي قصارى جهده لمتابعة حلمه وتحفيز موهبته الإبداعية وأسلوبه وخبراته في صناعة الأفلام خلال فترة تواجده في كلية لندن للأفلام، والتي صقلت مواهبه ليتمكن من دخول هذا القطاع بحرفية وقوة.
وتعليقاً على رحلته، قال علي: “اعتقد الناس بأني جننت، وبأني لن أنجح في تحقيق حلمي أبداً، لكنني ثابرت وبذلك أقصى ما بوسعي لخمس سنوات طوال. وعندما علمت بأنني سأصوّر فيلم ’دار الحيّ‘ (City of Life)، غمرتني السعادة وشعرت بالنجاح وبالراحة والحماسة، وأيضاً بعض الخوف. كانت مفاجأة بالنسبة لي”.
ويواصل علي تفاعله مع الجمهور من مختلف أرجاء المنطقة عبر أسلوبه في قص الحكايات بشكل مرئي تصويري، فهو يستمر في إنتاج وكتابة أعمال متميزة على شكل أفلام قصيرة، وأفلام وثائقية وتجارية، كما أنه يعد أحد رواد صناعة الأفلام في الإمارات، ولم يبتعد يوماً عن تراثه: “أرضي هي كل شيء بالنسبة لي، فهي تبدأ بعائلتي وتمتد لتشمل كل شيء أقوم به في حياتي. أنا أعيش على أرض أراها المكان المثالي بالنسبة لي. فكل ما يتم تحقيقه هنا يكون الهدف منه خدمة شعبها. وبطبيعة الحال، علينا أن نردّ الجميل لبلدنا الذي لم يبخل علينا بشيء”.
وليس علي بغريبٍ على علامة لاند روڤر، حيث عمل عن تعاون عن كثب مع لاند روڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كسفير للعلامة في المنطقة. وفي عمله الإخراجي أيضاً، تعاون مع العلامة التجارية في مشاريع مثل “كلاسيفايد”، أول مسلسل ترفيهي إعلاني لعلامة تجارية يبث عبر الإنترنت، و”أرضي، أغنيتي”، وهو تعاون موسيقي فريد بين لاند روڤر وشركة سوني للترفيه الموسيقي في الشرق الأوسط أثمر عن إطلاق أغنية “صحارى العرب”، وسلسة أفلام “أرضي، مصدر إلهامي” التي تروي القصص الملهمة لرواد الإنجازات في المنطقة.