الشارقة – مينا هيرالد: قدّم صندوق الشارقة للمجلس الدولي لكتب اليافعين، المشروع المشترك بين المجلس الإماراتي لكتب اليافعين والمجلس الدولي لكتب اليافعين والمدعوم من حكومة الشارقة، رعايته لمشاركة جميع فروع المجلس الدولي لكتب اليافعين في منطقة وسط آسيا وشمال أفريقيا، في المؤتمر العالمي والجمعية العامة للمجلس الدولي لكتب اليافعين الذي عُقِدَ في مدينة أوكلاند بنيوزيلندا مؤخراً.

وتكفل الصندوق برسوم التسجيل والسفر والإقامة لممثلي الفروع المحلية، لحضور المؤتمر العالمي، المنعقد تحت شعار “الأدب في عالم متعدد الثقافات”، للمشاركة في المؤتمر العالمي بنيوزيلندا.

وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس اللجنة الاستشارية لصندوق الشارقة للمجلس الدولي لكتب اليافعين: “اقترن اسم الشارقة بالعلم والمعرفة منذ أجيال، ونجحت الإمارة عبر مجموعة من المبادرات الرائدة بتعزيز الحضور الثقافي والمعرفي في العديد من مناطق العالم، وقد جسد صندوق الشارقة للمجلس الدولي لكتب اليافعين توجه وإيمان الشارقة ودولة الإمارات بضرورة نشر المعرفة والثقافة والأدب بين الأطفال واليافعين بغض النظر عن الظروف المعيشية التي يمرون فيها”.

وأضافت الشيخة بدور القاسمي: “قررنا تقديم الرعاية لممثلي عدد من الفروع المحلية للمجلس الدولي من منطقة وسط آسيا وشمال أفريقيا، لحضور المؤتمر العالمي في نيوزيلندا، إيماناً منا بأهمية تمكينهم من التواصل مع نظرائهم، وتبادل التجارب ووجهات النظر حول كيفية تطوير المبادرات والمشاريع القرائية في بلدانهم وفقاً لأعلى المعايير العالمية، ما يسهم بالتالي في إحداث التغيير الإيجابي المنشود في حياة الأطفال في تلك البلدان، وترسيخ عادات القراءة لدى النشء، وتزويدهم بالعلوم الضرورية التي تساعدهم في التغلب على مصاعب الحياة”.

وبالإضافة إلى المشاركة في جدول أعمال المؤتمر العالمي والجمعية العامة للمجلس، تمت دعوة المشاركين من دول وسط آسيا وشمال أفريقيا للمشاركة في لقاء خاص لممثلي الفروع المحلية تحت عنوان “المنتدى المفتوح” يوم 20 أغسطس، كما عُقِدَ في اليوم نفسه اجتماع إقليمي لمنطقة وسط آسيا وشمال أفريقيا، بهدف تسهيل تبادل الخبرات والمعلومات والنقاشات حول التحديات التي تواجهها الفروع المحلية للمجلس الدولي لكتب اليافعين.

وتُولي اللجنة الاسشارية لـ”صندوق الشارقة” أهمية بالغة لمشاركة ممثلي الفروع المحلية الذين لا يمتلكون إمكانيات مالية، للحصول على فرص متكافئة مع زملائهم الدوليين في حضور المؤتمر العالمي للمجلس الدولي لكتب اليافعين. ويضمن حضور ممثلي منطقة وسط آسيا وشمال أفريقيا للمؤتمر مواكبتهم لآخر مستجدات المجلس، بالإضافة إلى متابعتهم وتقييم أدائهم من قبل إدارة المجلس، كما سيتمكنون من معالجة المشاكل التي يواجهونها في مناطق عملهم.

واتُّخذ قرار اعتماد رعاية مشاركة ممثلي الفروع المحلية للمجلس الدولي لكتب اليافعين في منطقة وسط آسيا وشمال أفريقيا لحضور المؤتمر العالمي للمجلس في اجتماع عُقد على هامش فعاليات الدورة 53 من معرض بولونيا لكتاب الطفل بإيطاليا في شهر أبريل الماضي، كما ناقشت اللجنة الاستشارية للصندوق خلال اللقاء التقدم الذي حققته المشاريع السابقة التي شهدت تمويلاً لخدمات محو الأمية لدى الأطفال في كلٍ من أفغانستان وفلسطين.

وتم إنشاء صندوق الشارقة للمجلس الدولي لكتب اليافعين في عام 2012 بشراكة استراتيجية بين المجلس الإماراتي لكتب اليافعين والمجلس الدولي لكتب اليافعين، من أجل رعاية المبادرات التي تعمل على تعزيز حب القراءة والمطالعة بين الأطفال لاكتساب عادة القراءة، وضمان وصول الأطفال إلى الكتب، ودعم برامج التدريب اللازمة للمهنيين العاملين فى هذا المجال، ويستهدف الصندوق بشكل خاص الأطفال الذين تأثرت حياتهم سلباً بسبب الحروب، والكوارث الطبيعية، والأزمات، والفقر، والمرض في منطقة آسيا الوسطى وشمال أفريقيا.

ويذكر أن المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، الفرع الوطني من المجلس الدولي لكتب اليافعين، منظمة غير ربحية تمثّل شبكة عالمية من الأشخاص حول العالم ممن تعهّدوا بتأمين الكتب للأطفال، وتسعى هذه المنظمة إلى الترويج للوعي العالمي من خلال كتب الأطفال ومنحهم إمكانية الوصول إلى الكتب ذات المعايير الأدبية والفنية العالية، بالإضافة إلى تأمين الدعم والتدريب اللازمين للمؤلفين والرسامين المهتمين بأدب الأطفال، ويعمل المجلس الإماراتي لكتب اليافعين على ضمان وصول الكتب إلى أيدي الأطفال، كما يشجع على نشر وتوزيع الكتب ذات القيمة العالية، ويعمل على ترويج القراءة وكتب الأطفال.