دبي – مينا هيرالد: عيّنت شركة هيل آند نولتون ستراتيجيز بشار القاضي رئيساً تنفيذياً جديداً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث سيشرف على أعمال الشركة في كل من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، وذلك ابتداءً من شهر سبتمبر المقبل.

وينضمّ القاضي إلى هيل آند نولتون آتياً من شركة زميلة ضمن مجموعة “دبليو بي بي”، وهي أصداء بيرسون مارستيلير، حيث كان يشغل منصب المدير التنفيذي للعمليات منذ العام 2010. وكان القاضي قد شغل قبل ذلك عدداً من المناصب الرفيعة في قطاع العلاقات العامّة في الشرق الأوسط، بينها النائب الأول لرئيس مجموعة “آي تو” ومدير الشؤون العامّة في شركة كوكا كولا والعضو المؤسس لشركة إنترماركتس للعلاقات العامّة. وسوف يصبح القاضي كذلك عضواً في الفريق الإداري لهيل آند نولتون في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث سيشغل منصب النائب الأول للرئيس.

لارس إريك غرونتون، رئيس هيل آند نولتون ستراتجيز في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، صرّح بالقول: “يسرّني إنضمام بشار إلى الشركة بالنظر إلى ما يحظى به من سمعة رفيعة بين العملاء وزملائه وكبار المدراء. فهو يتمتّع بخبرات ومهارات عديدة كالديناميّة وروح الريادة والفكر، لكنّ الأهمّ من كل ذلك علاقته الوثيقة بالعملاء… وأنا أترقّب بثقة العلاقات المتينة التي ستربطه بعملائنا الحاليّين والمستقبليّين في المنطقة.”

من جهته، قال بشار القاضي: “أتطلّع بحماس إلى تولّي هذا المنصب الجديد. فهيل آند نولتون كانت أول شركة استشارات دوليّة للعلاقات العامّة تؤسس عملياتها في الشرق الأوسط، ولها تاريخ طويل في المنطقة. والآن جاء دوري كي أقود هذه المسيرة العريقة وأنتقل بالشركة إلى مرحلة جديدة. وأنتظر بشوق التعرّف على فريق العمل والعملاء وتعزيز القيم الرفيعة التي اشتهرت بها هيل آند نولتون.”

الرئيسة التنفيذية الحاليّة للشركة، شونا ماكغيكن، سوف تتولّى منصب نائبة الرئيس الأولى لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث ستناط بها مهمّة خاصة تتعلّق بتطوير الكفاءات المهنية والمواهب في المنطقة المذكورة. وسوف تشرف كذلك على عمليات هيل آند نولتون في أفريقيا إضافة إلى إدارة العلاقة مع عملاء رئيسيّين.

وقال غرونتون: “أتقدّم بالشكر إلى شونا على خدماتها المتفانية للشركة. فمنذ تولّيها منصب الرئيسة التنفيذية في العام 2012، عملت من دون كلل على تطوير مكانة الشركة في هذه المنطقة. ويسعدني أن تستمرّ شونا في العمل ضمن الفريق الإداري إضافة إلى مسؤولياتها الأخرى، وأتطلّع إلى العمل معها عن كثب في المرحلة المقبلة.”