هونج كونج – مينا هيرالد: أعلنت مجموعة ’كاثي باسيفيك‘، شركة الطيران الدولية التي تتخذ من هونج كونج مقراً رئيسياً لها، عن تحقيق أرباح عائدة للمساهمين بقيمة 45.52 مليون دولار أمريكي (353 مليون دولار هونج كونج) للأشهر الستة الأولى من عام 2016، بالمقارنة مع 254 مليون دولار أمريكي (1972 مليون دولار هونج كونج) للفترة ذاتها من عام 2015. كما بلغت مكاسب السهم 1.6 سنت أمريكي (9.0 سنت هونج كونج) بالمقارنة مع 6.46 سنت امريكي (50.1 سنت هونج كونج) للفترة ذاتها من العام الماضي.
وتأثرت البيئة التشغيلية خلال النصف الأول من عام 2016 بسبب الهشاشة الاقتصادية وارتفاع حدة المنافسة. وخضعت الإيرادات لضغوطات متواصلة نتيجة لوقف الدعم عن أسعار الوقود، وانخفاض قيمة العملة في بعض الأسواق، وضعف الطلب على الدرجة الممتازة خاصة على الرحلات الطويلة، فضلاً عن ازدياد نسبة المسافرين عبر هونج كونج. وتجلى كل ذلك في أداء المجموعة، فانخفضت الإيرادات وخضعت عائدات المسافرين والبضائع إلى ضغط شديد، وارتفعت مساهمة الشركات التابعة للمجموعة والمرتبطة بها.
أعمال المسافرين
بلغت عائدات المجموعة من المسافرين في الأشهر الستة الأولى من عام 2016 4,309 مليون دولار امريكي (33,413 مليون دولار هونج كونج)، بانخفاض بلغ 7.8% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2015. وسجلت الطاقة الاستيعابية للشركة زيادة بنسبة 4.2%، نتيجة لطرح خطوط جديدة وزيادة عدد الرحلات على بعض المسارات الأخرى. وتراجع عامل الحمولة بنسبة 1.4 نقطة في المائة إلى 84.5%. وتضررت العائدات بوقف الدعم عن أسعار الوقود (اعتباراً من شهر فبراير) حتى الآن على الرغم من الارتفاع اللاحق في أسعار الوقود. وانخفضت العائدات بنسبة 10.1% إلى 7 سنت أمريكي (54.3 سنت هونج كونج)، نتيجة لوقف الدعم عن أسعار الوقود، وتزايد حدة المنافسة، والحركات السلبية في العملات.
وشهدت رحلات الشركات الممتازة انخفاضاً كبيراً، خاصة بالنسبة للرحلات الطويلة. وعلى الرغم من زيادة القدرة الاستيعابية للرحلات الطويلة بنسبة 4.7%، تراجعت عائدات هذا النوع من الرحلات بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2015.
أعمال الشحن الجوّي
بلغت عائدات المجموعة من الشحن الجوي خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016 1,214 مليون دولار أمريكي (9,415 مليون دولار هونج كونج)، بانخفاض قدره 17.2% مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2015. وازدادت القدرة الاستيعابية للشحن الجوي في كل من ’كاثي باسيفيك‘ و’دراجون اير‘ بنسبة 0.6%. وانخفض عامل الحمولة بنحو 1.9 نقطة بالمائة إلى 62.2%. كما تراجعت الحمولة الطنيّة بنسبة 0.2%. وخيّمت حالة من الضعف على الأسواق بشكل عام خلال هذه الفترة على الرغم من استقرار الحمولة الطنيّة في الربع الثاني.
وهوت العائدات بنسبة 17.6% إلى 0.2 دولار أمريكي (1.59 دولار هونج كونج) نتيجة للمنافسة الشديدة، والقدرة الاستيعابية الكبيرة ووقف الدعم عن أسعار الوقود (اعتباراً من أبريل). واستمرت حالة ضعف الطلب على الرحلات الأوروبية والرحلات العابرة للمحيط. وكانت الهند واحدة من مسارات السفر القليلة التي شهدت انتعاشاً في الطلب. وأدارت المجموعة القدرة الاستيعابية للشحن بما ينسجم مع حجم الطلب، وحملت نسبة أعلى من البضائع على متن طائرات الركاب.
التكاليف
انخفض إجمالي تكاليف الوقود في ’كاثي باسيفيك‘ و’دراجون اير‘ (قبل التأثر بتحوّط الوقود) بنحو 519 مليون دولار أمريكي (4,023 مليون دولار هونج كونج) (أو 31.9%) بالمقارنة مع النصف الأول من عام 2015، على الرغم من ارتفاع أسعار الوقود في الربع الثاني. وقوبل انخفاض متوسط الأسعار بنسبة 33.3% جزئياً بزيادة الاستهلاك بنسبة 2.0%. ومازال الوقود يشكل التكلفة الأكبر في المجموعة بنسبة 29.1% من تكاليف التشغيل في النصف الأول من عام 2016 (بالمقارنة مع 34.2% في الفترة ذاتها من عام 2015). وقوبلت الأسعار المنخفضة للوقود جزئياً بخسائر من تحوّط الوقود. وبعد أخذ خسائر التحوّط بعين الاعتبار، انخفضت تكاليف الوقود بنحو 433 مليون دولار أمريكي (3,360 مليون دولار هونج كونج) (أو 20.2%) بالمقارنة مع النصف الأول من عام 2015.
وتواصل الاختناقات المرورية في مطار هونج كونج الدولي ومراقبة الحركة الجوية في منطقة الصين الكبرى فرض تكاليف على المجموعة. وتبذل المجموعة مزيداً من الجهود لتحسين موثوقية عملياتها.
ولعب تحسّن الإنتاجية دوراً مهماً في الحفاظ على ارتفاع التكاليف غير النفطية في النصف الأول من عام 2016 ادنى من مستوى الزيادة في القدرة الاستيعابية. وطرأ انخفاض بنسبة 0.5% في التكاليف غير النفطية لكل كيلومتر طنّي متاح. ونتيجة للعائدات الضعيفة، طرحت المجموعة جملة من التدابير الرامية للحد من التكاليف غير التشغيلية؛ وتجري حاليا مراجعة للإنتاجية والإنفاق، وتوقفت عن توظيف واستبدال طاقمها الأساسي غير التشغيلي، فضلاً عن تقييد الإنفاق غير الضروري. وعلى الرغم من هذه التدابير قصيرة المدى، تواصل المجموعة استثماراتها على المدى البعيد.
الشبكة
طرحت ’كاثي باسيفيك‘ في يونيو خدمتها للمسافرين إلى مدريد، والتي لاقت استحساناً كبيراً. وتعتزم شركة الطيران طرح خدمات مسافرين إلى مطار جاتويك بلندن في سبتمبر باستخدام طائرات ’إيرباص‘ الجديدة A350-900XWB. وتوقفت عن تشغيل رحلاتها إلى الدوحة في فبراير ولكنها ما زالت تقدم خدمات اتفاقية الرمز المشترك مع الخطوط الجوية القطرية على هذه الرحلة. ولم تطرح ’دراجون اير‘ أي رحلات جديدة في النصف الأول من عام 2016. وتمت زيادة عدد الرحلات التي تسيّرها ’دراغون اير‘ إلى كل من دا نانج، وبينانج، ووينجو ووهان، في الوقت الذي خفضت فيه الشركة من خدماتها إلى كلارك وكوتا كينابالو. ولم تطرأ أي تعديلات على شبكة الشحن الجوي في المجموعة خلال النصف الأول من عام 2016. وتعتزم ’كاثي باسيفيك‘ طرح خدمة شحن جوي إلى بورتلاند في نوفمبر. وواصلت المجموعة إدارة القدرة الاستيعابية للشحن الجوي بما ينسجم مع الطلب.
الأسطول
حصلت ’كاثي باسيفيك‘ على أول طائراتها من نوع ’إيرباص‘ A350-900XWB في مايو. وتم تسليم الطائرة الثانية في يوليو لتليها طائرة ثالثة في شهر أغسطس. وتترقب شركة الطيران استلام تسع طائرات أخرى من هذا النوع خلال الأشهر المتبقية من عام 2016. وتمتاز طائرات A350-900XWB بكفاءتها من حيث استهلاك الوقود فضلاً عن امتلاكها للقدر الاقتصادي المناسب من النطاق والقدرة الاستيعابية والتشغيلية، والذي يلبي احتياجات المجموعة ومتطلباتها.
وأحالت ’كاثي باسيفيك‘ اثنتين من طائراتها ’إيرباص‘ A340-300 للتقاعد في النصف الأول من عام 2016؛ وتعتزم إحالة طائرة إضافية أخرى من نفس النوع في النصف الثاني من هذا العام على أن تحيل الطائرات الأربعة المتبقية من هذا النوع إلى التقاعد في عام 2017. وستحيل شركة الطيران طائرات الركاب من نوع ’بوينج‘ Boeing 747-400 الثلاثة المتبقية للتقاعد في أكتوبر. وتم تسليم طائرة الشحن الواقفة Boeing 747-400F إلى ’بوينج‘ في يوليو، وطائرة أخرى من نفس النوع في أغسطس، على أن يتم تسليم الطائرتين المتبقيتين من هذا النوع إلى ’بوينج‘ في شهري أغسطس وسبتمبر. وقد تلقت ’كاثي باسيفيك‘ آخر طائراتها للشحن من طراز ’بوينج‘ Boeing 747-8F في أغسطس.
المنتجات
تتمتع طائرة ’إيرباص‘ الجديدة A350-900XWB بأحدث المقصورات، والمقاعد ونظم الترفيه مع قدرة اتصال الأجهزة المتنقلة للمسافرين أثناء الطيران. وافتتحت المجموعة صالة جديدة في فانكوفر في شهر مايو، وأعادت افتتاح صالة درجة رجال الأعمال في ’ذا بيير‘ بمطار هونج كونج الدولي في يونيو. وأقفلت الصالة ’جي 16‘ في مطار هونج كونج للترميم والتجديد في يوليو، وسيعاد افتتاحها في الربع الثاني من عام 2017. كما تعتزم المجموعة افتتاح صالتها الجديدة للدرجتين الأولى ورجال الأعمال في مطار هيثرو بلندن خلال الربع الثالث من عام 2016.
وأعلنت المجموعة في يناير عن عزمها إعادة إطلاق علامة ’دراغون اير‘ التجارية تحت اسم ’كاثي دراجون‘، لتعزيز انسجام تجارب السفر عبر شركتي الطيران. وقد دخلت أولى طائرات ’كاثي باسيفيك‘ الخدمة في أبريل.
الآفاق المستقبلية
في تصريح له حول الكشف عن النتائج المالية للنصف الأول من عام 2016، قال جون سلوسار، رئيس مجلس إدارة ’كاثي باسيفيك‘: “نحن نتوقع أن تستمر حالة خضوع بيئتنا التشغيلية في النصف الثاني من العام لتأثيرات الهشاشة الاقتصادية فضلاً عن عوامل سلبية أخرى لا زالت ترخي ذيول تأثيراتها على شركتنا طوال النصف الأول من العام. وتبقى التوقعات العامة للشركة مليئة بالتحديات. كما نتوقع ان تبقى العائدات من المسافرين تحت الضغط. وسيتأثر الطلب على الشحن الجوي سلباً جراء الازدياد المفرط في القدرة الاستيعابية والهشاشة الاقتصادية. وعلى الرغم من ارتفاع أسعار الوقود هذا العام، إلا أنها لا زالت أدنى مما كانت عليه في الفترات السابقة. وستتواصل فوائد انخفاض أسعار الوقود ليتم تعويضها جزئياً عبر عقودنا للتحوّط. ولا يزال وقف الدعم عن أسعار الوقود مستمراً. وفي مواجهة هذه البيئة الصعبة، سنقوم بإدارة القدرة الاستيعابية ونجري مزيداً من التحسينات في مجال الكفاءة التشغيلية. وسنواصل توخي الحذر في التكاليف”.
وأضاف سلوسار: “يتجلى الهدف الاستراتيجي لمجموعة ’كاثي باسيفيك‘ في توفير نمو مستدام لقيمة المساهمين على المدى الطويل. ولتحقيق هذه الغاية، سنستمر في بناء أسطول حديث ذي كفاءة في استهلاك الوقود بهدف تعزيز شبكتنا؛ وسنسعى جاهدين لتوفير مستوى عال من خدمة العملاء. كما سنواصل تطوير علاقتنا الاستراتيجية مع شركة الطيران الصينية ’اير تشاينا‘. وفيما نحتفل بذكرانا السنوية الـ 70، يبقى التزامنا متيناً بالمدينة وسكانها. وسنواصل إجراء استثمارات استراتيجية طويلة الأمد لتطوير وتعزيز مكانة هونج كونج كمركز متميز ورائد لخدمات الطيران”.