دبي – مينا هيرالد: أتاح برنامج سوق دبي المالي للتدريب الصيفي 2016 الفرصة لمجموعة من الطلاب المواطنين، يمثلون عدة مدارس وجامعات في الإمارات العربية المتحدة، للاطلاع على مختلف جوانب العمل في قطاع الأسواق المالية، وذلك عبر حضورهم لمجموعة متنوعة من المحاضرات التعريفية وورش العمل، علاوة على التدريب العملي في قطاعات السوق المختلفة وشركات الوساطة. جرت فعاليات البرنامج خلال الفترة من 17 يوليو وحتى 11 أغسطس بمعدل 6 ساعات عمل يومياً من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الساعة الثانية ظهراً.

وقد نظم سوق دبي المالي اليوم حفلاً ختامياً لبرنامج التدريب الصيفي تم خلاله تم توزيع الجوائز وشهادات التقدير على المشاركين بحضور حسن السركال، نائب الرئيس التنفيذي، رئيس قطاع العمليات في السوق، وأحمد الجزيري، نائب رئيس أول، رئيس قطاع الخدمات المؤسسية، بالإضافة إلى عدد آخر من المسؤولين في السوق.

شملت فعاليات البرنامج توزيع المتدربين على مختلف قطاعات السوق للتعرف بصورة مباشرة على طبيعة العمل والأدوار الوظيفية في كل قطاع وكذلك المشاركة في تنفيذ بعض المهام تحت الإدارة المباشرة لمسؤولي القطاعات. وحضر المتدربون عدداً من المحاضرات التعريفية حول سوق دبي المالي وورش عمل تخصصية من بينها “برنامج المستثمر الواعد” و”برنامج التقني الواعد”، علماً أن سوق دبي المالي حرص على تضمين برنامج التدريب الصيفي مثل هذه الورش منذ العام 2012 بهدف توفير المعرفة والمهارات التخصصية المطلوبة في قطاع أسواق المال لهؤلاء المتدربين.

وقد تم إطلاع المتدربين تفصيلياً على كافة الخطوات والإجراءات الخاصة بإنجاز الخدمات في سوق دبي المالي ومن بينها خدمة طلب رقم مستثمر في السوق. وقد أعرب المتدربون عن سعادتهم بالمستوى المتميز من الخبرات والمهارات التي نجحوا في اكتسابها خلال البرنامج التدريبي، خاصة فيما يتعلق بتعزيز معرفتهم بالأسواق المالية وآليات عملها وقطاعات وأقسام السوق المختلفة.

وتعليقاً على ذلك قال جمال الخضر، نائب رئيس تنفيذي، رئيس قطاع الموارد البشرية والتخطيط الاستراتيجي في سوق دبي المالي:” يحرص السوق على تنظيم برنامج التدريب الصيفي بصورة سنوية في إطار التزامه الراسخ بالمسؤولية الاجتماعية وضرورة تهيئة السبل الكفيلة بإعداد الأجيال الجديدة لدخول سوق العمل مستقبلاً، بحيث يشكلون إضافة نوعية مهمة تحتاجها قطاعات الأعمال بوجه عام وقطاع الأسواق المالية على وجه الخصوص، بما يشمله من مجالات عمل تتسم بالتنوع الشديد والحاجة إلى المهارات التخصصية. لقد أصبح هذا البرنامج عبر تاريخه نقطة جذب مهمة للعناصر النابهة والمتميزة من طلاب المدراس والجامعات في الدولة بفضل الطبيعة الخاصة والفريدة من نوعها لسوق دبي المالي والتميز الشديد لبيئة العمل في السوق علاوة على الصلات الوطيدة التي تربطه مع القطاع التعليمي والتي تشمل العديد من البرامج والفعاليات على مدار العام. إننا سعداء بالمردود الذي يحققه البرنامج عاماً تلو الآخر وبإسهامه الفعال في إعداد وتأهيل جيل جديد واعد من العاملين في قطاع الأسواق المالية، وكذلك بالحماس الكبير الذي أبداه المتدربون إزاء استيعاب جوانب عمل السوق واكتساب المعرفة المالية والخبرات العملية التي تؤهلهم للعمل في قطاع الأسواق المالية الحيوي مستقبلاً.”

وتجدر الإشارة إلى أن سوق دبي المالي يتميز بتحقيق أحد أعلى معدلات توطين الوظائف في القطاع المالي بالدولة، وقد انضم العديد من المواطنين إلى السوق فور تخرجهم مدفوعين بما عايشوه من تجربة تدريبية متميزة خلال مشاركتهم في برنامج التدريب الصيفي.