دبي – مينا هيرالد: يستضيف «كويا دبي»، المطعم البيروڤي متعدد الأبعاد الرائد في دبي، في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر معرضاً للفنانة المغربية المتميزة نجوى عجّور (ناج) ضمن مبادرته الإبداعية المستمرة الداعمة للفنون في الإمارات والمنطقة.

ويستضيف «كويا دبي» المعرض المعنون «ميلا نا آسيلي» (تقاليد وثقافة باللغة السواحيلية)، على أن تكون أول معاينة له يوم الأحد 4 سبتمبر، من الساعة 7:00 إلى الساعة 9:00 مساء. وتمزج ناج بإبداع بين المواد التقليدية مثل الخزف والرمل من جهة والمواد الحديثة الانتقائية مثل الرسم على الجسم والبالونات. وتنتج من ذلك أعمالاً فنية بتوليفة مذهلة تجمع بين ألوان الطبيعة الناعمة والألوان الأولية الجريئة، وتبرز الأعمال المنجزة دور التراث والثقافة في العالم الحديث من جهة، ونظرة شعوب العالم للتراث والثقافة كنقطة تواصل وتفاعل.

وتستلهم الفنانة المغربية ناج أعمالها من اهتمامها بالأنثروبولوجيا والثقافات المتباينة في فرنسا (حيث وُلدت) وفي المغرب (حيث جذورها)، قبل أن تستقر في دبي التي تمثل بوتقة لثقافات وجنسيات العالم.

وفي هذا السياق، تقول ناج: “التوليفة الإثنية تبهرني” مشيرة إلى أن كل عمل من أعمالها يبدأ من التصوير. وتتابع قائلة: “يستغرق الأمر أسابيع للعثور على النماذج المناسبة، وإنجاز الأزياء اللازمة والرسم على الجسم. ثم تُطبع الصور على قماش، ثم أبدأ التجريب بوسائط مختلفة، أحياناً من خلال طبقة تركيبية من الخشب أو الطلاء أو الخزف أو المعدن، وأحياناً من عناصر طبيعية خالصة مثل التوابل أو الذهب أو الرمل”.

وفي هذا المعرض تستكشف ناج تراث بلدان مثل اليابان ونيوزلندا ووطنها الحبيب المغرب، وتعتزم تنظيم معارض لاحقاً لاستكشاف أبعاد مشابهة.

وتختم ناج قائلة: “هذا هو المعرض الأول، ويختزل التجربة بأبعادها المختلفة، وأشكر من خلاله كل الثقافات الراسخة والمتجذرة رغم التحديات الهائلة في العالم الحديث، وأنا سعيدة بتنظيم المعرض في كويا دبي، أحد أشهر المطاعم متعددة الأبعاد بدبي”.

من جانبه، قال سيدريك توسان، مدير العمليات لدى «كويا الشرق الأوسط»: “نحن فخورون بالتعاون مع مبدعين من بلدان المنطقة في إطار مبادرتنا الإبداعية المستمرة، ويسرنا أن نتيح للفنانين من أرجاء الشرق الأوسط هذه المساحة الإبداعية لعرض أعمالهم. لقد توسَّعت مبادرتنا الإبداعية بسرعة منذ افتتاح كويا دبي، واستطعنا خلال الفترة الماضية أن نعرّف رواد المطعم بأعمال كوكبة من الفنانين المتميزين من حول العالم في إطار التزامنا برفد الحركة الإبداعية بالدولة”.