الشارقة – مينا هيرالد: يتمتع نادي سيدات الشارقة بخصوصية تجعله يتفرد عن باقي الأندية المخصصة للفتيات والسيدات في دولة الإمارات، فمرافقه الخدمية والترفيهية تعطيه طابعاً استثنائياً، لما ينظمه من فعاليات وأنشطة مختلفة ترتقي بما يقدمه للعضوات والزائرات في أجواء مميزة ومحفزة، حتى بات نموذجاً يحتذى به للمؤسسات النسوية في الدولة.

ومنذ تأسيس النادي في عام 1982، سعى إلى تحقيق جملة من الأهداف التي تصب في صالح المرأة وخدمة المجتمع، للارتقاء بها على جميع الأصعدة، من خلال التوجه نحو توفير مرافق وخدمات ذات جودة عالية ومواصفات عالمية، بما ينسجم مع رسالة ورؤية إمارة الشارقة الرامية إلى تعزيز البيئة الرياضية والثقافية والاجتماعية المحفزة على الإبداع والتميز، ليغدو النادي وعلى مدار أعوامه الـ 34 علامة فارقة لإبراز إبداعات المرأة في مجالات متنوعة.

ويقوم نادي سيدات الشارقة باستيعاب الفتيات والسيدات وأطفالهن ويساعدهن على إبراز ما لديهن من قدرات وتوجهات وأفكار يمكن الاستفادة منها وتطويرها من خلال بلورتها إلى مشاريع يمكن تنفيذها مستقبلاً، لتنمية مواهبهن وجعلهن قادرات على إثبات أنفسهن في المجتمع.

وينظم النادي تحت مظلته العديد من الأنشطة والفعاليات الثقافية والترفيهية التي دأب المجتمع الإماراتي على ممارستها بشكل تفاعلي مستمر، دون التخلي عن العادات والتقاليد التي يتحلى بها، فهو يتيح للسيدات أخذ الحرية الكاملة في ممارسة الرياضات المختلفة والاسترخاء في بيئة آمنة توفر خدمات ومرافق راقية مزودة بأحدث الأجهزة والمعدات الرياضية.

ولا يخلو العام من المخيمات الموسمية للأطفال في نادي سيدات الشارقة، الهادفة إلى توفير مساحة واسعة لاستغلال أوقات فراغهم بصورة تعزز السلوك الإيجابي في نفوسهم، وتسهل تكوين الصداقات الجديدة، واكتشاف مواهبهم الدفينة من خلال دمجهم في الأنشطة التي يتم تنظيمها في المخيمات مثل، الفنون اليدوية، والسباحة، والرياضة، والطبخ، والرحلات.

ويضم النادي بين ثناياه مجموعة واسعة من المرافق التي تعنى بصحة المرأة وجمالها، ومن أبرزها “بوتيك أوركيد للجمال” الذي يوفر قائمة واسعة من خدمات العناية بجمال المرأة، و”منتجع دلوك الصحي” الذي يحتوي على أفخر علاجات السبا الفاخرة باستخدام المياه الدافئة للعناية بالبشرة والجسم، والتي يشرف عليها كادر مختص ومدرب يتمتع بخبرة كبيرة، حيث يستمد المنتجع مياه الحوض الدافئة مباشرة من البحر ويحرص على تجديدها باستخدام أجهزة خاصة.

وحصل “منتجع دلوك الصحي” و”بوتيك أوركيد للجمال” على العديد من الجوائز المحلية والدولية على مستوى الشرق الأوسط، ومنها، جائزة أفضل مسبح علاجي عام 2015، وجائزة المنتجع والمركز الصحي الفاخر لدولة الإمارات العربية المتحدة في جوائز الشرق الأوسط عام 2015، والمرتبة الأولى ضمن جائزة أفضل علاجات على مستوى الشرق الأوسط للمنتجعات الصحية، بالإضافة إلى المرتبة الثانية في أفضل منتجع صحي مستقل عام 2012، والمرتبة الثالثة لأفضل علاج مميز للجسم على مستوى الشرق الأوسط.

وعلى مستوى الضيافة، يضم نادي سيدات الشارقة العديد من المطاعم والمقاهي والقاعات المخصصة للأفراح والمناسبات التي تقدم خدمات تلبي أذواق الجمهور، ومن هذه الأركان، مطعم لفيف الحائز على جوائز عديدة لتفرد تصميمه الحديث وأجوائه الساحرة المطلة على البحر، ومقهى التزلج الذي يعد المكان الأمثل لتناول وجبات خفيفة للسيدات والفتيات والأطفال، وقاعة كنوز المجهزة لاستضافة الفعاليات والمناسبات بشتى أنواعها مثل حفلات الزفاف والتخرج، والمؤتمرات، وعروض الأزياء وغيرها، بالإضافة إلى كافيه كولاج المُطل على شاطئ البحر والذي تجد الزائرة فيه الكثير من الدفء والاسترخاء.

وقالت خولة السركال، مدير عام نادي سيدات الشارقة: “نحرص على أن يكون النادي جزءاً من المؤسسات الرياضية المجتمعية في دولة الإمارات الهادفة إلى دعم السيدات والفتيات الطموحات وفقاً لبرامج ثقافية واجتماعية ورياضية، مبنية على أسس قوية تؤهلهن إلى أن يكنّ قادرات على التعامل مع تحديات الحياة في الحاضر والمستقبل”.

وأكدت السركال أن “الفعاليات والأنشطة التي ينظمها النادي سنوياً تهدف إلى تعليم المنتسبات حرفاً ومهارات جديدة تكسبهنّ معرفة وخبرات اجتماعية وسلوكية، ومن ضمن هذه الفعاليات والأنشطة، مخيمات شهر رمضان، وربيع المرح المائي، وفسحة شهية مع القراءة، وتحدي صانعات التحول، ودورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، ومعرض إبريز للأناقة، بالإضافة إلى الباقات التي يوفرها النادي للعضوات، وتتضمن العديد من المزايا والخدمات”.

وأشارت خولة السركال أن النادي يوفر بيئة مناسبة تراعي مختلف المستويات، بدءاً من المبتدئات، وصولاً إلى المحترفات، كما أنه يعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات وبرامج موسمية تأهيلية متخصصة، تساعد على تحويل أفكار السيدات والفتيات إلى مشاريع حقيقية على أرض الواقع، مؤكدة أن النادي يسعى باستمرار إلى أن يكون في الطليعة دائماً، من خلال تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات للمرأة والطفل سواءً في الترفيه أو الاسترخاء أو الرياضة أو لأغراض تعليمية أخرى.

وكونه منصة حاضنة لكل مبدعة تريد أن تطور من مهاراتها وتكتشف ذاتها، يتيح نادي سيدات الشارقة من خلال ” كولاج مركز المواهب”، الفرصة للسيدات والفتيات والأطفال لصقل مواهبهم، سواء من خلال صنع وابتكار الفخاريات، أو تعلم مبادئ صنع المجوهرات، وفن استخدام السيراميك أو الرسم بمختلف أنواعه وفنونه، إضافة إلى توفير صفوف الباليه، والعزف على البيانو، وتعليم اللغات، والطبخ، والإتيكيت، وتصميم المواقع الإلكترونية، والتصوير الفوتوغرافي.

ويوفر نادي سيدات الشارقة للأطفال مركزاً وحضانة خاصة تعنى بشؤونهم، لإعطائهم الرعاية المتميزة في مراحل الطفولة، وتعليمهم في بيئة آمنة ومستقرة، من خلال تبني مناهج دراسية تدعم النمو الفكري والجسدي للأطفال وتطوير مهاراتهم الاجتماعية والعاطفية والثقافية في مراحل نموهم المختلفة.